كأس العالم

بعد فضيحة كأس العالم.. الاتحاد الألماني يحسم مصير لوف

بعد فضيحة كأس العالم.. الاتحاد الألماني يحسم مصير لوف

0
%D8%A8%D8%B9%D8%AF%20%D9%81%D8%B6%D9%8A%D8%AD%D8%A9%20%D9%83%D8%A3%D8%B3%20%D8%A7%D9%84%D8%B9%D8%A7%D9%84%D9%85..%20%D8%A7%D9%84%D8%A7%D8%AA%D8%AD%D8%A7%D8%AF%20%D8%A7%D9%84%D8%A3%D9%84%D9%85%D8%A7%D9%86%D9%8A%20%D9%8A%D8%AD%D8%B3%D9%85%20%D9%85%D8%B5%D9%8A%D8%B1%20%D9%84%D9%88%D9%81

حسم الاتحاد الألماني لكرة القدم بشكل رسمي مصير يواخيم لوف، المدير الفني للمنتخب الألماني الأول لكرة القدم، في أعقاب الخروج المفاجئ لبطل العالم، من منافسات بطولة كأس العالم 2018 بروسيا.

وقرر الاتحاد الألماني تجديد الثقة في المدير الفني، حيث قالت رئاسة الاتحاد: إن لوف، صاحب الـ 58 عامًا، هو الرجل المناسب لقيادة المانشافت، وذلك على الرغم من الخروج المخزي من الدور الأول للمونديال.

وحسب معلومات وردت إلى وكالة الأنباء الألمانية، فإن كل أعضاء رئاسة الاتحاد أيدوا بالإجماع، خلال مؤتمر عقد عبر الهاتف أمس الجمعة، ضرورة استكمال لوف لتعاقده حتى 2022، وقالت دوائر من داخل الاتحاد ليس هناك رأي آخر في هذا الشأن، وهذا إثبات واضح للثقة».

يذكر أن لوف لم يذكر شيئًا محددًا حول مصيره مع المنتخب الألماني بعد الأداء الكارثي في مونديال روسيا، وطلب وقتًا للتفكير، وقال لوف بعد رجوعه إلى ألمانيا: «هذا يحتاج بعض الوقت حتى نستوعب بطريقة ما كل هذا الذي حدث».

وأضاف لوف: «بطبيعة الحال لابد أن أسأل نفسي أيضًا لماذا لم ننجز هذا الأمر».

ومن المنتظر أن يعقد كل المسؤولين اجتماعًا في الأسبوع الجاري، على أن يتم الإعلان عن قرار في وقت لاحق لهذا الاجتماع.

وكان استطلاع للرأي أجراه معهد «سيفي» لقياس مؤشرات الرأي قد أفاد بأن نسبة 55 في المئة من المشاركين يريدون استقالة لوف.

وتولى لوف تدريب المنتخب الألماني في 2006 ووصل معهم إلى الدور قبل النهائي في كل البطولات التي شارك بها، وتوج مجهوداته قبل أربع سنوات عندما توج بلقب كأس العالم في البرازيل.

.