كأس العالم

ذاكرة المونديال| الكاميرون مفاجأة كأس العالم 1990 في إيطاليا

منتخب الكاميرون يحقق مفجأت في مونديال إيطاليا 1990 بالفوز علي بطل العالم منتخب الأرجنتين والوصول إلي ربع النهائي

0
%D8%B0%D8%A7%D9%83%D8%B1%D8%A9%20%D8%A7%D9%84%D9%85%D9%88%D9%86%D8%AF%D9%8A%D8%A7%D9%84%7C%20%D8%A7%D9%84%D9%83%D8%A7%D9%85%D9%8A%D8%B1%D9%88%D9%86%20%D9%85%D9%81%D8%A7%D8%AC%D8%A3%D8%A9%20%D9%83%D8%A3%D8%B3%20%D8%A7%D9%84%D8%B9%D8%A7%D9%84%D9%85%201990%20%D9%81%D9%8A%20%D8%A5%D9%8A%D8%B7%D8%A7%D9%84%D9%8A%D8%A7

بالرغم من تصدر المنتخب الكاميروني لمجموعته في التصفيات المؤهلة لكأس العالم والتي جمعته بمنتخبات نيجيريا وأنجولا والجابون وتحقيق أربع انتصارات وتعادل وهزيمة واحدة، لم يكن هناك من يتوقع ما فعله منتخب الكاميرون في مونديال إيطاليا 1990 وتحقيقه مفاجأة بفوزه في المباراة الافتتاحية علي الأرجنتين، بطل العالم في البطولة السابقة في المكسيك 1986 بقيادة الاسطورة مارادونا، بهدف نظيف بقدم فرانسوا أومام بييك في الدقيقة 67 بضربة رأسية رائعة سكنت في شباك حارس الأرجنتين وساهمت بالفوز التاريخي للكاميرون تحت أنظار حوالي 74 ألف مشجع في ملعب سان سيرو بمدينة ميلانو الإيطالية، بالرغم من إكمال "الأسود" المباراة بتسعة لاعبين فقط، ولكنه استطاع إيقاف قوة المنتخب الأرجنتيني في النهاية، وشارك نجم منتخب الكاميرون روجيه ميلا بعمر 38 عاماً وقتها، في الدقائق المتبقية بعد هدف زميله الاول.

مفاجأة ميلا

وكان روجيه ميلا أحد مفاجآت البطولة كما هو الحال للكاميرون بتسجيله 4 أهداف ساهمت في وصول منتخب الكاميرون إلي الدور ربع النهائي من البطولة وهو الإنجاز الذي لم يسجله أي منتخب أفريقي في هذه الفترة، حيث شارك في المونديال بأمر من رئيس الكاميرون بإرساله مع بعثة المنتخب، وقاد فريق بلاده لتصدر المجموعة الثانية، فبعد الفوز علي الأرجنتين فازوا ايضا علي رومانيا بهدفين لهدف بتوقيعه، ورغم الهزيمة في المباراة الثالثة أمام الاتحاد السوفيتي بأربعة أهداف دون مقابل، استطاع منتخب الكاميرون تصدر المجموعة والتأهل لدور الثمانية.

وفي دور الثمانية واجهت الكاميرون منتخب كولومبيا وانتهت الوقت الأصلي من المباراة بالتعادل السلبي للفريقين، ولكن في الوقت بدل الضائع تمكن الكاميرون بخطف انتصارا ثميناً بهدفين لهدف وسجل هدفي الكاميرون من جديد روجيه ميلا في الدقائق الثلاث الأولي من الشوط الإضافي الثاني.

نهاية حلم الأسود

ووصلت الكاميرون إلى الدور ربع النهائي لمواجهة نظيره منتخب إنجلترا وسط حضور جماهيري بلغ 56 ألف متفرج من كل أنحاء العالم امتلأت بهم مدرجات ملعب سان باولو بمدينة نابولي لمشاهدة إمكانية فوز منتخب أفريقي الفوز علي منتخب المبدعين.

كانت مباراة عصيبة حيث دخل المنتخب الإنجليزي قبل المباراة مصاباً بالذعر من قوة الأسود، وتقدم ديفيد بلات لإنجلترا في الدقيقة 25 وتعادل للكاميرون إيمانويل كوندي في الدقيقة 61 بركلة جزاء ثم تقدم الكاميرون بعدها بأربع دقائق بهدف إكيكي، وقبل نهاية المباراة حصل المنتخب الإنجليزي علي ركلة جزاء في الدقيقة 83 سجلها جاري لينيكر منهياً الوقت الأصلي بالتعادل، وفي الشوط الإضافي الأول حصلت إنجلترا علي ركلة جزاء أخري سجلها لينيكر بنجاح مع اعتراض كبير من لاعبي الكاميرون علي حكم المباراة المكسيكي كوديسال، واستطاعت إنجلترا أن تروض أسود الكاميرون وتوقف انتصاراتهم في البطولة.

وبعد هذا المونديال استطاع منتخب الكاميرون إلقاء الضوء على كرة القدم في إفريقيا وأخذ الحذر من قوة منتخبات القارة السمراء، كما أظهرت قوة وموهبته اللاعب الاسطوري روجيه مولا رغم كبر سنه، وكذلك رفقائه في الفريق.

يمكنك قراءة

ذاكرة المونديال| «يد الرب» بين الحرب السياسية والكروية (1986)

.