كأس العالم

تشافي يثير حماس الشباب استعدادًا لمونديال قطر

تشافي هيرنانديز المدير الفني لنادي السد التقى الأربعاء مع عدد من قادة طلاب برنامج تمرين في الدوحة، الذين يدرسون في إحدى المدارس الأجنبية في قطر

0
%D8%AA%D8%B4%D8%A7%D9%81%D9%8A%20%D9%8A%D8%AB%D9%8A%D8%B1%20%D8%AD%D9%85%D8%A7%D8%B3%20%D8%A7%D9%84%D8%B4%D8%A8%D8%A7%D8%A8%20%D8%A7%D8%B3%D8%AA%D8%B9%D8%AF%D8%A7%D8%AF%D9%8B%D8%A7%20%D9%84%D9%85%D9%88%D9%86%D8%AF%D9%8A%D8%A7%D9%84%20%D9%82%D8%B7%D8%B1

رغم المهمة التي يقوم بها كمدير فني لنادي السد القطري في الموسم الحالي، إلا أن الإسباني تشافي هيرنانديز يقوم أيضًا بالمهام الموكلة إليه كسفير لبطولة كأس العالم، قطر 2022، حيث التقى الأربعاء مع عدد من قادة طلاب برنامج تمرين في الدوحة، الذين يدرسون في إحدى المدارس الأجنبية في قطر، حيث تسلّم مجموعة أدوات تعليمية من البرنامج الذي يوفر مصادر تعليمية مستوحاة من بطولة قطر 2022، وهذه الأدوات تهدف إلى إثارة الحماس لدى الشباب حول الاستعدادات الجارية لاستضافة المونديال لأول مرة في الشرق الأوسط.

وهذا اللقاء كان فرصة مناسب لتشافي للتعرف على أفكار هذه المجموعة من الشباب المشاركين في تنفيذ هذه الأدوات والتي يعبرون من خلالها عن جاهزيتهم للقيام بأدوار معينة في بطولة كأس العالم لكرة القدم التي تستضيفها قطر بعد أقل من 3 سنوات من الآن.



كما أن هذا اللقاء سينتج عنه الاستفادة من حماس هذه المجموعة من الشباب في الاستعداد لمونديال قطر، والعمل على تنفيذ مجموعة من الادوات التي سيكون أغلبها لصالح المشجعين في مباريات كأس العالم.

اقرأ أيضًا: تشافي ينجو من فخ الخور ويشعل المنافسة في دوري نجوم قطر

ويعد تشافي من أشهر وأهم سفراء مونديال قطر ولديه العديد من الانشطة التي يقوم بها في هذا الإطار، بخلاف دوره مع برنامج الجيل المبهر التابع للجنة العليا للمشاريع والإرث، الجهة المسئولة عن مشروعات ومبادرات كأس العالم 2022.

وهذه المهام كانت إحدى النقاط البارزة عند تشافي لدى دراسته العرض الذي تلقاه لتدريب فريق برشلونة الإسباني قبل نحو أسبوعين من الآن، حيث وضع في اعتباره المهام العديدة التي توكل إليه في مهمته كسفير لمونديال قطر، وكذلك إمكانية التوفيق في الوقت بين مهمته في برشلونة إن وافق على العرض وبين الأعمال التي يقوم بها، وفى النهاية كان قراره الذى أبلغه لمسئولي برشلونة بعدم موافقته حاليًا على العرض والانتظار لوقت آخر في ظل تمسكه بتحقيق حلم تدريب النادي الكتالوني في يوم من الأيام.

.