سانشيز: أنا محظوظ لوجود أسباير في قطر بعد تجربتي مع برشلونة

سانشيز: أنا محظوظ لوجود أسباير في قطر بعد تجربتي مع برشلونة

أشاد الإسباني فيليكس سانشيز مدرب منتخب قطر الأول لكرة القدم بالتجربة القطرية في مجال الرياضة، مؤكدا أنها أصبحت محل دراسة واهتمام من كافة الجيران في القارة الصفراء وأيضا بقية دول العالم.

آس آرابيا
آس آرابيا
تم النشر

أشاد الإسباني فيليكس سانشيز مدرب منتخب قطر الأول لكرة القدم بالتجربة القطرية في مجال الرياضة، مؤكدا أنها أصبحت محل دراسة واهتمام من كافة الجيران في القارة الصفراء وأيضا بقية دول العالم التي انبهرت بتجربة أكاديمية أسباير وما حققته إلى حد الآن من إنجازات لامعة على المستويين الإقليمي والدولي.

وجاء كلام سانشيز في ندوة له خلال افتتاح المؤتمر الرابع لاتحاد المعاهد الرياضية الآسيوية (آسيا) اليوم الثلاثاء، والذي يقام في أكاديمية التفوق الرياضي (أسباير) بالعاصمة القطرية الدوحة، ويستمر حتى يوم الخميس المقبل بمشاركة معاهد الأداء الرياضي العالي في آسيا.. وهي أكاديمية أسباير من قطر، ومعهد الرياضات في هونج كونج، والمجلس الياباني للرياضة، والمعهد الرياضي لسنغافورة.

اقرأ أيضًا: «أسباير» تستضيف تصفيات المجموعة الآسيوية الثانية للشباب

وقال سانشيز: شيء رائع أن تنظم مثل هذه المؤتمرات التي تجمع خبراء في مجال الرياضة وعلوم الرياضة من مختلف دول آسيا لمشاركة تجاربهم المختلفة وقصص نجاحهم وأيضا تمكنك من الاطلاع على كيفية عمل الآخرين في نفس المجال، وبالنسبة لمشاركتي فقد تطرقت إلى خبرتي في مجال الانتقال بين الفئات السنية إلى الفئات الكبرى من خلال تجربتي في أسباير حيث بدأت مع الفئات السنية وصولا للمنتخب الأول كما قمت بعرض تجربتنا الخاصة في العمل المشترك بين أسباير والاتحاد القطري لكرة القدم.

وواصل سانشيز كلامه قائلا: عشت تجربة في أكاديمية برشلونة امتدت لنحو 10 سنوات ومنها انتقلت إلى أكاديمية أسباير مع وضع حجر الأساس لها، أنا محظوظ بوجود أسباير في قطر بالنظر إلى الدور الكبير الذي تقوم به من اجل تنمية قدرات الشباب والمساهمة في صناعة جيل رياضي.

وأضاف سانشيز: الكثير من لاعبي المنتخب القطري لكرة القدم حاليا هم في الأصل من خريجي أكاديمية أسباير حيث اكتسبوا العديد من المهارات في الأكاديمية، وكذلك العديد من الكوادر الطبية والإدارية التي مر اغلبها عبر الأكاديمية خلال السنوات الماضية، وكما قلت أسباير هي خطة طويلة المدى تسعى من خلالها قطر لتطوير أبطال المستقبل من خلال التكوين المستمر في أكاديمية أسباير، وبعد سنوات طويلة جاءت النتائج وخاصة بالنسبة للاعبين الذين يرجع لهم الفضل بالنسبة للإنجازات وأيضا التضحيات التي قدمت على مستوى التجهيزات والدعم الذي وجدوه سواء في مرحلة الفئات أو في مرحلة المنتخب، وأكاديمية أسباير حصدت خلال سنوات من العمل إنجازات كبيرة ليس على مستوى كرة القدم فحسب بل في ألعاب القوى وعدد من الألعاب التي أصبحت علامة مميزة للرياضة القطرية.

وكان علي سالم عفيفة نائب المدير العام لأكاديمية أسباير أعلن اليوم افتتاح أعمال المؤتمر مؤكدا انتخاب كمبوديا والصين كعضوين جديدين في اتحاد المعاهد الآسيوية إلى جانب 13 معهدا آخر منتمين من بينها 4 دول مؤسسة وهي: قطر وسنغافورة واليابان وهونج كونج.

وأشار نائب المدير العام لأكاديمية أسباير إلى أن آسيا تستمر في صناعة تاريخ الرياضة العالمية من خلال التشجيع على المؤتمرات المفتوحة وتبادل التجارب الناجحة من اجل تطوير مستوى الأداء لدى اللاعبين والتحفيز على خلق برامج جديدة لمزيد تطوير الرياضة الآسيوية في مختلف الألعاب، وهذا المؤتمر بات أحد أبرز المنصات القارية والدولية التي تسعى لجمع الخبرات من العديد من الدول من اجل تكريس الإرث الرياضي وتوحيد الجهود البناءة بهدف تنسيق العمل المشترك في مجالات البحث العلمي الرياضي واستخدام التقنيات المتطورة في تطوير الأداء الفردي والجماعي للاعبين بهدف خدمة الرياضة إقليميا ودوليا

ومن جانبه أشاد تاكاهيري واكو رئيس اتحاد المعاهد الرياضية الآسيوية بدور أكاديمية أسباير باعتبارها عضوا مؤسسا للاتحاد في استضافة النسخة الرابعة من المؤتمر الرياضي القاري التي ستشهد العديد من النقاشات الجادة لتطوير مستقبل الرياضة الآسيوية فضلا عن الإعداد لكونجرس العام المقبل.

اخبار ذات صلة