Web Analytics Made
Easy - StatCounter
الأمس
اليوم
الغد
صافرة آس| بلجيكا وإنجلترا.. أسوأ مباراة للحكم الإيراني علي فاغاني

صافرة آس| بلجيكا وإنجلترا.. أسوأ مباراة للحكم الإيراني علي فاغاني

الحكم يبدو أنه تأثر بأنها مباراة تحديد المركزين الثالث والرابع لا النهائي

آس آرابيا
آس آرابيا
تم النشر

يصحبكم الحكم الدولي المصري السابق جمال الغندور، المشارك في دورتين للمونديال أعوام 1998 و2002، في رحلة تحكيمية مع «آس آرابيا» طيلة المونديال، وذلك لتقديم خدمة تحكيمية متميزة لقراء الموقع الكرام خلال البطولة العالمية الأبرز.

مباراة بلجيكا وإنجلترا انتهت بفوز الأول بهدفين نظيفين عن طريق مونييه وهازارد، وحصول بلجيكا على المركز الثالث في مونديال روسيا 2018.

طاقم التحكيم

طاقم إيراني بقيادة الحكم علي فاغاني

الشوط الأول

-من بداية المباراة ولمدة 30 دقيقة لا توجد أي حالة تحكيمية يمكن الإشارة إليها.

-الحكم يعطي دقيقتين وقتًا محتسبًا بدلًا من الضائع، والكرة تخرج ركنية، ومتبقي 10 ثوانٍ، انتظر الحكم حتى وضع اللاعب الكرة للتسديد وهيأ نفسه ثم أنهى الشوط.

-كان يجب على الحكم إما أن ينهي الشوط مباشرة عند خروج الكرة، أو أن يسمح بلعب الركنية، إذا أوقفنا الساعة عند خروج الكرة فسنجد أن هناك 10 ثوانٍ باقية، ولذلك كان يجب استمرار اللعب.

الشوط الثاني

-الحكم لا يبذل أي مجهود حتى الآن للسيطرة على المباراة حيث إن هناك طاعة كاملة من اللاعبين لجميع القرارات.

-في الدقيقة 51، إنذار للاعب إنجلترا بسبب المسك.

-في الدقيقة 62، المساعد الثاني يشير باستمرار اللعب في حالة تسلل، هناك شك في وجود اللاعب بموقف تسلل.

-في الدقيقة 66، حالة غريبة، قفز من المدافع على المهاجم الواقف تمامًا ولا يشارك في اللعب، والقفز ينتج عنه سقوط اللاعب على الأرض، من وجهة نظري هناك ضربة جزاء لم تحتسب.

-في الدقيقة 75، خطأ لم يحتسب لصالح الفريق الإنجليزي، وترتد الكرة إلى هجمة لصالح الفريق البلجيكي، وبعد انتهاء الهجمة يعترض لاعبو المنتخب الإنجليزي وينذر الحكم عددًا منهم للاعتراض.

-أسوأ مباراة أدارها الحكم علي فاغاني في المونديال، المباريات الفائتة كانت أفضل كثيرًا، يبدو أنه تأثر بأنه حكم مباراة تحديد المراكز وليس المباراة النهائية، ولذا ظهر بمستوى سيئ على مستوى التحركات والقرارات، أسوأ مباراة له في المونديال.

اخبار ذات صلة