كأس العالم

تبريد ملاعب مونديال قطر يعتمد على «النقاط المستهدفة»

الملاعب الثمانية المخصصة لاستضافة كأس العالم لكرة القدم في قطر عام 2022 تتسم باستخدام تقنية التبريد مما سيكون أمرًا رائعًا على مستوى المونديال.

0
%D8%AA%D8%A8%D8%B1%D9%8A%D8%AF%20%D9%85%D9%84%D8%A7%D8%B9%D8%A8%20%D9%85%D9%88%D9%86%D8%AF%D9%8A%D8%A7%D9%84%20%D9%82%D8%B7%D8%B1%20%D9%8A%D8%B9%D8%AA%D9%85%D8%AF%20%D8%B9%D9%84%D9%89%20%C2%AB%D8%A7%D9%84%D9%86%D9%82%D8%A7%D8%B7%20%D8%A7%D9%84%D9%85%D8%B3%D8%AA%D9%87%D8%AF%D9%81%D8%A9%C2%BB

تتميز الملاعب الثمانية المخصصة لاستضافة كأس العالم لكرة القدم في قطر عام 2022 باستخدام تقنية التبريد مما سيكون أمرًا رائعًا على مستوى المونديال المقبل خاصة وأنها المرة الأولى التي ستقام فيها مباريات كاس العالم على ملاعب مكيفة.

وحول هذا الأمر صرح الدكتور سعود عبدالغني المسؤول عن تقنية تبريد استادات مونديال 2022 بأن عمل هذه التقنية لا يقتصر على تبريد الهواء فقط بل وتنقيته أيضًا، ولن يواجه المشجعون ممن لديهم حساسية أو صعوبة تنفس أية مشكلة، ذلك لأن الهواء داخل الاستاد سيكون الأنظف والأنقى على الإطلاق.

وقال عبد الغنى : «تقنية التبريد المتطورة تعتمد على المزج بين العزل أو ما يطلق عليه النقاط المستهدفة، ما يعني أن عملية التبريد في الاستاد تقتصر على المساحات التي يتواجد فيها الأفراد، حيث يعمل هيكل الاستاد كجدار يحيط بمنطقة مبردة في داخله، وآلية تبريد الاستاد تعمل عن طريق مرور الهواء المبرد عبر مخارج خاصة في المدرجات، وفوهات كبيرة لتبريد أرضية الاستاد، كما تستخدم تقنية توزيع الهواء، حيث يتم سحب الهواء المبرد من قبل، ليعاد تبريده مرة أخرى ثم تنقيته، قبل دفعه مجددًا إلى الاستاد ، وأهم ما في هذه التقنية هو التبريد بفاعلية، أي عدم السماح للرياح بالدخول إلى الاستاد، وهو ما تم العمل عليه من خلال دراسة حجم وتصميم الاستاد ثم العمل وفقًا لذلك لمنع الهواء الساخن في خارج الاستاد من التغلغل إلى داخله».

وتعد تقنية التبريد المستخدمة في استادات مونديال قطر أكثر استدامة بنسبة 40% مقارنة بالتقنيات الأخرى المتوافرة، حيث ترتكز هذه التقنية على تبريد الاستاد ساعتين فقط قبل موعد المباراة، ما يقلل بكثير الطاقة التي يستهلكها الاستاد مقارنة بالطرق الأخرى المستخدمة، فضلًا عن أن عمل التقنية الجديدة يتلاءم مع تصميم الاستادات، ما يجعلها أكثر كفاءة في الأداء والمحافظة على البيئة، حيث تركز التقنية في عملها على الاحتفاظ بالهواء البارد في داخل الاستاد ودفع الهواء الساخن إلى خارجه.


اقرأ أيضًا: انطلاق مهرجان الجيل المبهر بالتزامن مع مونديال الأندية

.