كأس العالم

قائد المكسيك: خطورة المنتخب البرازيلي تتمثل في هذا اللاعب

المنتخب المكسيكي يواجه اختبارًا صعبًا أمام «السامبا» غدًا في دور الستة عشر للمونديال

0
%D9%82%D8%A7%D8%A6%D8%AF%20%D8%A7%D9%84%D9%85%D9%83%D8%B3%D9%8A%D9%83%3A%20%D8%AE%D8%B7%D9%88%D8%B1%D8%A9%20%D8%A7%D9%84%D9%85%D9%86%D8%AA%D8%AE%D8%A8%20%D8%A7%D9%84%D8%A8%D8%B1%D8%A7%D8%B2%D9%8A%D9%84%D9%8A%20%D8%AA%D8%AA%D9%85%D8%AB%D9%84%20%D9%81%D9%8A%20%D9%87%D8%B0%D8%A7%20%D8%A7%D9%84%D9%84%D8%A7%D8%B9%D8%A8

وجه أندريس جوادرادو قائد المنتخب المكسيكي نداء تحذير إلى المسئولين بشأن الرجل الأكثر أهمية في صفوف المنتخب البرازيلي قبل مواجهة الفريقين غدا الإثنين في دور الستة عشر لمونديال روسيا.

وقال جوادرادو في مؤتمر صحفي: «نحن جميعا نعرف نيمار، الأمر لا يرجع لي أو لنا للحكم، ولكن للحكام والفيفا».

وأضاف: «الآن لديهم تقنية حكم الفيديو المساعد، عليهم أن يشاهدوا طريقة لعبه والحكم عليه أن يكون في قمة حالته لأننا نعرف أنه يجيد المبالغة للحصول على مخالفات، إنه يحبذ السقوط على الأرض كثيرًا».

وأوضح: «لكنني أكرر، إنها طريقة لعبه، من يملكون القرار عليهم أن يضعوا حدًا لهذا الأمر، وهم المسئولون وليس نحن».

وسيدفع المنتخب المكسيكي الثمن غاليًا عندما يخوض مباراته أمام البرازيل في سمارا، بسبب هزيمته في الجولة الأخيرة من دور المجموعات.

الهزيمة أمام السويد صفر/3 يوم الأربعاء الماضي لم تطح بالمكسيك من البطولة، وذلك بفضل فوز كوريا الجنوبية على ألمانيا 2/صفر، لكنها وضعت الفريق في وصافة المجموعة السادسة ليقع في مواجهة نارية مع المنتخب البرازيلي متصدر المجموعة الخامسة.

وقال لاعب الوسط المكسيكي، ماركو فابيان، بعد مباراة السويد: «علينا أن نضع ذلك خلف ظهرنا».

وأضاف: «لقد قضينا كأس العالم نفكر في المنافس التالي في نهاية كل مباراة، ولدينا سبب أقوى في فعل ذلك مرة أخرى».

ومع خروج ألمانيا حاملة اللقب من المونديال، باتت البرازيل مرشحة بقوة لنيل اللقب للمرة السادسة في تاريخها.. الجميع يتفق على ذلك عدا السيليساو نفسه.

وقال لاعب الوسط البرازيلي كاسيميرو: «الترشيحات تنبع منا، القميص لا يفوز بمباراة».

وأضاف: «انظروا إلى ألمانيا، بكل اللاعبين الذين لديها، كل هذه عوامل قوة، لكنهم خرجوا من الدور الأول».

واستهل المنتخب المكسيكي مشواره في البطولة بالفوز على ألمانيا 1/صفر ثم فاز على كوريا الجنوبية في المباراة التالية ليمهد الطريق نحو التأهل لدور الستة عشر.

ولكن العرض الباهت أمام السويد وضع الفريق في مأزق حقيقي لكن التأهل جاء بأقدام كوريا الجنوبية خلال فوزها على ألمانيا.

وتعلم خوان كارلوس أوسوريو مدرب المكسيك الدرس بعد تغيير أربعة لاعبين في الدفاع للتعامل مع الهجوم السويدي.

وقال أوسوريو مدرب المكسيك: «لقد تأهلنا لأننا فزنا على ألمانيا وكوريا الجنوبية».

وأضاف: «لم نتمكن من إنهاء خطواتنا وسمحنا لهم بالتحكم في المباراة، بالتأكيد علينا أن نصحح ما حدث».

وأشار: «لا أتفق مع طريقة اللعب التي اتبعتها السويد لكني أحترمها».

سجل المكسيك أمام البرازيل ليس ناصع البياض، حيث فازت عشر مرات فقط خلال 40 مواجهة أمام السامبا لكنها لم تفز أبدًا خلال مواجهات الفريقين بكأس العالم.

ولكن هذا الأمر لا يعني أي شيء بالنسبة لجوادرادو، الذي قال: «لم يسبق لنا الفوز على ألمانيا في كأس العالم أيضًا.. نحن هنا من أجل صناعة التاريخ والأمر بأيدينا».

.