كأس العالم

شكوك حول استمرار أمرابط في المونديال

لاعب منتخب المغرب قد يغيب عن باقي مباريات منتخب بلاده في المونديال بعد الإصابة أمس أمام إيران.

0
%D8%B4%D9%83%D9%88%D9%83%20%D8%AD%D9%88%D9%84%20%D8%A7%D8%B3%D8%AA%D9%85%D8%B1%D8%A7%D8%B1%20%D8%A3%D9%85%D8%B1%D8%A7%D8%A8%D8%B7%20%D9%81%D9%8A%20%D8%A7%D9%84%D9%85%D9%88%D9%86%D8%AF%D9%8A%D8%A7%D9%84

أكد الدكتور عبد الرزاق هيفتي، طبيب منتخب المغرب لكرة القدم، أن الحالة الصحية لنور الدين أمرابط، نجم أسود الأطلس، مستقرة، وسيغادر مستشفى سانت بيترسبورج بروسيا، اليوم السبت، بعد انقضاء 24 ساعة من المراقبة الصحية، قضاها به، منذ نهاية مباراة المغرب ضد إيران، في إطار الجولة الأولى من مباريات المجموعة الثانية في نهائيات كأس العالم.

وأضاف هيفتي، أن اللاعب، الذي أصيب على مستوى الرأس، نتيجة اصطدامه بأحد اللاعبين الإيرانيين، سيتوقف عن التدريب لمدة أسبوع كامل، مشيرًا إلى أن حالته الصحية لا تدعو أبدًا للقلق.

وسيحرم المنتخب المغربي، من خدمات المرابط، خلال المباراة المقبلة، أمام نظيره البرتغالي، في إطار الجولة الثانية، من منافسات دور المجموعات الأول، وذلك يوم الأربعاء المقبل، في انتظار معرفة إن كان اللاعب قادرًا أيضًا، على الدخول في المباراة الثالثة والأخيرة، أمام إسبانيا، علما بأن توقف المرابط عن التدريبات لمدة أسبوع كامل، قد يجعل المدير الفني لأسود الأطلس، لا يعول عليه كثيرًا أيضًا فيما تبقى من المنافسة، الأمر الذي يعني بأن المونديال قد يكون انتهى مبكرًا بالنسبة للمرابط الأكبر.

ويضع غياب أمرابط، رينارد، في حيرة من أمره مجددًا، إذ أنها الإصابة الثانية، التي يعاني بها لاعب يشغل مركز الظهير الأيمن في تشكيلة الأسود، بعد نبيل درار، والذي كان دومًا، اللاعب الأساسي في هذا المركز، طيلة مسار التصفيات المونديالية.

وتجهل إلى حدود الساعة، مدى جاهزية درار، للعودة إلى التشكيلة الأساسيةللمنتخب المغربي، علمًا بأنه عاد إلى تدريبات المنتخب المغربي يوم الاثنين الماضي، قبل أن يغيب مجددًا في الحصة التالية، وهو ما قد يعني بالأساس، بأن رينارد قد لا يعتمد على خدماته.

ووجد رينارد في أمرابط الأكبر، خير بديل لدرار، إذ بدأ في إدراجه في مركز الظهير الأيمن خلال المباريات الحبية التي سبقت المونديال، رغم الانتقادات التي تلقاها اللاعب أثناء تواجده في مركزه الجديد، وهو الذي سبق وأن لعب فيه مع واتفورد الإنجليزي، إلا أن أداءه كان جيدًا خلال مباراة الأمس أمام إيران.

ومن شأن غياب أمرابط الأكبر عن مباراة البرتغال، أن يتيح الفرصة لمتابعة أشرف حكيمي، لاعب ريال مدريد الإسباني، عائدًا لشغل المركز الذي يلعب فيه بالنادي الملكي، وهو الظهير الأيمن، بصفوف المنتخب المغربي، والفرصة أيضًا، لمعاينة عودة مرتقبة لحمزة منديل، على مستوى الظهير الأيسر، وهو المركز الذي لعب فيه دومًا حكيمي خلال المباريات الرسمية لأسود الأطلس، سواء تعلق الأمر بتصفيات المونديال، أو مباراة أمس أمام إيران في إطار المونديال الروسي.

وكان رينارد، قد فضل، إشراك، سفيان، الأخ الأصغر لنور الدين أمرابط، في مكان الأخير، بعد إصابته، ليلعب الربع ساعة الأخيرة، من دون أن يقنع اللاعب كثيرًا، وكان سبب الخطأ الذي منح هدف النصر القاتل للإيرانيين، من نيران صديقة لعزيز بوحدوز، قبل دقيقتين من نهاية الوقت البدل الضائع، الذي كان محددًا في ست دقائق.

.