كأس العالم

ذاكرة المونديال| مباراة القرن بين إيطاليا وألمانيا «1970»

دائما مباريات إيطاليا وألمانيا تحتوي علي الإثارة ولكن مباراة المنتخبين في المكسيك في كأس العالم 1970 هي الأفضل

0
%D8%B0%D8%A7%D9%83%D8%B1%D8%A9%20%D8%A7%D9%84%D9%85%D9%88%D9%86%D8%AF%D9%8A%D8%A7%D9%84%7C%20%D9%85%D8%A8%D8%A7%D8%B1%D8%A7%D8%A9%20%D8%A7%D9%84%D9%82%D8%B1%D9%86%20%D8%A8%D9%8A%D9%86%20%D8%A5%D9%8A%D8%B7%D8%A7%D9%84%D9%8A%D8%A7%20%D9%88%D8%A3%D9%84%D9%85%D8%A7%D9%86%D9%8A%D8%A7%20%C2%AB1970%C2%BB

في مونديال 1970، دخلت ألمانيا، وصيف نهائي كأس العالم السابقة 1966 بعد الهزيمة علي يد البلد المضيف إنجلترا، بفريق قوي يضم لاعبين كبار بالإضافة إلى شباب منهم الحارس العملاق سيب ماير والجناح فوجتس والمهاجم جيرد مولر، هداف مونديال 1970 برصيد عشرة أهداف، كذلك شاركت إيطاليا أيضا بمنتخب قوي كالعادة دائما مع حيرة كبيرة بإشراك أي من اللاعبين ماتسولا أو ريفيرا، فكلبهما كانا رائعين ولكن يصعب الاعتماد عليهما سويا داخل الملعب.

وشهد الدور نصف النهائي من البطولة مباراة منتخب الأوروجواي أمام نظيره البرازيلي، المدهش في البطولة، واستطاع منتخب السامبا إقصاء الأوروجواي والوصول للمباراة النهائية، وعلى الجانب وفي نفس اليوم كان هناك مباراة منتخب إيطاليا ومنتخب ألمانيا التي صنفت فيما بعد بأفضل مباراة في تاريخ كأس العالم منذ انطلاقه في 1930.

شوط أول إيطالي وعودة ألمانية



أقيمت المباراة علي استاد «ازتيك» في العاصمة المكسيكية. كانت ايطاليا البادئة بالتسجيل عبر اللاعب بونينسينيا في الدقيقة الثامنة عند تلقيه كرة من زميله دي سيستي سددها قوية بيسراه خدعت الحارس سيب ماير، وحاولت ألمانيا الرد بعد أربع دقائق عبر قائدها «القيصر» فرانتس بيكنباور، الذي سقط داخل المنطقة وتعرض لإصابة في كتفه لكن الحكم البيروفي الأصل المكسيكي الجنسية ياماساكي أمر بمتابعة اللعب ولم يحتسب ركلة جزاء فبقي الوضع على ما هو عليه حتى نهاية الشوط الأول، وتابع بكنباور المباراة واضعا يده على صدره تجنبا لتفاقم الإصابة.

ونزل الألمان بكل ثقلهم في الشوط الثاني بحثا عن التعادل مثلما فعلوا ضد الإنجليز في ربع النهائي عندما كانوا متخلفين بهدفين نظيفين وفازوا 3 - 2، لكن البرتوزي كان بالمرصاد لكل المحاولات، فتصدى لتسديدة قوية لسيلر في الدقيقة 47، وحول أخرى للاعب نفسه الى ركنية في الدقيقة 51، وردت العارضة كرة لاوفيراث في الدقيقة 65، قبل أن يحرم بكنباور من ركلة جزاء ثانية في الدقيقة 70.

ثم أنقذ تشيرا الكرة من باب المرمى من تسديدة لهيلد، قبل أن ينجح شيلينجر، الذي كان يلعب في الدوري الايطالي مع ميلان، في إدراك التعادل للألمان عندما تابع برأسه تمريرة عرضية لجرابوفسي داخل الشباك في الدقيقة 89، وقام بعض المشجعين الإيطاليين داخل المدرجات بتهديد شيلينجر قائلين «لا تعود إلى إيطاليا مرة أخري»، حتى أن اللاعب لم يسجل ولا هدف خلال مسيرته كلاعب بعد هدفه في شباك إيطاليا بالرغم من إمكانياته الكبيرة.

شوطان إضافيان جنونيان



واحتكم المنتخبان إلى شوطين إضافيين، وواجه الألمان مشكلة كبيرة بسبب معاناة بكنباور من الإصابة التي تعرض لها في الشوط الأول وقاوم في الثاني، لكن الآلام قد تزايدت، وبالرغم من ذلك وكان مدرب «الماكينات» أجرى تبديلين وفضل عدم التسرع في اجراء الثالث، خصوصاً أن الأطباء كانوا في كل مرة يتدخلون لتخفيف الآلام عن «القيصر».

وتقدمت ألمانيا للمرة الأولى في الدقيقة 96 عندما نجح مولر في هز شباك البرتوزي الذي تعرض لمضايقة من مدافعه تشيرا، ولم تستمر فرحة الألمان سوى دقيقتين فقط، حيث استيقظت ايطاليا وخرجت من قوقعتها الدفاعية وأدركت التعادل عبر بورجنيش في الدقيقة 98 عندما تابع ركلة حرة لريفيرا داخل الشباك، ثم سجلت الهدف الثالث عبر لويجي ريفا في الدقيقة 104.

لكن ألمانيا تمكنت من إدراك التعادل للمرة الثانية بعد ست دقائق عبر مولر، وكان الهدف العاشر له في المسابقة، ومرة ثانية لم تهنأ ألمانيا بالهدف لأن ايطاليا سجلت هدفاً رابعاً وأخيراً عبر ريفيرا من تسديدة قوية وكان الهدف هو المائة لإيطاليا في نهائيات كأس العالم، وساهم بالفوز بالمباراة وحمل بطاقة العبور للمباراة النهائية أمام البرازيل.

وبعد هذه المباراة العظيمة، انتشر خبر هروب 23 مسجوناً مكسيكياً من سجن تيكستل مستغلين انشغال الحراس ورجال الأمن بمشاهدة هذه المباراة التي تصنف من أفضل المباريات في تاريخ البطولة.


يمكنك قراءة

ذاكرة المونديال| هدف زيكو الملغي في مونديال الأرجنتين 1978

.