Web Analytics Made
Easy - StatCounter
سامي الجابر ضمن أفضل 5 لاعبين مثلوا قارة آسيا في كأس العالم

سامي الجابر ضمن أفضل 5 لاعبين مثلوا قارة آسيا في كأس العالم

تمر السنون ويظل سامي الجابر قائد المنتخب السعودي وفريق الهلال واحدا من الأساطير في تاريخ كرة القدم وقد اختاره الاتحاد الآسيوي ضمن أفضل من شارك ومثل آسيا في كأس العالم.

إيهاب الجنيدي
إيهاب الجنيدي
تم النشر
آخر تحديث

يظل سامي الجابر، واحدا من أعظم الأسماء في تاريخ الكرة القدم السعودية والعربية والآسيوية، في ظل الأمجاد الكثيرة التي حصدها خلال مشواره، سواء مع نادي الهلال زعيم أندية المملكة، أو المنتخب السعودي الأول لكرة القدم، الذي عانق المجد تحت لوائه وقاده لظهور مشرف في نهائيات كأس العالم، البطولة الأهم لعشاق الساحرة المستديرة على مستوى العالم.

وكشف الاتحاد الآسيوي لكرة القدم مساء اليوم عن اختيار سامي الجابر ضمن قائمة ضمت خمسة لاعبين، هم أفضل من شارك ومثل قارة آسيا في نهائيات كأس العالم على مر التاريخ.

وضمت القائمة أيضاً إلى جانب سامي الجابر، نجم فريق مانشستر يونايتد ومنتخب كوريا الجنوبية السابق بارك جي سونج، وتيم كاهيل، نجم إيفرتون الإنجليزي ومنتخب أستراليا السابق، وكيسوكي هوندا، لاعب منتخب اليابان وفريق ميلان الإيطالي السابق، وحارس المرمى الإيراني علي رضا.

ووضع الاتحاد الآسيوي لكرة القدم عبر حسابه على مواقع التواصل الاجتماعي وموقعه الرسمي استفتاء للجماهير لاختيار أفضل من مثل القارة الصفراء من بين هؤلاء اللاعبين الخمسة.

اقرأ أيضاً: فلاش باك.. رد فعل حازم من فيرجسون تجاه لاعبين في مانشستر يونايتد

سامي الجابر.. أسطورة تاريخية مع المنتخب السعودي

سامي الجابر، حدودتة كروية سعودية جميلة، ولد في 11 ديسمبر سنة 1972، مثل خلال مشواره الاحترافي كله نادي الهلال السعودي، وسجل له 177 هدف، كما لعب لنادي وولفرهامبتون الإنجليزي، والغرافة القطري.

ويعتبر سامي الجابر واحد من من أفضل اللاعبين في تاريخ السعودية حيث شارك في 4 نهائيات متتالية لبطولة كأس العالم، وسجل 3 أهداف كرقم قياسي لم يحظى به أي لاعب عربي أو آسيوي، ولعب الجابر في نهائيات:1994 و 1998 و 2002 و2006، وخلال مشواره الدولي خاض 163 مباراة دولية، وهو ثاني أكثر اللاعبين العوديين ظهورا على الصعيد الدولي بعد الحارس السابق محمد الدعيع.



ظهر سامي الجابر، بقميص السعودية لأول مرة في 11 سبتمبر 1992 في مباراة أمام منتخب سوريا ببطولة كأس العرب، وانتهت بالتعادل 1/1، وفي مباراته الدولية رقم 19 سجل أول هدف دولي له، في مرمى منتخب ماكاو، وجاء في الأول من مايو سنة 1993 بتصفيات آسيا المؤهلة لنهئايات كأس العالم 1994، ومن يومها بدأت مسيرة خرافية إلى أن اعتزل الساحرة المستديرة في يناير 2008.

اخبار ذات صلة