كأس العالم

دافيد سيلفا يعتزل اللعب دوليًا مع منتخب إسبانيا

سيلفا كشف خلال بيان عن سبب اعتزاله اللعب دوليًا مع منتخب إسبانيا

0
%D8%AF%D8%A7%D9%81%D9%8A%D8%AF%20%D8%B3%D9%8A%D9%84%D9%81%D8%A7%20%D9%8A%D8%B9%D8%AA%D8%B2%D9%84%20%D8%A7%D9%84%D9%84%D8%B9%D8%A8%20%D8%AF%D9%88%D9%84%D9%8A%D9%8B%D8%A7%20%D9%85%D8%B9%20%D9%85%D9%86%D8%AA%D8%AE%D8%A8%20%D8%A5%D8%B3%D8%A8%D8%A7%D9%86%D9%8A%D8%A7

أعلن اللاعب الإسباني دافيد سيلفا، اليوم الإثنين، عن اعتزاله اللعب دوليًا مع منتخب بلاده، بعد مسيرة حافلة مع اللاروخا.

ونشر سيلفا صاحب الـ(32 عامًا) بيانًا صحفيًا عبر حسابه الرسمي على «تويتر»، لتأكيد خبر اعتزاله، مؤكدًا أنه قرر الاعتزال في الوقت الحالي، من أجل زيادة التركيز مع فريقه الحالي - مانشستر سيتي الإنجليزي - خلال الموسم الحالي الذي انطلق منذ أيام، وهو نفس الأمر الذي حدث من قبل زميله في المنتخب جيرارد بيكيه.

واستدعي لاعب خط الوسط الهجومي الى صفوف «لاروخا» للمرة الأولى في نوفمبر 2006، ولم يغب عن صفوفه منذ ذلك الحين، لاسيما خلال الفترة الذهبية التي شهدت تتويجه بكأس أوروبا مرتين عامي 2008 و2012، وبينهما كأس العالم 2010 في جنوب إفريقيا.

وخلال مسيرته الطويلة، سجل سيلفا 35 هدفًا في 125 مباراة دولية مع المنتخب، علمًا أنه يحتل المركز السادس بين اللاعبين الأكثر خوضًا للمباريات الدولية مع إسبانيا.

وأوضح سيلفا خلال البيان أن سبب اعتزاله، هو التركيز مع ناديه الإنجليزي مانشستر سيتي، مشيدًا بفترة وجوده مع منتخب لاروخا.



وكتب لاعب مانشستر سيتي الحالي: «سأعتزل وأنا سعيد لكل شيء حققته، لقد عشت وحلمت بالتواجد مع هذا الجيل الذهبي الذي سيتم تذكره دائمًا، وأريد ان اضع نهاية لمرحلة مليئة بالطموح والشغف في كل اللحظات التي تمر دائما بذاكرتي».

وأضاف: «لم يكن أمرًا سهلًا اتخاذ قراري هذا، لقد أعطاني المنتخب كل شيء وسمح لي بالتطور والنمو كلاعب وكإنسان منذ تواجدي في الفئات الصغيرة في المنتخب، وسأترك المنتخب وأنا فخور بعد المشاركة 125 مباراة تمكن خلالهم من احراز 35 هدف خلال 12 عامًا بقميص لا روخا، كما تمكنت من زملائي بالفوز بمونديال جنوب إفريقيا 2010 وكأس الأمم الأوروبية 2008».

وأكمل اللاعب الذي كان ضمن التشكيلة الإسبانية التي خرجت من الدور ثمن النهائي لمونديال 2018 بركلات الترجيح أمام منتخب البلد المضيف روسيا: «أريد أن أشكر كل زملائي في المنتخب والمديرين الفنين وموظفين الاتحاد الإسباني، وأود أن أشكر أيضًا عائلتي ودعمهم لي وكذلك الجمهور الذي كان دائما يحيطني بالدعم».

.