كأس العالم

حارس منتخب مصر: هذه المباراة سر تألقي في مونديال روسيا

مواجهة سواريز وكافاني صعبة جدًا.. وعدم التوفيق وراء خروجنا من الدور الأول

0
%D8%AD%D8%A7%D8%B1%D8%B3%20%D9%85%D9%86%D8%AA%D8%AE%D8%A8%20%D9%85%D8%B5%D8%B1%3A%20%D9%87%D8%B0%D9%87%20%D8%A7%D9%84%D9%85%D8%A8%D8%A7%D8%B1%D8%A7%D8%A9%20%D8%B3%D8%B1%20%D8%AA%D8%A3%D9%84%D9%82%D9%8A%20%D9%81%D9%8A%20%D9%85%D9%88%D9%86%D8%AF%D9%8A%D8%A7%D9%84%20%D8%B1%D9%88%D8%B3%D9%8A%D8%A7

شدد محمد الشناوي، حارس مرمى منتخب مصر، والنادي الأهلي المصري، على أن عدم التوفيق كان السبب في وداع «الفراعنة» المبكر لنهائيات كأس العالم 2018 المقامة حالياً في روسيا.

وأدلى محمد الشناوي بتصريحات صحفية عقب وصوله لمعسكر النادي الأهلي في كرواتيا؛ استعدادًا للموسم الكروي الجديد في مصر، تحدث خلالها عن مشاركة المنتخب المصري في نهائيات كأس العالم، وسر ظهوره الجيد في المباراتين اللتين شارك فيهما في البطولة، كما كشف النقاب عن العروض التي تلقاها مؤخرًا من بعض الأندية الراغبة في ضمه.

وكان محمد الشناوي قد تألق في أول مباراة رسمية له مع منتخب مصر، وكانت مباراة افتتاح المونديال أمام منتخب أوروجواى، حيث قدم مباراة كبيرة، وأنقذ مرماه من خسارة ثقيلة، ونال في هذه المواجهة جائزة أفضل لاعب في المباراة.

وقال الشناوي: «مباراة منتخب مصر الودية أمام منتخب البرتغال قبل انطلاق المونديال التي تألقت فيها، كان لها مفعول السحر في تثبيت أقدامي داخل صفوف المنتخب»، وأكد أنه انضم للمنتخب على فترات قبل ذلك لكن هذه المباراة أظهرت قدراته بشكل واضح وجعلت هناك ثقة أكبر من الجهاز الفني في أدائه، لهذا يعتبرها عنق الزجاجة والسبب الأساسي في حراسته لمرمى المنتخب في المونديال.

سواريز وكافاني



وعن مباراتي الأوروجواي وروسيا، قال: «مواجهة نجوم كبيرة داخل المستطيل الأخضر مثل كافاني وسواريز خلال المباراة الافتتاحية للمنتخب أمام أوروجواي بالمونديال أمر ليس بالهين، لكنني كنت أثق في زملائي داخل المستطيل الأخضر وفي الجهاز الفني الذي اجتهد كثيراً، وتابع المنافسين بشكل جيد، وقام مدرب حراس مرمى أحمد ناجي، بدراسة المهاجمين بشكل منفرد لتدريبي على طريقة أدائهم، والتوفيق والتركيز كانا السبب الرئيسي في مستواي الجيد خلال البطولة، مشيرًا إلى أن تواجد أي لاعب في قائمة المنتخب الـ 23 للمونديال يعد شرفا كبيرا، لكن في الوقت نفسه كل لاعب يرغب بالتأكيد في المشاركة ـ وهذا حق للجميع ـ ولهذا كانت المنافسة قوية وشريفة في مركز حراسة المرمى مع عصام الحضري وشريف إكرامي وأي حارس كان سيشارك في أي مباراة كان سيؤدي بشكل أفضل مني؛ لأن الجميع يلعب باسم مصر»، وأشار إلى أنه فور مشاركته أمام الأوروجواي لم يفكر في شيء سوى مساعدة زملائه في منتخب مصر من أجل الخروج بنتيجة إيجابية، مشدداً على أن أداء المنتخب في المباراة الافتتاحية كان جيداً، لكن التوفيق تخلى عن الفراعنة في النهاية.

وأضاف الشناوي أن الشعب المصري كان سعيدا بمستوى المنتخب في لقاء أوروجواي رغم الهزيمة، وفي مباراة روسيا قدم الفراعنة مباراة جيدة أيضًا، لكن التركيز غاب لفترة قصيرة جدا وللأسف حسمت الأمور لصالح روسيا خلالها، أما مباراة السعودية، فقد غاب التوفيق نهائيًا عن الفراعنة، وأضاف: «من وجهة نظري ما افتقدناه في المونديال هو التوفيق فقط لا غير، ولم أكن أتوقع الخروج من الدور الأول للبطولة، وكان هناك أمل في التأهل خاصة لو انتهت مباراة أوروجواي بالتعادل لكن قدَّر الله وما شاء فعل».

باق في الأهلي



وأوضح الشناوي أنه يضع الماضي ـ دائمًا ـ وراء ظهره بحلوه ومره ويفكر دائما في المستقبل، وأنه أغلق صفحة المنتخب ويركز الآن مع الأهلي، خاصة قبل استئناف مباريات دوري أبطال إفريقيا، بجانب البطولات المحلية في الموسم الجديد، والتي تتطلب مجهودا كبيرا من أجل التتويج بها، خاصة أن مشاركته في مونديال روسيا ضاعفت من المسئولية الملقاة على عاتقه، ولهذا لابد أن يجتهد أكثر للحفاظ على مكانه، خاصة أن الأهلي يضم حراسًا مميزين على رأسهم؛ شريف إكرامي بجانب علي لطفي، والجميع في مستوى متقارب وأي حارس يشارك يكون على قدر المسئولية، وترجع في النهاية لرؤية الجهاز الفني، فكل لاعب يعمل ما عليه في الملعب وتبقى مشاركته مرتبطة بوجهة نظر الجهاز الفني فقط.

وتحدث الشناوي عن علاقته بالجهاز الفني الجديد للأهلي، بقيادة الفرنسي باتريس كارتيرون، موضحًا أنه يحترم المدرب الجديد ومعاونيه، وأن الجميع يعمل من أجل صعود الأهلي لمنصات التتويج، وأنه بمجرد وصول اللاعبين الدوليين لمعسكر كرواتيا وضع لهم الجهاز الفني برنامجًا خاصًا عقب العودة من روسيا، وتحدث معهم عن أهمية المرحلة القادمة للفريق ومتطلباتها.

وعن العروض المغرية التي تلقاها الشناوي عقب المونديال أوضح حارس الأهلي أن أي عرض يتلقاه يكون القرار الأول والأخير فيه لإدارة النادي والجهاز الفني، وأن العروض التي وصلت مؤخرًا لم يناقش فيها أحدًا، ولم يتحدث عنها، وأنه سعيد بالتواجد في القلعة الحمراء وسعيد أكثر بتمسك النادي به.

.