كأس العالم

تصفيات مونديال قطر 2022 | سيلفا يبحث عن التحدي الأخير

رغم وصوله إلى 36 عاما إلا أن تياجو سيلفا مدافع فريق تشيلسي ومنتخب البرازيل يبحث عن التحدي الأخير له في مسيرته الكروية وهو اللعب في مونديال 2022 بقطر

0
%D8%AA%D8%B5%D9%81%D9%8A%D8%A7%D8%AA%20%D9%85%D9%88%D9%86%D8%AF%D9%8A%D8%A7%D9%84%20%D9%82%D8%B7%D8%B1%202022%20%7C%20%D8%B3%D9%8A%D9%84%D9%81%D8%A7%20%D9%8A%D8%A8%D8%AD%D8%AB%20%D8%B9%D9%86%20%D8%A7%D9%84%D8%AA%D8%AD%D8%AF%D9%8A%20%D8%A7%D9%84%D8%A3%D8%AE%D9%8A%D8%B1

بعمر السادسة والثلاثين، حدّد البرازيلي تياجو سيلفا هدفه الأخير وهو المشاركة في بطولة كأس العالم قطر 2022، ليخوض المونديال الرابع في مسيرته، حيث اختار قلب الدفاع المميّز البقاء ضمن دائرة التنافس بالانضمام إلى تشلسي الإنجليزي، وهو قرار أعجب مدرب سيليساو، تيتي دون أن يضمن له أي امتياز.

بدلاً من تقاعد مترف في الصين، أغرت المشاركة في مونديال 2022 القائد السابق لباريس سان جرمان الفرنسي، ليسير على خطى فرانك لامبارد مدربه الحالي في تشلسي الذي خاض بعمره تحديا على مستوى الدوري، بانتقاله إلى مانشستر سيتي بعد 13 سنة أمضاها في صفوف البلوز.

قال سيلفا في مقابلة لموقع تشلسي: «في كرة القدم، هناك الكثير من الأفكار المسبقة حول أعمار اللاعبين، لكني أعرف تجربته لامبارد عندما وصل إلى مانشستر سيتي، تحمّل الأمور عينها التي اختبرتها».

وقع سيلفا مع تشلسي لمدة سنة قابلة للتجديد، واضعاً نصب عينيه الصمود حتى مونديال قطر، رغم أنه سيكون بعمر الثامنة والثلاثين في 2022.

قال إن «فكرة خوض المونديال المقبل تحفزني تماماً، أريد أن أبقى بلياقة جيدة وتشلسي يمنحني فرصة كبيرة للاستمرار باللعب على أعلى مستوى».

هفوة البداية

صادق مدرب المنتخب تيتي على خطوته قائلا إنه سعيد برؤيته يلعب مع نادٍ كبير، في بطولة تنافسية، فلم يتردد باستدعائه لخوض المباريات الأولى في التصفيات الأميركية الجنوبية المؤهلة لمونديال قطر 2022، ضد بوليفيا والبيرو الجمعة والثلاثاء توالياً، لكن مدرّب «سيليساو» لا ينوي تقديم هدايا أو امتيازات لمدافع ميلان الإيطالي السابق.

أصرّ في مقابلة مع موقع «جلوبو سبورت»: «من الهام أن تلعب على مستوى عال لتكون جاهزاً مع المنتخب، لو ذهب إلى الصين، لكان المستوى مختلفاً، لكن في تشلسي سيتعرّض للامتحان، وإذا لم يكن أداؤه جيداً، ستكون الأمور معقدة له».

اقرأ أيضًا: تصفيات مونديال قطر 2022 | البرازيل تستهل مشوارها ضد بوليفيا وسط ترقب لموقف نيمار

لكن الخطأ الفادح لقلب الدفاع المخضرم في مباراته الأولى مع فريق غرب لندن ضد وست بروميتش (3-3)، لم يكن مطمئناً لمدرب بطل العالم خمس مرات، واكن أراد سيلفا بعدها توضيح الأمور مؤكداً أنه لم يأت إلى لندن «من أجل تناول العشاء أو زيارة المواقع السياحية».

دعوات متناقضة

في المقابل، يرسم سيلفا صورة جدلية لا تجسّد حالة من الإجماع، حيث كتب لاعب الوسط السابق نيتو الذي يعمل محللاً في إحدى القنوات على موقع التواصل الاجتماعي إنستجرام، بعد إعلان تيتي تشكيلته «كان لاعبا كبيراً، لا جدال في ذلك، لكن ليس وارداً أن يخوض نهائيات أخرى في كأس العالم».

بينما قال ماركينيوس الاثنين في مؤتمر صحفي على هامش تمارين المنتخب الذي يستعد لخوض تصفيات مونديال 2022 «نعرف بعضنا البعض جيدا، ونتوقع ما سيفعله الآخر، للأسف كان علينا سلوك مسارات مختلفة، لكن بمقدورنا توظيف خبراتنا في مصلحة المنتخب».

لا تبدو المنافسة قوية حتى الآن في مواقع المنتخب الدفاعية، يشغل إيدر ميليتاو مركزاً بديلاً في ريال مدريد الإسباني، وينتظر فيليبي لعب أدوار مهمة مع أتلتيكو مدريد، يمكن للتهديد أن يأتي من رودريجو كايو (27 عاما) اللاعب الموهوب في فلامنغو لكن المفتقد للخبرة الدولية.

لكن سيلفا صاحب 89 مباراة دولية، ليس الاختيار متقدم في السن الوحيد في تشكيلة البرازيل، إذ يأمل ظهير ساو باولو داني ألفيش 39 عاما في 2022 خوض نهائيات المونديال أيضاً.

شهدت النسخ الأخيرة من المونديال بعض حالات اللاعبين المتقدمين في العمر ضمن الإطار الدفاعي، على غرار الكولومبي ماريو يبيس (2014) والمكسيكي رافايل ماركيز (2018) اللذين خاضا مونديالهما الأخير بعمر 38 و39 عاماً توالياً وودّعا تحديداً أمام البرازيل وتياجو سيلفا.

.