الأمس
اليوم
الغد
13:00
تأجيل
أوغندا
جنوب السودان
15:00
تأجيل
سيراليون
نيجيريا
13:00
تأجيل
إثيوبيا
النيجر
13:00
تأجيل
مدغشقر
كوت ديفوار
13:00
تأجيل
أفريقيا الوسطى
المغرب
13:00
تأجيل
ساو تومي وبرينسيبي
جنوب إفريقيا
14:00
تأجيل
جنوى
بارما
14:00
تأجيل
فيورنتينا
بريشيا
16:00
تأجيل
ناميبيا
مالي
19:00
تأجيل
السودان
غانا
16:00
تأجيل
جنوب السودان
أوغندا
16:00
تأجيل
أنجولا
الكونغو الديمقراطية
16:00
تأجيل
غينيا بيساو
السنغال
18:45
الغاء
ألمانيا
إيطاليا
19:00
الغاء
إنجلترا
الدنمارك
19:00
الغاء
فرنسا
فنلندا
19:45
تأجيل
سبال
كالياري
16:00
تأجيل
النيجر
إثيوبيا
13:00
تأجيل
تشاد
غينيا
17:30
الغاء
كرواتيا
البرتغال
16:00
تأجيل
بوتسوانا
زامبيا
17:00
الغاء
السويد
روسيا
19:00
تأجيل
السنغال
غينيا بيساو
19:00
تأجيل
الكونغو الديمقراطية
أنجولا
13:00
تأجيل
جزر القمر
كينيا
13:00
تأجيل
زيمبابوي
الجزائر
13:00
تأجيل
بوروندي
موريتانيا
13:00
تأجيل
ليسوتو
بنين
16:00
تأجيل
تنزانيا
تونس
16:00
تأجيل
رواندا
كاب فيردي
16:00
تأجيل
توجو
مصر
17:00
الغاء
هولندا
إسبانيا
19:00
تأجيل
غينيا الاستوائية
ليبيا
13:00
تأجيل
مالاوي
بوركينا فاسو
13:00
تأجيل
إي سواتيني
الكونغو
16:00
تأجيل
موزمبيق
الكاميرون
16:00
تأجيل
جامبيا
الجابون
20:00
تأجيل
ليتشي
ميلان
17:45
تأجيل
تورينو
أودينيزي
17:00
تأجيل
بولونيا
يوفنتوس
11:30
تأجيل
إنتر ميلان
ساسولو
19:45
تأجيل
روما
سامبدوريا
14:00
تأجيل
هيلاس فيرونا
نابولي
17:00
تأجيل
أتالانتا
لاتسيو
علي عدنان لـ«فيفا»: منتخب العراق في قطر 2022.. لقد حان الوقت

علي عدنان لـ«فيفا»: منتخب العراق في قطر 2022.. لقد حان الوقت

لم يكن اللاعب الأعسر علي عدنان نجم المنتخب العراقي قد ولد حتى حينما تأهل العراق إلى كأس العالم لآخر مرة، ولكنه مليء بالتفاؤل حيال الوصول إلى قطر 2022.

آس آرابيا
آس آرابيا
تم النشر

لم يكن اللاعب الأعسر علي عدنان نجم المنتخب العراقي قد ولد حتى حينما تأهل العراق إلى كأس العالم لآخر مرة، ولكنه امتلأ بالشغف حين حصل أسود الرافدين على كأس آسيا 2007، اللحظة الأهم للعراق كرويًا في العصر الحديث.

وفي حوار مع موقع الاتحاد الدولي لكرة القدم «فيفا» قال عدنان: «كنت بعمر 13 عاما في 2007، كنت طفلا فقط، ولكنني أتذكر الأمر مع أصدقائي، والرقص في الشوارع حتى الصباح، الكل يعرف أن العراق مر بأوقات جيدة وأخرى صعبة، في نفس الفترة الصعبة فزنا بكاس آسيا، الكل كان ينزل في الشوارع، كنت أشعر بالتصاق الكل ببعضهم البعض، الكل يتحدث عن هذا الفريق في الوقت الراهن».

في الوقت الحالي، تأتي اللحظة الجيدة للعراق، نتائج تصفيات كأس العالم تشير إلى أفضلية العراق، هم أول مجموعتهم بعد 5 مباريات من أصل 8 في مجموعة تضم إيران، التي يفرقون عنها بـ5 نقاط كاملة وعن البحرين وصيف المجموعة بنقطتين.

وعن هذا قال عدنان: «كل شيء يير بشكل جيد، العراق لم تتأهل لكأس العالم منذ وقت طويل، ولكنني أعتقد أننا وصلنا إلى اللحظة التي سنتأهل فيها مجددا، نمتلك اللاعبين، الإداريين، الدعم من الدولة، نملك كل شيء نحتاجه، هذا ما يجعلني مؤمنا بأننا سنكون في قطر 2022».


اقرأ أيضًا: قبل 1000 يوم على مونديال قطر.. ملعبان جاهزان و6 فى الطريق

ذكرى الفوز على إيران 2-1 هي اللحظة الأبرز بالنسبة لعدنان في التصفيات، فعنها قال: «أفكر دومًا في جعل هؤلاء الناس فرحين بانتصارات المنتخب الوطني، هذا ما شعرت به بعد الفوز على إيران، إذا كنت تعرف العراقيين جيدا فهم أناس يحبون كرة القدم، كل شيء مرتبط باللعبة، المتاجر، المدارس، كل شيء يتم إقفاله ساعة المباراة كي يشاهد الكل المنتخب».

وأضاف: «إنني ألعب للمنتخب الوطني من وقت طويل، وبالنسبة لي، الشعور باللعب للمنتخب هو الأفضل، تشعر بالملايين من الناس تتطلع إليك، تريدك أن تفوز، هذا أمر خاص جدًا».

والد علي عدنان، هو عدنان كاظم الذي مثل العراق في المراحل السنية الأدنى في السبعينيات، وكذلك فهو من عائلة علي كاظم، أحد أهم المهاجمين في التاريخ العراقي، وعن مساعدتهما له قال: «لقد ساعداني كثيرًا، الاثنان كانا مهاجمين، أنا المختلف هنا لأنني المدافع الوحيد في العائلة».

وتحدث عدنان عن الصعوبات المعتادة التي تواجه العراق في كل تصفيات كأس عالم، فقال: «لو تمكن هذا المنتخب من اللعب في ملعبه دائمًا، فسنكون في كأس العالم كل 4 سنوات، أنا متأكد، نحن نملك مشجعين داعمين أمام أي فريق نواجه، كبيرا كان أم صغيرا، 60-70 ألف مشجع يكونون هناك دائما».

وختم حواره مع موقع الاتحاد الدولي قائلًا: «من المحدد أنك تشعر بإحساس أفضل حينما تلعب في الديار، مع الناس هناك ورؤية العائلة لك، حقيقة آمل أن نلعب مزيدا من المباريات في العراق، وأن نجعل هؤلاء الناس سعداء».

اخبار ذات صلة