كأس العالم

في عمر 19 عامًا.. مبابي يتفوق على الجميع

النجم الأسمر الموهوب تخطى أرقام أساطير عالميين في سن مبكرة.

0
%D9%81%D9%8A%20%D8%B9%D9%85%D8%B1%2019%20%D8%B9%D8%A7%D9%85%D9%8B%D8%A7..%20%D9%85%D8%A8%D8%A7%D8%A8%D9%8A%20%D9%8A%D8%AA%D9%81%D9%88%D9%82%20%D8%B9%D9%84%D9%89%20%D8%A7%D9%84%D8%AC%D9%85%D9%8A%D8%B9

أخيرًا، توج المنتخب الفرنسي بكأس العالم للمرة الثانية في تاريخه، بعد 20 عامًا من الانتظار، وللمرة الأولى خارج القواعد الفرنسية، وحمل التتويج ملمحًا آخر لنجم شاب سيكون له المستقبل الواعد، كيليان مبابي.

قبل البطولة، كانت الأسئلة تطرح حول ما سيقدمه الفتى الموهوب؟ وهل من الممكن أن يتخطى أرقام الأسطورة الذي يقارن به دائمًا، تييري هنري، والذي خاض موندياله الأول بعمر 21 عامًا، فيما خاض مبابي المونديال بعمر أصغر منه، حيث خاض مباراته الأولى في المونديال أمام أستراليا بعمر 19 عامًا، وسجل هدفه الأول بعمر 19 عامًا و183 يومًا.

ليس هذا فقط هو الرقم الذي تفوق فيه مبابي على هنري، فقد سجل في المونديال 4 أهداف، بينما اكتفى الغزال الأسمر السابق بتسجيل 3 أهداف، بل وواصل مبابي التفوق بتسجيله هدفًا في المباراة النهائية وهو الأمر الذي لم يحققه هنري.

كانت التساؤلات مع بداية البطولة حول احتمالية تخطي مبابي لأرقام هنري، ولكن يبدو أن مبابي سيتفوق على الجميع.


اقرأ أيضًا: مبابي يسير على خطى هنري.. هل يحطم رقمه في 1998؟

ليس هنري فقط، مبابي يتفوق بشكل واضح على نجمي الكرة الأبرز في العالم، كريستيانو رونالدو وليونيل ميسي، خلال المشاركة الأولى في المونديال، فإلى جانب إحرازه لقب البطولة الحالي، فقد سجل في نسخته الأولى 4 أهداف، بينما اكتفى كل من رونالدو وميسي بتسجيل هدف وحيد في المونديال الأول لكل منهما «2006».

تفوق كاسح على كل الأطراف، سواء من الناحية المحلية أو الناحية العالمية، وهذا هو كيليان مبابي، النجم المنتظر بقوة في الكرة العالمية، والذي دق أبواب النجومية مبكرًا، وبمنتهى العنف!.

.