كأس العالم

حسن الذوادي: مونديال 2022 فرصة غير مسبوقة للشباب العربي

حسن الذوادي الأمين العام للجنة المشاريع والإرث تحدث في جلسة نقاشية عن العديد من النقاط المتعلقة بكأس العالم المقررة عام 2022 في قطر

0
%D8%AD%D8%B3%D9%86%20%D8%A7%D9%84%D8%B0%D9%88%D8%A7%D8%AF%D9%8A%3A%20%D9%85%D9%88%D9%86%D8%AF%D9%8A%D8%A7%D9%84%202022%20%D9%81%D8%B1%D8%B5%D8%A9%20%D8%BA%D9%8A%D8%B1%20%D9%85%D8%B3%D8%A8%D9%88%D9%82%D8%A9%20%D9%84%D9%84%D8%B4%D8%A8%D8%A7%D8%A8%20%D8%A7%D9%84%D8%B9%D8%B1%D8%A8%D9%8A

شارك حسن الذوادي، الأمين العام للجنة العليا للمشاريع والإرث، في فعاليات المنتدى الاقتصادي العالمي للشرق الأوسط وشمال إفريقيا 2019، والذي عقد في منطقة البحر الميت بالأردن، وتحدث في جلسة نقاشية عن العديد من النقاط المتعلقة بكأس العالم المقررة عام 2022 فى قطر، قائلًا: بإمكان الفعاليات الكبرى، سواء الرياضية كمونديال قطر، أو غير الرياضية، القيام بدور هام فى مساعدة الشباب من خلال توفير المنصة اللازمة للشباب لإطلاق قدراتهم وطاقاتهم، وتحقيق طموحاتهم وآمالهم، لتخلق بذلك بيئة إيجابية تساهم في الحد من انتشار الفكر المتطرف.

يمكنك أيضًا قراءة: مونديال قطر.. آخر التطورات حول عدد المنتخبات ودولتان أقرب للمشاركة في الاستضافة

وأضاف الذوادي: «تمثل استضافة دولة قطر لبطولة كأس العالم لكرة القدم للمرة الأولى في الوطن العربي فرصة غير مسبوقة لشباب وشعوب هذه المنطقة، ولذلك حرصنا منذ البداية على أن تعود هذه البطولة بالفائدة على المنطقة ككل، فقمنا بإطلاق عدد من البرامج والمبادرات المختلفة مثل تحدي 22 وبرنامج الجيل المبهر ومعهد جسور، لتمكين الشباب العربي، وضمان مشاركته في تحضيراتنا لاستضافة البطولة، وتزويده بالفرص والمهارات اللازمة لبناء مستقبل أفضل للمنطقة والعالم أجمع».

واختتم الذوادي كلامه قائلًا: «الرياضة يمكنها التقريب بين الشعوب والشباب ونشر التفاهم بين الثقافات المختلفة، الأمر الذي بات ذي أهمية في ظل التواترات السياسية التي تشهدها المنطقة والعالم بشكل أوسع، والتي تساهم في خلق وانتشار الأفكار والخطابات المتطرفة الناجمة عن انعدام ثقافة الحوار، ولدى الجميع دور مهم في مكافحة التطرف والحد من انتشاره من خلال العمل الجماعي وضرورة تكاتف جهود كافة الأفراد والمؤسسات والشركات والجهات الحكومية وغير الحكومية في مختلف القطاعات والدول حول العالم».

شارك في الجلسة الحوارية إلى جانب الذوادي كل من عبدالله عبدالله، رئيس وزراء جمهورية أفغانستان، أحمد أرافاني، الرئيس والمدير التنفيذي لمركز دراسة الإسلام والشرق الأوسط، وآن سبيكهارد، مديرة المركز الدولي لدراسة التطرف العنيف، ولطيفة بن زياتن، مؤسسة جمعية عماد للشباب والسلام.

.