Web Analytics Made
Easy - StatCounter
دكتور «كول»| المهندس الذي صمم تقنية التبريد في إستاد الجنوب.. تعرف عليه

دكتور «كول»| المهندس الذي صمم تقنية التبريد في إستاد الجنوب.. تعرف عليه

تحدث المهندس الذي صمم تقنية التبريد المستخدمة في إستاد الجنوب الكائن في مدينة الوكرة عن الآلية التي تعمل بها داخل الإستاد من أجل تهيئة ظروف الطقس الحارة جدا لتناسب الجمهور

آس آرابيا
آس آرابيا
تم النشر

من المستحيل أن يمشي المرء في أي مكان خارج منزله في دولة قطر هذا الأسبوع دون أن يكتوي جسده بحرارة الشمس التي تصب درجتها إلى 100 فهرنهايتي، فيما تصل نسبة الرطوبة إلى 80%. لكن في إستاد الجنوب الجديد، أحد الملاعب الثمانية التي من المقرر أن تستضيف مباريات بطولة كأس العالم التي ستنظمها قطر في العام 2022، وهو أيضا أول ملعب كرة قدم في العالم مكيف الهواء، فإن درجة الحرارة التي تصل إلى 70 فهرنهايتي في المدرجات أو في الملعب نفسه، ستكون ملائمة.

وحاولت صحيفة «جارديان» البريطانية الاقتراب من الدكتور/ سعود عبد الغني، مهندس الميكانيكا السوداني المولد والأستاذ المشارك في كلية الهندسة بجامعة قطر، والذي يُعزى له الفضل في تصميم تقنية التبريد الهوائي المتطورة التي تستخدم بالفعل في بطولة العالم لألعاب القوى والتي انطلقت في العاصمة القطرية الدوحة في السابع والعشرين من سبتمبر الجاري، وحتى السادس من أكتوبر المقبل، وأيضا في مونديال قطر 2022.

وذكر عبد الغني في تصريحات لـ «جارديان»: «أنت تعيش داخل فقاعة مناخية مصغرة يتم السيطرة عليها،» مشيرا إلى استخدام تقنية تعرف بتدوير الهواء، حيث يتم سحب قدر معين من الهواء الذي جرى تبريده بالفعل، ليعاد تبريده مرة أخرى قبل دفعه مجدداً إلى الخارج عبر مخارج هواء أسفل مقاعد المشجعين.

اقرأ أيضا: بالفيديو| استاد الجنوب.. الحرارة المرتفعة شيء من الماضي في مونديال 2022

وأوضح عبد الغني الذي يُعرف أيضا بـ «دكتور/ كول»، في إشارة إلى استحداثه تقنية التبريد في ملعب الجنوب، أن درجات الحرارة في الإستاد يمكن خفضها إلى 44 درجة فهرنهايتي، مشيرا إلى أن التقنية التي تهدف في الأساس إلى تمكين قطر من تطويع ظروف الطقس المتطرفة لها خلال فترة إقامة المونديال، لن تكون ذات أهمية في شهري نوفمبر وديسمبر حينما تنخفض درجات الحرارة بصورة أكبر.

ومع ذلك أفاد عبد الغني: «الإستاد المكيف الهواء سيستخدم كـ أندية للسيدات، وأندية للأطفال، ومناطق ترفيهية للأشخاص الذين سيحضرون إلى الاستاد لمتابعة مباريات البطولة».

هذا ولم يتطرق عبد الغني للخوض في تكاليف نظام التبريد، بيد أنه أقر بأنه رفع تكلفة مشاهدة المباراة في الملعب بواقع 3 مرات عن مثيله العادي وهو غير صحيح.

وواصل: «التكنولوجيا سيتم استخدامها عالميا في المستقبل، والصينيون سيهتمون فعليا بإدخال تلك التقنية إلى بلاده بالنظر إلى أن تنظيمهم دورة الألعاب الأولمبية الخاصة بهم، وهو ما سيحدث أيضا مع الأمريكيين والصينيين».

اقرأ أيضا: قطر تبعث رسالة طمأنة لجماهير بطولة كأس العالم 2022

وأتم: " في ظل الاحتباس الحراري:« ترتدع درجات الحرارة في كل من باريس ولندن لأكثر من 100 فهرنهايتي، وهو ما يروق للأوروبيين».

ملعب «الجنوب» وهو من تصميم المهندسة المعمارية العراقية البريطانية الراحلة زها حديد، يبرز كبنيان دائري متموج في مدينة الوكرة على مسافة نحو 23 كيلومترا من مركز الدوحة، وفي قلب منطقة تشهد عملية بناء متسارعة بين المنازل والفيلات الخاصة، وورشة كبيرة من أعمال تطوير البنى التحتية وشبكة الطرق.

وبحسب اللجنة العليا للمشاريع والإرث، يستوحى الاستاد تصميمه من القوارب التقليدية التي استخدمها أهل قطر في الإبحار بحثاً عن اللؤلؤ، ويغطي سقفه القابل للطي، اللون الأبيض المستلهم من أشرعة القوارب التقليدية التي ترمز إلى تاريخ مدينة الوكرة الساحلية وتجسد ارتباط أهلها بالبحر.

ومن المقرر أن تقام على الملعب مباريات المونديال حتى الدور ربع النهائي. وبعد البطولة، سيتم خفض مقاعد الملعب إلى 20 ألفا، وسيتحول إلى ملعب لنادي الوكرة الرياضي.

اخبار ذات صلة