Web Analytics Made
Easy - StatCounter
الأمس
اليوم
الغد
10:30
انتهت
مالاطيا سبور
جينتشلاربيرليجي
19:00
انتهت
أدو دن هاخ
آي زي ألكمار
15:45
انتهت
فالفيك
فيينورد
16:00
انتهت
فنرباهتشة
طرابزون سبور
16:00
انتهت
القوة الجوية
الكهرباء
16:15
تأجيل
أبولون سميرني
لاميا
16:45
انتهت
الريان
الدحيل
17:00
انتهت
فيورنتينا
أودينيزي
17:00
انتهت
فيردر بريمن
هوفنهايم
17:15
انتهت
سينت ترويدن
ستاندار لييج
17:30
انتهت
خيتافي
غرناطة
11:15
انتهت
فورتانا سيتارد
جرونيجين
17:30
انتهت
فاماليساو
بوافيستا
18:30
انتهت
باس غيانينا
آيك أثينا
19:45
تأجيل
شارلروا
ويسلاند بيفرين
15:00
انتهت
الميناء
الحدود
20:00
انتهت
ريال سوسيداد
ويسكا
12:00
انتهت
النفط
الصناعات الكهربائية
12:00
انتهت
أمانة بغداد
أربيل
14:30
انتهت
السيلية
الغرافة
15:00
انتهت
الطلبة
نفط البصرة
16:45
انتهت
الخريطيات
الخور
17:00
انتهت
سيفاس سبور
تشايكور ريزه سبور
17:00
انتهت
دينيزلي سبور
بشكتاش
17:30
انتهت
أتروميتوس
بانياتوليكوس
19:45
انتهت
جنت
جينك
20:15
انتهت
بنفيكا
بيلينينسيس
12:00
زاخو
الكرخ
12:00
القاسم
نفط ميسان
15:00
انتهت
نفط الوسط
السماوة
17:30
انتهت
فيتوريا غيمارايش
سبورتينج براجا
15:00
انتهت
أوستيند
زولتة فاريغيم
14:00
انتهت
ستاد بريست 29
ستراسبورج
11:30
انتهت
كالياري
كروتوني
12:00
تأجيل
لانس
نانت
12:00
انتهت
الشرطة
الزوراء
12:00
انتهت
الديوانية
النجف
12:15
انتهت
النجمة
طرابلس الرياضي
15:00
انتهت
فارينس
ريو أفي
12:30
انتهت
أنتويرب
غيرمينال بيرسخوت
13:00
انتهت
ألانياسبور
فاتح كاراجومروك
13:00
انتهت
ريال بلد الوليد
ديبورتيفو ألافيس
13:30
انتهت
فيتيس
أيندهوفن
13:30
انتهت
سبارتا روتردام
هيراكلس
14:00
انتهت
بارما
سبيزيا كالتشيو
14:00
انتهت
مونبلييه
ريمس
12:15
انتهت
السلام زغرتا
البرج
14:00
انتهت
بوردو
نيم أولمبيك
15:00
تأجيل
سيون
سيرفيتي
15:00
انتهت
لوجانو
سانت جالن
15:00
انتهت
يانج بويز
لوزيرن
15:00
انتهت
قادش
فياريال
14:30
انتهت
الأهلي
السد
14:30
انتهت
فولفسبورج
أرمينيا بيليفيلد
14:05
انتهت
الأنصار
العهد
14:00
تأجيل
باوك سالونيكي
أولمبياكوس
15:00
انتهت
موريرينسي
ماريتيمو
14:00
انتهت
أستيراس تريبوليس
اوميلوس فيلاثلون هراكليوس
14:00
انتهت
ميتز
سانت إيتيان
20:00
ليفربول
ميتلاند
20:00
يوفنتوس
برشلونة
19:00
انتهت
بيراميدز
نهضة بركان
18:00
انتهت
الزمالك
الإسماعيلي
20:00
بوروسيا مونشنجلاتباخ
ريال مدريد
20:00
مانشستر يونايتد
لايبزج
20:00
انتهت
بيرنلي
توتنام هوتسبر
19:15
انتهت
أرسنال
ليستر سيتي
19:45
انتهت
ميلان
روما
20:00
أولمبيك مرسيليا
مانشستر سيتي
19:45
انتهت
يوفنتوس
هيلاس فيرونا
17:55
إسطنبول باشاك شهير
باريس سان جيرمان
14:00
انتهت
ساوثامبتون
إيفرتون
17:55
لوكوموتيف موسكو
بايرن ميونيخ
17:55
كراسنودار
تشيلسي
17:30
انتهت
برايتون
وست بروميتش ألبيون
16:30
انتهت
ولفرهامبتون
نيوكاسل يونايتد
20:00
كلوب بروج
لاتسيو
20:00
انتهت
ليفانتي
سيلتا فيجو
17:55
شاختار دونتسك
إنتر ميلان
16:00
انتهت
نيس
ليل
20:00
أتالانتا
أياكس
19:30
انتهت
باير ليفركوزن
أوجسبورج
20:00
بوروسيا دورتموند
زينيت
20:00
فرينكفاروزي
دينامو كييف
20:00
أتليتكو مدريد
سالزبورج
20:00
انتهت
أولمبيك ليون
موناكو
20:00
بورتو
أولمبياكوس
14:00
انتهت
بينفينتو
نابولي
20:00
إشبيلية
ستاد رين
18:30
الأهلي
النصر
15:55
الهلال
أبها
زلزل «الماركانا» 1950.. كابوس للبرازيل وتأكيد لتفوق أوروجواي

زلزل «الماركانا» 1950.. كابوس للبرازيل وتأكيد لتفوق أوروجواي

بحضور 100 ألف متفرج في ملعب الماركانا بالبرازيل حرم فوز الأوروجواي 2-1 المنتخب المضيف من لقبه العالمي الأول في كأس العالم 1950 رغم الآمال الكبيرة من السيلساو بالحصول على اللقب.

أ ف ب
أ ف ب
تم النشر

قال أسطورة كرة القدم بيليه، أنه وعد والده برفع كأس العالم للبرازيل في يوم من الأيام بعدما سجلت الأوروجواي هدف الفوز بمونديال 1950 في مرمى بلاده البرازيل، غرق والده في الدموع. في سن التاسعة.

في السادس عشر من يوليو 1950، وتحديدا في الدقيقة 79 من عمر المباراة، سجل الأوروجوياني ألسيديس جيجيا هدفا، أغرق ملعب «ماراكانا» المهيب في صمت مطبق.

حرم فوز الأوروجواي 2-1 المنتخب المضيف من لقبه العالمي الاول، فيما كانت البرازيل التي افتتحت التسجيل بحاجة لنقطة التعادل كي تتوّج.

بحضور نحو مئتي الف متفرج، وهو رقم قياسي في كأس العالم، لا يزال اسم الملعب الرائع ملتصقا بالدراما الوطنية لتلك الليلة.

بالنسبة لعالم الاجتماع فرناندو جورج هلال، الاستاذ في جامعة ولاية ريو دي جانيرو، يمكن تفسير هذه «الصدمة» إلى حد كبير بحقيقة أن البرازيل كانت حتى تلك اللحظة تبحث عن موقعها في العالم.

اعتُبرت نتيجة هذه المباراة بمثابة «هزيمة لمشروع الأمة البرازيلية»، المكوّنة من تناغم أجناس موحّدة على الكرة المستديرة.

مع مرور الوقت، تقبّل البرازيليون فكرة أن «مباريات سيليساو كانت مجرد فوز أو خسارة على الصعيد الرياضي»، بما فيها الخسارة المذلة أمام المانيا 1-7 في نصف نهائي نسخة 2014 التي استضافتها أيضا.

يضيف هلال «في 1950 كان الأمر تراجيديا، في 2014 انتهت الأزمة في وقت سريع لأن الناس لم تعتد مهتمة كثيرا بالامر، ما يظهر نضوجا أكبر».

بالنسبة لبيليه، فقد وفى بوعده لوالده، لأن بعد أقل من ثماني سنوات، منح «الملك» بلاده لقبها الأول في نسخة 1958 قبل أن يضيف آخرين في 1962 و1970، ليصبح اللاعب الوحيد في تاريخ اللعبة الاكثر شعبية في العالم يحرز لقب المونديال ثلاث مرات.

حنين مفرط أحيانا

على الجهة المقابلة من الحدود الأوروجويانية، تحوّلت الموقعة من مباراة كرة قدم إلى كلمة مجازية «ماراكاناسو» (ضربة ماراكانا)، وهي مرادفة للنصر في ظروف صعبة خلافا لكل التوقعات.

لكن هذا «لم يكن بالصدفة» بحسب أتيليو جاريدو مؤلف كتاب «ماراكانا، التاريخ السري».

يشرح «في ما يخص ماراكاناسو، غالبا ما نركّز على الانجاز وننسى دوما أن الأوروجواي كانت تملك فريقا قويا».

آنذاك، كان منتخب «سيليستي» الأقوى في عالم كرة القدم، توّج مرتين بذهبية الالعاب الاولمبية «1924 و1928» ثم أحرز لقب النسخة الأولى من كأس العالم على أرضه عام 1930.

جاء الفوز على البرازيل بمثابة «التأكيد»، بحسب عالم الاجتماع فيليبي أروكينا. منذ ذلك الحين، تنتظر الأوروجواي «ماراكاناسو» جديدة.

بالنسبة للبعض، غرست هذه الفكرة الملحمية فكرة إمكانية تحقيق النصر من خلال الروح القتالية المستمرة.

يشير حنين تلك المباراة النهائية، «المفرط أحيانا»، إلى ذكريات حقبة مزدهرة اقتصاديًا، بحسب الصحفي لويس براتس الذي ألف العديد من الكتب حول كرة القدم.

يشرح «كدولة صغيرة دون إمكانيات كبيرة، أصبح من الصعب أكثر فأكثر الحفاظ على مستوى رياضي، حيث يكتسب المال أهمية متزايدة».

يضيف فيليبي أروكينا ملمحا الى العنف الكروي الذي ارتبط بمنتخب الأوروجواي في ثمانينيات وتسعينيات القرن الماضي، ومن أبرز صوره طرد المدافع خوسيه باتيستا بعد 56 ثانية من مواجهة اسكتلندا في مونديال 1986، «لقد استبدلنا العجز الكروي بالركلات».

بدأت هذه النظرة تتغيّر بدءا من 2006 تحت اشراف المدرب الكبير أوسكار تاباريز، فقد أعاد «المايسترو» منتخب الأوروجواي إلى خارطة كرة القدم العالمية، فحل رابعًا في مونديال 2010 وبلغ ربع نهائي النسخة الاخيرة في روسيا 2018.

ويرى عالم الاجتماع فيليبي أروكينا أن ذلك «كان بمثابة إعادة الاتصال مع العالم الاحترافي والتحضير العلمي والذهني للاعبين».

اخبار ذات صلة