كأس العالم

بوجبا وجريزمان ومبابي.. حلم الديوك الفرنسية للعودة لمنصة التتويج

قدم منتخب فرنسا للكرة العالمية العديد من النجوم على مر العصور.

0
%D8%A8%D9%88%D8%AC%D8%A8%D8%A7%20%D9%88%D8%AC%D8%B1%D9%8A%D8%B2%D9%85%D8%A7%D9%86%20%D9%88%D9%85%D8%A8%D8%A7%D8%A8%D9%8A..%20%D8%AD%D9%84%D9%85%20%D8%A7%D9%84%D8%AF%D9%8A%D9%88%D9%83%20%D8%A7%D9%84%D9%81%D8%B1%D9%86%D8%B3%D9%8A%D8%A9%20%D9%84%D9%84%D8%B9%D9%88%D8%AF%D8%A9%20%D9%84%D9%85%D9%86%D8%B5%D8%A9%20%D8%A7%D9%84%D8%AA%D8%AA%D9%88%D9%8A%D8%AC

قدم منتخب فرنسا للكرة العالمية العديد من النجوم على مر العصور، بدءًا من جوست فونتين وريمون كوبا مرورا بميشيل بلاتيني وتيجانا وجان بيير بابان، ثم الجيل الذهبي بقيادة زين الدين زيدان وديديه ديشامب، وتريزيجيه وتورام وباتريك فييرا وتييري هنري، حتى الجيل الحالي الذي يقوده مجموعة من أبرز المواهب الواعدة في العالم منهم بول بوجبا صاحب الـ24 عامًا، والذي يلعب في صفوف فريق مانشستر يونايتد الإنجليزي قادمًا من فريق يوفنتوس الإيطالي في صفقة قدرت بـ105 مليون يورو.

بوجبا من اللاعبين الذي سيعتمد عليهم المدير الفني للمنتخب الفرنسي ديديه ديشامب، خلال مشاركة الديوك في كأس العالم في روسيا 2018، رغم مستواه المتراجع هذا الموسم، فلم يسجل سوى 3 أهداف في 22 مشاركة له مع بطل إنجلترا.

كانت أولى مشاركة بوجبا مع منتخب فرنسا الأول، في 22 مارس عام 2013، وفي 13 يوليو 2014، حصل اللاعب الأسمر على جائزة أفضل لاعب شاب بكأس العالم التي أقيمت في أمريكا الجنوبية.

بخلاف بوجبا، ينتظر جمهور الكرة الفرنسية، تألق أنطوان جريزمان صاحب الـ26 عامًا، والذي يقود هجوم فريق أتلتيكو مدريد الإسباني.

وقد تلقى أنطوان جريزمان يوم 27 فبراير 2014 الاستدعاء الأول بعد حرمانه عن طريق ديدييه ديشامب المدير الفني للمنتخب الفرنسي، من أجل المشاركة في مباراة ودية أمام المنتخب الهولندي.

وتألق جريزمان بشكل ملفت مع ريال سوسيداد في موسمين، وقادهم للعب دوري أبطال أوروبا 2013-2014، قبل أن ينتقل إلى أتلتيكو مدريد ويتألق معهم، فخلال الموسم الحالي أحرز جريزمان 20 هدفًا خلال مشاركته في 33 مباراة.

بخلاف جريزمان، ظهرت للحياة موهبة فرنسية جديدة اسمها، كيليان مبابي، الذي انطلق بسرعة الصاروخ، ولمع مبكرًا مع فريق بوندي، واحتضنته أيضًا أكاديمية «كليرفونتين».

انتقل مبابي إلى موناكو، وتدرج بين فرق الناشئين، وتم تصعيده للفريق الأول قبل أن يكمل عامه الـ18، ثم تفجرت موهبته في النصف الثاني من الموسم الماضي، ليقود فريق الإمارة للتأهل للدور قبل النهائي لدوري أبطال أوروبا، والتتويج بلقب الدوري الفرنسي بعد غياب دام 17 عامًا، ليكرر إنجاز هنري بالفوز بالدوري مع موناكو موسم 1996-1997.

لم يبق مبابي كثيرًا مع موناكو، لينتقل في سن صغيرة إلى باريس سان جيرمان الصيف الماضي على سبيل الإعارة بنية البيع مقابل 180 مليون يورو، ليكون أغلى لاعب فرنسي في التاريخ.

وأطلق نجوم باريس سان جيرمان لقب «دوناتيلو» على مبابي، نظرًا للتشابه الشديد بينه وبين إحدى شخصيات المسلسل الكارتوني الشهير «سلاحف النينجا»، كما أن المهاجم الفرنسي الشاب أكد أكثر من مرة أنه يتمنى السير على خطى تييري هنري، ويقلده كثيرًا في طريقة احتفاله بالأهداف.

وفي الوقت الذي يتصدر «الغزال» تييري هنري قائمة الهدافين التاريخيين لفرنسا، سجل خليفته «دوناتيلو» هدفًا وحيدًا في 10 مباريات دولية، حيث فرض مبابي نفسه بقوة على قائمة «الديوك»، ويعول ديديه ديشامب المدير الفني لفرنسا كثيرًا عليه أملًا في المنافسة على كأس العالم، والعودة باللقب الثاني للمونديال من روسيا إلى عاصمة النور.

.