كأس العالم

فيروس كورونا «كوفيد-19» يغير خارطة افتتاح استادات كأس العالم 2022

على الأرجح ستؤثر جائحة فيروس كورونا التاجي المستجد المعروف اصطلاحيا بـ «كوفيد-19»، على خارطة افتتاح الملاعب الخاصة ببطولة كأس العالم قطر 2022

0
%D9%81%D9%8A%D8%B1%D9%88%D8%B3%20%D9%83%D9%88%D8%B1%D9%88%D9%86%D8%A7%20%C2%AB%D9%83%D9%88%D9%81%D9%8A%D8%AF-19%C2%BB%20%D9%8A%D8%BA%D9%8A%D8%B1%20%D8%AE%D8%A7%D8%B1%D8%B7%D8%A9%20%D8%A7%D9%81%D8%AA%D8%AA%D8%A7%D8%AD%20%D8%A7%D8%B3%D8%AA%D8%A7%D8%AF%D8%A7%D8%AA%20%D9%83%D8%A3%D8%B3%20%D8%A7%D9%84%D8%B9%D8%A7%D9%84%D9%85%202022

سيكون من الصعب جدا افتتاح الاستادات الثلاثة – الريان والمدينة التعليمية والبيت- التي من المقرر أن تُقام عليها مباريات بطولة كأس العالم التي تستضيفها دولة قطر في العام 2022، بسبب تفشي جائحة فيروس كورونا التاجي المستجد المعروف اصطلاحيا بـ «كوفيد-19».

وفي ظل زيادة انتشار الوباء القاتل الذي ظهر للمرة الأولى في مدينة ووهان الصينية في أواخر العام الماضي قبل أن ينتشر في باقي أنحاء العالم، يتضح جليا أن ثمة تغييرات سُتجرى على خارطة افتتاح الملاعب التي ستستضيف الحدث الرياضي الأهم عالميا، لاسيما في ضوء تعليق معظم الأنشطة الرياضية، ما يعني أنه سيكون من الصعب تنظيم افتتاح الملاعب سالفة الذكر والذي كان مخططا لها هذ العام.

ووسط تلك الأجواء ألغيت بالفعل البطولة الدولية التي كان من المزمع إقامتها خلال الفترة من 26 إلى 30 مارس الماضي، والتي كانت ستشهد افتتاح إستاد المدينة التعليمية، حيث كان من المقرر أن يشارك فيها منتخبات بلجيكا والبرتغال وكرواتيا وسويسرا.

اقرأ أيضا: متفوقا على رونالدو وميسي.. ناصر الخليفي الأكثر تأثيرا في كرة القدم

وإذا ما حصل وعلقت قطر النشاط الكروي بها مؤقتا، سيحدث نفس الشيء بالنسبة للافتتاحات التي كان مقررا لها في نهائي كأس أمير قطر، وكأس العالم للأندية، والتي كان مقررا لها في نهاية العام الحالي.

وتدرس اللجنة العليا للمشاريع والإرث القطرية- الجهة المسؤولة عن تنظيم مشروعات ومبادرات بطولة كأس العالم 2022- مجموعة من الخيارات لافتتاح الملاعب، بالنظر إلى أنها مستعد تقريبا لإقامة مباريات.

وسيتم افتتاح تلك الملاعب وفقا للجداول الزمنية المتفق عليها من قبل اللجنة مع الاتحاد الدولي لكرة القدم (فيفا)، بهدف إنهاء الإستادات التي ستستضيف بطولة كأس العالم 2022، قبل نهاية العام 2021، ما يعني أن الملاعب ستكون جاهزة قبل انطلاق مونديال قطر في الحادي والعشرين من نوفمبر 2022.

وإذا ما ألغيت البطولات التي كانت ستستضيف أحداث افتتاح الملاعب، أو على الأقل عُلقت، فستدرس لجنة المشاريع والإرث خيارات بديلة، من بينها استضافة مباريات دولية دوية في العاصمة القطرية الدوحة، حال انتهى الوباء، أو تنظيم دورة دولية مثل تلك التي نُظمت في الشهر الماضي.

.