الأمس
اليوم
الغد
20:15
بورتو
تونديلا
14:00
عجمان
العين
15:45
آي زي ألكمار
أياكس
15:00
لوجانو
يانج بويز
15:00
لوزيرن
بازل
15:00
سيون
نيوشاتل
15:00
موريرينسي
بيلينينسيس
15:00
سموحة
أسـوان
15:00
إسبانيول
ريال بيتيس
14:00
بولونيا
أتالانتا
14:00
سريع وادي زم
الرجاء البيضاوي
14:00
بوردو
ستراسبورج
14:00
الظفرة
اتحاد كلباء
14:00
تأجيل
الجزيرة
الفجيرة
16:00
الوداد البيضاوي
الجيش الملكي
13:30
سيفاس سبور
فنرباهتشة
13:30
فيينورد
أيندهوفن
13:30
ستاندار لييج
أندرلخت
13:00
شبيبة القيروان
البنزرتي
13:00
هلال الشابة
اتحاد بن قردان
16:00
انتهت
رجاء بني ملال
حسنية أغادير
13:00
الملعب التونسي
النجم الساحلي
13:00
سيلتا فيجو
مايوركا
11:30
هيلاس فيرونا
تورينو
11:15
إيمن
سبارتا روتردام
11:00
غازي عنتاب سبور
قيصري سبور
15:45
هيراكلس
أوتريخت
16:00
أولمبيك ليون
ستاد رين
20:30
انتهت
فيتوريا سيتوبال
ديسبورتيفو أفيش
15:00
أهلي برج بوعريريج
شبيبة القبائل
19:45
كالياري
لاتسيو
19:00
مولودية الجزائر
القوة الجوية
19:00
سانت كلارا
سبورتنج لشبونة
17:00
بلدية إسطنبول
قونيا سبور
17:00
طرابزون سبور
دينيزلي سبور
16:30
شباب الأهلي دبي
الوصل
15:00
شبيبة الساورة‎‎
اتحاد بلعباس
15:00
نجم مقرة
اتحاد بسكرة
15:00
جمعية عين مليلة
النادي الرياضي القسنطيني
15:00
مولودية وهران
أولمبي الشلف
15:00
مولودية الجزائر
وفاق سطيف
15:00
نصر حسين داي
نادي بارادو
16:00
بشكتاش
ملاطية سبور
15:00
اتحاد الجزائر
شباب بلوزداد
14:00
الوحدة
خورفكان
20:00
سانت إيتيان
باريس سان جيرمان
20:00
سبورتينج براجا
باسوش فيريرا
19:00
أوستيند
جنت
17:30
جل فيسنتي
فيتوريا غيمارايش
17:00
النادي الإفريقي
الصفاقسي
17:00
كلوب بروج
ميشيلين
16:30
إشبيلية
فياريال
16:30
النصر
الشارقة
16:30
بني ياس
حتا
11:00
خيتافي
ريال بلد الوليد
13:00
حمام الأنف
اتحاد تطاوين
17:30
انتهت
أتليتك بلباو
إيبار
18:00
انتهت
سيرفيتي
ثون
12:00
انتهت
غرناطة
ليفانتي
20:30
بورتيمونينسي
ريو أفي
19:45
انتهت
جنوى
سامبدوريا
13:00
انتهت
الاتحاد المنستيري
مستقبل سليمان
15:30
انتهت
ماريتيمو
بوافيستا
16:30
انتهت
ميتز
أولمبيك مرسيليا
16:45
انتهت
الاتحاد
الفيصلي
17:00
انتهت
جالاتا سراي
أنقرة جوتشو
17:00
انتهت
نهضة بركان
الدفاع الحسني الجديدي
17:00
انتهت
رويال انتويرب
أوبين
17:30
انتهت
أدو دن هاخ
غرونينغين
12:35
انتهت
ضمك
الفيحاء
14:00
انتهت
بريشيا
ليتشي
18:00
انتهت
سانت جالن
زيورخ
12:00
انتهت
تشايكور ريزه سبور
قاسم باشا
14:30
انتهت
غنتشلر بيرليغي
جوزتيبي
19:00
انتهت
نيم أولمبيك
نانت
19:45
انتهت
تفينتي
فيتيس
19:30
انتهت
جينك
ويسلاند بيفرين
19:00
انتهت
شارلروا
سيركل بروج
19:00
انتهت
زولتة فاريغيم
سينت ترويدن
19:00
انتهت
أميان
ديجون
19:00
انتهت
ستاد بريست 29
نيس
19:00
انتهت
أنجيه
موناكو
18:00
انتهت
بنفيكا
فاماليساو
19:00
انتهت
تولوز
ريمس
18:45
انتهت
فورتانا سيتارد
فالفيك
18:45
انتهت
فينلو
بى اى سى زفوله
17:30
الأهلي
حرس الحدود
14:00
انتهت
الهلال
الترجي
19:45
انتهت
ليل
مونبلييه
20:00
كريستال بالاس
برايتون
12:30
طنطا
الإنتاج الحربي
19:30
انتهت
هوفنهايم
أوجسبورج
15:00
انتهت
ريال سوسيداد
برشلونة
12:30
نادي مصر
الإسماعيلي
15:00
انتهت
تشيلسي
بورنموث
16:30
أرسنال
مانشستر سيتي
16:45
انتهت
النصر
التعاون
17:30
طلائع الجيش
الزمالك
14:30
انتهت
الاتفاق
الفتح
15:00
انتهت
شيفيلد يونايتد
أستون فيلا
15:00
المقاولون العرب
وادي دجلة
14:00
مانشستر يونايتد
إيفرتون
15:00
مصر للمقاصة
الاتحاد السكندري
17:30
انتهت
ألانياسبور
أنطاليا سبور
14:30
انتهت
بايرن ميونيخ
فيردر بريمن
20:00
فالنسيا
ريال مدريد
20:00
انتهت
ديبورتيفو ألافيس
ليجانيس
20:00
انتهت
أتليتكو مدريد
أوساسونا
14:30
فولفسبورج
بوروسيا مونشنجلاتباخ
17:00
شالكه
إينتراخت فرانكفورت
12:30
انتهت
ليفربول
واتفورد
19:00
انتهت
هيرنفين
فيليم 2
14:00
ولفرهامبتون
توتنام هوتسبر
17:30
انتهت
فورتونا دوسلدورف
لايبزج
14:00
ميلان
ساسولو
14:30
انتهت
هيرتا برلين
فرايبورج
17:30
انتهت
نابولي
بارما
14:00
يوفنتوس
أودينيزي
14:30
انتهت
ماينتس 05
بوروسيا دورتموند
17:00
روما
سبال
19:45
فيورنتينا
إنتر ميلان
19:30
انتهت
كورتريك
إكسيلسيور موسكرون
14:30
انتهت
كولن
باير ليفركوزن
14:30
انتهت
بادربورن
يونيون برلين
17:30
انتهت
مونتيري
السد
15:00
انتهت
بيرنلي
نيوكاسل يونايتد
15:00
انتهت
ليستر سيتي
نورويتش سيتي
17:30
انتهت
ساوثامبتون
وست هام يونايتد
بيليه يروي قصة «الرعشة» قبل الهدف رقم 1000

بيليه يروي قصة «الرعشة» قبل الهدف رقم 1000

«بدأت رعشة تسري في جسدي ثم قلت لنفسي: لا يمكن أن تهدر هذه الفرصة».. كلمات قليلة يصف بها بيليه إحدى أهم اللحظات في حياته قبل تسجيل هدفه الألف لكنها تعكس أن حتى أساطير كرة القدم يشعرون بالخوف.

إفي
إفي

«بدأت رعشة تسري في جسدي ثم قلت لنفسي: لا يمكن أن تهدر هذه الفرصة».. كلمات قليلة يصف بها بيليه إحدى أهم اللحظات في حياته قبل تسجيل هدفه الألف لكنها تعكس أن حتى أساطير كرة القدم يشعرون بالخوف.

لم يكن أندرادا حارس فاسكو دا جاما أو 11 مترا هما فقط ما يفصلان بين بيليه وحلمه بتسجيل الهدف رقم ألف في مسيرته، بل تلك الرعشة التي نجح في النهاية في السيطرة عليها ليضع الكرة على يسار خصمه ولتتفجر ينابيع الفرح في مدرجات ملعب ماراكانا.

حدث هذا منذ نحو نصف قرن تقريبا، وتحديدا في التاسع عشر من نوفمبر عام 1969 الذي وافق يوم الأربعاء وفي مباراة في بطولة «روبرتو جوميش بدروسا» المعروفة أيضا بالبرتغالية باسم «تاسا دي براتا» والتي تعني بالعربية «كأس الفضة».

كانت الدقيقة 79 حينما أشار الحكم مانويل أمارو دا ليما باحتساب ركلة جزء لصالح نادي سانتوس بعد تعرض بيليه للعرقلة داخل المنطقة بعد تلقيه تمريرة بينية من زميله كلودوالدو.

اقرأ أيضًا: «القميص رقم 10 كبير عليه» ريفالدو يهاجم تيتي بسبب لوكاس باكيتا

تسبب قرار الحكم في حالة هستيرية من الفرحة في مدرجات الملعب الأسطوري الذي احتضن 65 ألفًا و157 مشجعًا وبالمثل احتجاجات من لاعبي الخصم، فالرقم التاريخي الذي لم يسبق له مثيل حينها والذي انتظرته الجماهير البرازيلية بشغف كان أقرب من أي وقت مضى.

تبادل الملك بعض الكلمات مع لاعبي الفريق الخصم وأندرادا قبل التسديد، وهم حاولوا بالمثل استفزازه باتهامه بأنه قد قدم موقع الكرة عن نقطة الجزاء.

بعدها بـ50 عاما يصف بيليه هذه اللحظة في حوار مع (إفي) في المتحف الذي يحمل اسمه في مدينة سانتوس: «كان أكثر ما يقلقني هو أن العالم بأكمله يظن أن تسجيل ركلة جزاء أمر هين، وحينما وضعت الكرة عند نقطة الجزاء، بدأ الكل يهتف باسمي».

يضيف بيليه: «حينها بدأت الرعشة تسري في جسدي وقلت لنفسي: لا يمكن أن أهدرها. حين نظرت للخلف وجدت لاعبي سانتوس جميعهم في منتصف الملعب وفكرت إن ارتطمت الكرة بالعارضة أو تصدى الحارس لها، فليس هناك أحد من فريقي (ليودعها في المرمى)».

لم يتعلق الضغط بهذا فقط، إذ تزاحم أيضا عدد كبير من المصورين خلف المرمى لالتقاط اللحظة التاريخية. وقف بيليه واضعا يديه على خصره من الناحيتين، ثم عدل من وضعية جوربه ونظر للخلف مجددا نحو زملائه ثم انطلق يسدد وهو يكرر فكرة واحدة في رأسه: لا يمكنني أن أهدرها ولا الحارس قادر على إيقافها.

حينها وصلت اللحظة، تقدم ببطء وركلها بباطن قدمه اليمنى لتذهب بدقة جراح على يسار أندرادا، الذي خمن اتجاهها وكاد يلحق بها، لكنه في النهاية لم يقدر وتخطت الكرة خط المرمى.

حالة من الجنون

كان أول رد فعل لبيليه هو التوجه مباشرة إلى المرمى لالتقاط الكرة وتقبيلها، ولكن حينها اقترب منه عشرات المراسلين والمصورين بالكاميرات حتى أنه اختفى لبضع ثوان.

بعدها بثوان، ظهر محمولا على الأعناق من قبل الجماهير وأخذت جماهير فاسكو تهتف باسم من اعتبرته أفضل لاعب في التاريخ.

يقول بطل العالم ثلاث مرات مع المنتخب البرازيلي (1958، 1962، 1970): «لقد كان شيئا مهما حقا لأنه لم يكن متوقعا، لم أحلم أبدا بشيء كهذا. لقد كانت هدية الرب».

وأضاف: «لذلك أتحدث دائما، للجميع، للأطفال، لكل اللاعبين وأقول لهم: لا تعتقدوا أبدا أن تسديد ركلة جزاء أمر سهل، أنه صعب للغاية».

واستطاع بعدها بالكاد الوصول إلى وسط الملعب للاحتفال مع زملائه. في ذلك اليوم لعب سانتوس بتشكيل أساسي مكون من أجنالدو، وكارلوس ألبرتو، وراموس ديلجادو، وديالما دياز، وريلدو، وكولدوالدو، وليما، ومونويل ماريا، وأدو، وبيليه، وأبيل. كان مدرب سانتوس حينها أنطونيو فرناندز المعروف باسم أنطونيو.

حمله أجنالدو وكارلوس ألبرتو على الأعناق للقيام بأول جولة على المضمار الأولمبي في ملعب ماراكانا. توقفت المباراة، وكذلك البرازيل. لم تكن هناك قواعد لهذه الأوقات المميزة للغاية.

كان بيليه وهو محمول على الأعناق يعانق باقي زملائه، في حين كانت باقي الجماهير تهتف باسمه.

في وسط الاحتفالات، أعلن مذياع الملعب عن استبدال بيليه بجايير بالا وتحول التصفيق إلى صافرات استهجان حتى قام الملك وهو يرتدي قميص فاسكو دا جاما مكتوب عليه رقم ألف يجوب المضمار الأولمبي مرة أخرى.

فاز سانتوس 2-1 بفضل هذا الهدف لبيليه الذي أهدى هدفه الألف للأطفال المهمشين.

وقال اللاعب الأسطوري في تصريحات من الملعب: «فكروا في الأطفال.. أتذكر الأطفال الفقراء المحتاجين لملابس مستعملة ولطبق طعام. ساعدوا الأطفال المهمشين الذين يحتاجون للقليل ممن لديهم الكثير».

اخبار ذات صلة