كأس العالم

«فيفا»: لسنا قلقين على مونديال 2022 من التوترات في الشرق الأوسط

أكد الاتحاد الدولي لكرة القدم «فيفا» أنه لا يشعر بأية مخاوف إزاء بطولة كأس العالم التي من المقرر أن تستضيفها دولة قطر في العام 2022، رغم تزايد التوترات السياسية في الشرق الأوسط.

0
%C2%AB%D9%81%D9%8A%D9%81%D8%A7%C2%BB%3A%20%D9%84%D8%B3%D9%86%D8%A7%20%D9%82%D9%84%D9%82%D9%8A%D9%86%20%D8%B9%D9%84%D9%89%20%D9%85%D9%88%D9%86%D8%AF%D9%8A%D8%A7%D9%84%202022%20%D9%85%D9%86%20%D8%A7%D9%84%D8%AA%D9%88%D8%AA%D8%B1%D8%A7%D8%AA%20%D9%81%D9%8A%20%D8%A7%D9%84%D8%B4%D8%B1%D9%82%20%D8%A7%D9%84%D8%A3%D9%88%D8%B3%D8%B7

لا تساور الاتحاد الدولي لكرة القدم «فيفا» أية مخاوف من تهديدات أمنية على بطولة كأس العالم التي من المقرر أن تستضيفها دولة قطر في العام 2022، رغم تزايد حدة التوترات السياسية والعنف المسلح في منطقة الشرق الأوسط في يناير الجاري.

وحذرت الحكومة البريطانية من «تزايد التوترات في المنطقة» في أعقاب مقتل مسؤول أمني إيراني في غارة أمريكية في العراق في الثالث من الشهر الجاري، ورد طهران بشن هجمات على أهداف أمريكية في البلد العربي.

لكن يظل «فيفا» ملتزما بإقامة أول بطولة كأس العالم -الحدث الرياضي الأهم عالميا- في الشرق الأوسط، عندما تنظمه قطر، البلد الخليجي الصغير من حيث المساحة والغني بالموارد الطبيعية، في 2022.

وقال ناطق باسم الاتحاد الدولي لكرة القدم في تصريحات أدلى بها لشبكة «سكاي سبورتس» البريطانية: «لا يوجد سبب يستدعي القلق في تلك المرحلة».

ويفتح «فيفا» قنوات اتصال يومية مع القائمين على تنظيم بطولة كأس العالم، ويشمل ذلك تقييم معايير الأمن والسلامة، ولا يأخذ الاتحاد الدولي في الاعتبار أية مقترحات لتغيير الدولة المنظمة للبطولة المهمة.

ويؤكد منظمو المونديال مجددا أن قطر «واحدة من أكثر الدول أمنا وأمانا في العالم».

اقرأ أيضا: نجوم الكرة السابقين: قطر 2022.. مونديال استثنائي

وأوضح ناطق باسم اللجنة العليا للمشاريع والإرث القطرية- الجهة المسئولة عن مشروعات ومبادرات كأس العالم لكرة القدم المقررة في قطر عام 2022 »: «قطر ستستضيف عددا من فرق الكرة الكبرى هذا الشهر، من بينها بايرن ميونيخ وزينيت سانت بطرسبرج، وأيندهوفن وأياكس، وقطر تستضيف معسكرات التدريب الشتوية كل عام، حيث تسافر تلك الفرق إلى العاصمة القطرية الدوحة لتتدرب على ملاعب مخصصة للتدريب ومنشآت رياضية عالمية، وسط درجات حرارة معتدلة».

وأضاف الناطق باسم اللجنة: «فترة إقامة معسكرات التدريب الشتوية تلك تأتي بعدما سافر عشرات الآلاف من الجماهير حول العالم إلى الدوحة الشهر الماضي لمشاهدة بطولة مونديال كأس العالم للأندية، وبطولة كأس الخليج».

وتابع: «تظل قطر واحدة من أكثر الدول أمانا في المنطقة، بل والعالم، فيما لم يتبق سوى أقل من 3 أعوام على انطلاق مونديال 22، وسنحسن استقبال الجماهير والفرق الوافدة إلى قطر».

ولم يكشف الاتحاد الدولي لكرة القدم عن أية ملحوظات خطيرة خلال مونديال العالم للأندية الذي استضافته قطر في ديسمبر الماضين حيث فاز ليفربول بلقب البطولة بعدما تغلب في النهائي على نظيره البرازيلي فلامنجو.

وقال حسن الذوادي الأمين العام للجنة العليا للمشاريع والإرث في تصريحات أدلى بها لـ «سكاي سبورتس»: «نحن نمضي على المسار الصحيح».

وأردف الذوادي: «استضافة بطولة كأس العالم ومونديال العالم للأندية كان حجر الزاوية، ونحن نستضيف بطولة كأس العالم للأندية من جديد في العام 2021، واعتقد أنه على مدار السنوات الثلاث المقبلة، سنكون مستعدين تماما لمونديال 2022».

.