كأس العالم

تاريخ المونديال| 4 لاعبين يحملون الرقم القياسي في عدد المشاركات في كأس العالم

تعرف على أكثر اللاعبين مشاركة في منافسات بطولة كأس العالم، سواء بالمشاركة في عدد المباريات، أو في عدد النسخ التي شاركوا بها في المونديال.

0
%D8%AA%D8%A7%D8%B1%D9%8A%D8%AE%20%D8%A7%D9%84%D9%85%D9%88%D9%86%D8%AF%D9%8A%D8%A7%D9%84%7C%204%20%D9%84%D8%A7%D8%B9%D8%A8%D9%8A%D9%86%20%D9%8A%D8%AD%D9%85%D9%84%D9%88%D9%86%20%D8%A7%D9%84%D8%B1%D9%82%D9%85%20%D8%A7%D9%84%D9%82%D9%8A%D8%A7%D8%B3%D9%8A%20%D9%81%D9%8A%20%D8%B9%D8%AF%D8%AF%20%D8%A7%D9%84%D9%85%D8%B4%D8%A7%D8%B1%D9%83%D8%A7%D8%AA%20%D9%81%D9%8A%20%D9%83%D8%A3%D8%B3%20%D8%A7%D9%84%D8%B9%D8%A7%D9%84%D9%85

اقترب العد التنازلي لانطلاق كأس العالم التاريخي، كأس العالم 2022 والمقرر إقامته في قطر في الفترة من 21 نوفمبر وحتى 18 ديسمبر 2022.

النسخة المقبلة ستكون تاريخية لأنها ستكون المرة الأولى التي تقام فيها البطولة في دولة عربية، بعد أن أقيمت البطولة 21 مرة سابقة، منهم 5 مرات في أمريكا الجنوبية، في دول أوروجواي والبرازيل (مرتان) وتشيلي والأرجنتين، و3 مرات في أمريكا الشمالية في دول المكسيك (مرتان) والولايات المتحدة الأمريكية، ومرة واحدة في إفريقيا في جنوب إفريقيا، ومرة واحدة في آسيا بتنظيم مشترك بين كوريا الجنوبية واليابان، و11 مرة في أوروبا في دول إيطاليا (مرتان) وفرنسا (مرتان) وسويسرا والسويد وإنجلترا وألمانيا الشرقية وإسبانيا وألمانيا وروسيا.

ومن المفترض أن تعود البطولة في نسخة عام 2026 إلى أمريكا الشمالية بتنظيم ثلاثي مشترك بين كل من الولايات المتحدة الأمريكية للمرة الثانية والمكسيك للمرة الثالثة وكندا للمرة الأولى في تاريخها.

ومع اقترابنا كما ذكرنا في بداية التقرير على العد التنازلي على آخر عام قبل انطلاق مونديال قطر 2022، وكما ذكرنا لكم جزء من تاريخ كأس العالم، دعونا نخوض قليلاً في أوراق التاريخ، لنتعرف على لاعبين صنعوا أرقاماً قد يكون من الصعب تكرارها، أرقاماً دونت اسمائهم بحروف من نور في تاريخ البطولة الأكبر في كرة القدم.

وفي هذا التقرير نستعرض سوياً أكثر اللاعبين مشاركة في بطولة كأس العالم، سواء على مستوى البطولات، أو المباريات، وفي هذا الملف سنذكر أربعة لاعبين يتشاركون نفس الرقم، وهو 5 مشاركات في نهائيات كأس العالم، فمن هم الأربعة لاعبين؟

لوثار ماتيوس - ألمانيا

لاعب الوسط الألماني، والذي أجاد اللعب في مركز المدافع، هو صاحب عدد من الأرقام القياسية في تاريخ الكرة الألمانية، فيكفي أن نشير إلى أنه منذ أن بدأ اللعب ضمن صفوف منتخب ألمانيا الأول لكرة القدم، عندما كان في الـ19 من عمره، وحتى اعتزاله اللعب الدولي عام 2000، أصبح أكثر اللاعبين الألمان تمثيلاً للمنتخب برصيد 150 مباراة دولية.

ومن الـ150 مباراة كان هناك رقم قياسي آخر مسجل باسم لوثار ماتيوس، حيث أنه أكثر اللاعبين مشاركة في مباريات كأس العالم، بـ25 مباراة، خاضهم في 5 نسخ مختلفة، بدأت عام 1982 في البطولة التي أقيمت في إسبانيا، مروراً ببطولة المكسيك عام 1986، ثم ثالث مشاركة له في بطولة إيطاليا عام 1990، وهي التي نجح في أن يصل بزملائه إلى ثالث نهائي على التوالي بإحرازه 4 أهداف في البطولة، لكن هذه المرة تمكن منتخب ألمانيا من حصد اللقب بعدما فاز على الأرجنتين في المباراة النهائية.

وشارك ماتيوس في بطولة الولايات المتحدة الأمريكية عام 1994، لكنه لم يستدع إلى بطولة عام 1998 في فرنسا، إلا أن القدر لعب لعبته مع لوثر، ليتعرض المدافع ماتياس سامر لإصابة قبل انطلاق المونديال، ويقوم المدرب بيرتي فوجتس بضم اللاعب، ليكون بديلاً لخط الدفاع، ورغم غيابه عن المباراة الأولى لكنه شارك في المباراة الثانية كبديل أمام يوغوسلافيا، ليصبح بذلك ثاني لاعب يشارك في 5 نسخ من كأس العالم بعد أنطونيو كارباخال المكسيكي.

رافائيل ماركيز - المكسيك

ربما يعتبر المدافع المكسيكي هو الاسم المعروف بين هذه القائمة، نظراً لأن الجيل الحالي شاهد الخمس بطولات التي خاضها ماركيز في كأس العالم رفقة منتخب المكسيك، خاصة أن الكثير من التقارير نشرت عام 2018 عندما شارك في مونديال روسيا حول معادلته للرقم القياسي في عدد مرات المشاركة.

ماركيز بدأ مسيرته مع منتخب بلاده عام 1997، لكنه لم ينضم إلى قائمة المنتخب في كأس العالم 1998، لتكون أول مشاركة له في كأس العالم في نسخة 2002 وكوريا الجنوبية واليابان، ليشارك في 5 بطولات على التوالي، 2002، و2006 في ألمانيا، و2010 في جنوب إفريقيا، و2014 في البرازيل، وأخيراً 2018 في روسيا.

لكن ما لا يعرفه البعض عن رافايل ماركيز هو أنه صاحب رقم قياسي فريد في هذه المشاركات، حيث أنه اللاعب الوحيد في هذه القائمة الذي خاض الـ5 بطولات كقائد لمنتخب بلاده، فبينما كان في الـ23 من عمره عام 2002، كان لاعباً في صفوف برشلونة الإسباني، ومر على انضمامه للمنتخب الوطني المكسيكي 5 سنوات، وعلى الرغم من وجود لاعبين أكبر منه عمراً إلا أنه كان القائد، ليلعب في أول مشاركة له 4 مباريات وصولاً إلى دور الـ16 عندما ودع المنافسات على يد الولايات المتحدة الأمريكية.

ومع مرور الوقت وصل ماركيز إلى نسخة عام 2018، ليشارك في 3 مباريات، لكن الرقم القياسي المسجل باسمه كاد أن يذهب أدراج الرياح بعدما خاض أول مباراتين كبديل دون أن يحمل شارة القيادة وجلس المباراة الثالثة للمنتخب على مقاعد البدلاء، وفي مباراة دور الـ16 أمام المنتخب البرازيلي شارك من بداية اللقاء، ونزل أرض الملعب وعلى ذراعه شارة القيادة، ليكتب رقماً قياسياً من الصعب أن يتكرر، قبل أن يخرج في الدقيقة 45، ويتمكن منتخب البرازيل من إحراز هدفين بعد خروجه لتودع المكسيك كأس العالم، لكن ماركيز وصل إلى المباراة رقم 19 في كأس العالم، كثاني أكثر اللاعبين مشاركة في المونديال.

أنطونيو كارباخال - المكسيك

حارس المكسيكي هو أول اللاعبين الذي يحقق هذا الإنجاز، إنجاز المشاركة في 5 كؤوس عالم، عندما بدأ مسيرته لأول مرة مع منتخب المكسيك عام 1950، وكان ذلك في كأس العالم مباشرة، وعلى استاد الماراكانا أمام منتخب البرازيل صاحب الأرض، ليكون أصغر حارس مرمى في تلك النسخة.

كارباخال ظهر بعد ذلك في مباراة واحدة في نسخة عام 1954، وثلاث مباريات في نسخة عام 1958، ليحقق الإنجاز بظهوره في كأس العالم 1962 في تشيلي، بكونه أول لاعب يشارك في 4 نسخ من كأس العالم، وبعد 4 سنوات عزز كارباخال إنجازه بوصوله إلى المشاركة الخامسة على التوالي في كأس العالم 1966 في إنجلترا، ليصل في هذه النسخة إلى 11 مشاركة في كأس العالم.

جيانلويجي بوفون - إيطاليا

حارس مرمى منتخب إيطاليا المخضرم، والقائد التاريخي للمنتخب «الآتزوري» هو آخر اللاعبين في هذه القائمة، لكن حضور بوفون في هذه القائمة منقوص إلى حد ما.

بداية بوفون مع المنتخب في كأس العالم كان في نسخة عام 1998 والتي أقيمت في فرنسا، لكن انضمامه إلى القائمة النهائية للمنتخب التي شاركت في النهائيات اقتصر فقط على جلوسه على مقاعد البدلاء ومشاهدة مواطنه فرانشيسكو تولدو يحرس عرين المنتخب الأزرق.

البداية الفعلية لبوفون في حراسة مرمى المنتخب كانت في نسخة عام 2002، والتي شارك بها في 4 مباريات، ليشارك بعد ذلك في 7 مباريات في نسخة 2006 والتي لعب كل مبارياتها حتى المباراة النهائية وكان سبباً في تتويج منتخب بلاده باللقب الرابع في تاريخه.

مشاركة واحدة في نسخة 2010، ومشاركتان في نسخة 2014، جعلت حارس المرمى الأسطوري يظهر في 5 نسخ من كأس العالم، ويشارك فعلياً في 4 نسخ، وجعلته يتخطى رقم أنطونيو كارباخال في عدد المباريات التي شارك فيها، بـ14 مباراة، كما أنها جعلته يصبح القائد التاريخي للمنتخب الإيطالي بـ80 مباراة كان فيهم القائد ليتخطى مواطنه فابيو كانافارو، وأكثر لاعب إيطالي مشاركة مع المنتخب بـ176 مباراة دولية.

القدر لم يكن رحيماً ببوفون، لأنه كان قاب قوسين أو أدنى من أن يتصدر هذه القائمة منفرداً، لكن المباراة الفاصلة بين منتخبي إيطاليا والسويد للتأهل إلى نسخة عام 2018 جاءت بما لا تشتهي السفن الإيطالية، بالخسارة في مباراة الذهاب بهدف نظيف، والتعادل في الإياب سلبياً، لتغيب إيطاليا عن المونديال لأول مرة منذ 61 عاماً، وتضيع على بوفون فرصة أن يكتب اسمه أعلى هذه القائمة.


.