كأس العالم

زانيتى: رفضت برشلونة وريال مدريد من أجل إنتر ميلان

بحضور هاني طالب بلان الرئيس التنفيذي لمؤسسة دوري نجوم قطر، وعدد من مدربي ولاعبي الأندية، ودار النقاش حول 3 محاور رئيسية في حياة زانيتي.

0
%D8%B2%D8%A7%D9%86%D9%8A%D8%AA%D9%89%3A%20%D8%B1%D9%81%D8%B6%D8%AA%20%D8%A8%D8%B1%D8%B4%D9%84%D9%88%D9%86%D8%A9%20%D9%88%D8%B1%D9%8A%D8%A7%D9%84%20%D9%85%D8%AF%D8%B1%D9%8A%D8%AF%20%D9%85%D9%86%20%D8%A3%D8%AC%D9%84%20%D8%A5%D9%86%D8%AA%D8%B1%20%D9%85%D9%8A%D9%84%D8%A7%D9%86

نظم معهد جسور «التابع للجنة العليا للمشاريع والإرث، الجهة المسؤولة عن مشروعات ومبادرات كأس العالم لكرة القدم المقررة في قطر عام 2022، ندوة بالتعاون مع مؤسسة دوري نجوم قطر بعنوان «كيف تدير مسيرة كروية»، وذلك في العاصمة القطرية الدوحة، وحاضر في الندوة النجم الأرجنتيني السابق خافيير زانيتي، نائب رئيس نادي إنتر ميلان الإيطالي حاليًا، وذلك بحضور هاني طالب بلان الرئيس التنفيذي لمؤسسة دوري نجوم قطر، وعدد من مدربي ولاعبي الأندية، ودار النقاش حول 3 محاور رئيسية في حياة زانيتي وهي موهبته وانجازاته ودوره الاجتماعي.

بدأ زانيتي حديثه في الندوة بالإشارة إلى أن موهبته بدأت في سن الثالثة عندما أهداه والدي كرة، وبدأت أمارس اللعبة بمساعدة من أبي وأمي وأصدقائي في الحي الشعبي، وعشت لحظات جميلة واستمتعت بركل الكرة والجري خلفها.

يمكنك أيضًا قراءة: قطر تشيد مبنى مونديال 2022 في منطقة أسباير زون

وأشار زانيتي أنه تعرض للإحباط في مشواره الكروي عندما رفضه مدرب إنديبندينتي الأرجنتيني بسبب ضعف البنية الجسدية لديه، و المدرب قال لي أنك لا تستطيع أن تلعب بسبب جسدك الصغير، وقررت وقتها ترك الكرة وتوقفت بالفعل لمدة سنة، وذهبت للعمل مع والدي الذي كان يعمل عامل بناء، وكانت هذه الخطوة مهمة جدًا في حياتي لأنني تعلمت كيف يضحي الآباء من أجل أبنائهم، كما عرفت كيف أكون نافعًا للأسرة، وكنت أذهب للمدرسة في الصباح، ثم بعد ذلك أعمل مع أبي، وعندما كان يتيح لي الوقت كنت أمارس كرة القدم، وتجدد الحلم مرة أخرى عندما طلب مني فريق تاليرس أن ألعب معه، ومدرب هذا الفريق أعطاني الثقة وآمن بموهبتي.



وأضاف زانيتى: مسيرتي مع إنتر ميلان الإيطالي بدأت عام 1995 وكنت أبلغ من العمر 21 عامًا، وكنت رابع لاعب أجنبي في الفريق، وكان في ذلك الوقت لم يكن يسمح سوى بـ 3 لاعبين أجانب، وكنت أدرك أنها فرصة ممتازة لابد من استغلالها، ولا يوجد سر محدد للنجاح، لكن كل إنسان عليه أن يتبع ثقافة العمل واحترام المهنة، وأن يكون لديه استعداد للتعلم دائمًا.

وقدم زانيتى نصيحة للاعبي الكرة قائلًا: «التدريب لا يكون بدنيًا فقط، ولكن أن يكون هناك تدريبات ذهنية، مشيرًا إلى أنه تعلم الكثير من المدربين على كيفية التعامل مع الصعوبات، المدرب البرتغالي جوزيه مورينيو كان يدربنا على لعب 11ضد 10 للتعامل مع حالات الطرد والنقص العددي».

يمكنك أيضًا قراءة: أكاديمية أسباير.. منجم مواهب يقود قطر للسيطرة على لقب الأفضل في آسيا

وأكد زانيتى أنه كان حريص على الوفاء الدائم للإنتر حيث يقول: «تلقيت عروضًا من برشلونة وريال مدريد، ولكنه لم يكن يريد ترك إنتر لأنه كان يرغب في كتابة التاريخ وتحقيق بطولات وإسعاد جماهير النادي، ولاعبو إنتر كانوا لديهم انتماء وإحساس بالمسؤولية وروح التعاون، ومن أجل هذا حصدنا كل شيء، ولحظة التتويج بدوري أبطال أوروبا كانت عظيمة للغاية، ووقتها تذكرت كل الصعوبات التي مرت بي في حياتي.

الجدير بالذكر أن اللجنة العليا للمشاريع والإرث أسست معهد جسور عام 2013، وقد استلهمت الفكرة عقب فوز قطر باستضافة بطولة كأس العالم لكرة القدم 2022، وفي إطار الاستعداد لهذا الحدث التاريخي ينظم معهد جسور العديد من الدورات التدريبية التي يقدمها أبرز الخبراء في مجال إدارة الرياضة والفعاليات الكبرى، لتدريب المهنيين من أجل استضافة البطولة وما بعدها، ويحظى معهد جسور بسمعة دولية مرموقة كمركز ريادي للمعرفة في منطقة الشرق الأوسط وشمال أفريقيا، فهو يقوم بأبحاث تسفر عن فهم شامل ورؤية جديدة للاتجاهات والتطورات التي يشهدها قطاعا الرياضة وتنظيم الفعاليات الكبرى بالمنطقة، ويساهم خريجو معهد جسور بدور كبير في تحفيز التطوير في قطاعي تنظيم الرياضة والفعاليات الكبرى من خلال بناء إرث مستدام، تفخر به الأجيال القادمة، وتقديم فعاليات رفيعة المستوى تستمر فيما بعد بطولة كأس العالم لكرة القدم في قطر عام 2022.

.