Web Analytics Made
Easy - StatCounter
بالفيديو| إستاد الجنوب.. الحرارة المرتفعة شيء من الماضي في مونديال 2022

بالفيديو| استاد الجنوب.. الحرارة المرتفعة شيء من الماضي في مونديال 2022

يسعى القائمون على تنظيم بطولة كأس العالم قطر 2022 إلى توفير أقصى معايير الراحة والأمان في ملعب الجنوب -مثل تقنية التبريد- والذي سيستضيف بطولة كأس العالم 2022.

محمد عبد السند
محمد عبد السند
تم النشر

تسابق السلطات القطرية الرياضية المختصة متمثلة في اللجنة العليا للمشاريع والإرث -الجهة المسؤولة عن تنظيم بطولة كأس العالم قطر 2022- الزمن من أجل إنجاز المشاريع الخاصة ببناء الملاعب والمنشآت التابعة لها اللازمة لاستضافة مباريات الحديث الرياضي الأهم عالميًا.

وبرغم أنه لا يزال يتبقى 3 سنوات على انطلاق فعاليات مونديال قطر 2022، تسير الاستعدادات على قدم وساق لتسليم مشاريع البنية التحتية الخاصة بالبطولة، وتضع السلطات في البلد الخليجي مسألة التحكم في درجات الحرارة المرتفعة المعروفة في بلدان الخليج، ومن بينها قطر بالطبع، على رأس أولوياتها، من أجل توفير أقصى سبل الراحة للاعبي المنتخبات المشاركة في البطولة، وكذا الجماهير الوافدة على البلد المستضيف للحدث.

وذكر موقع «دبليو إف إف إيه» أن واحدًا من الإستادات الثمانية التي من المقرر أن تحتضن مباريات قطر 2022، والمزود بأنظمة تبريد متطورة جدا هو إستاد «الجنوب» الكائن في مدينة الوكرة بالعاصمة القطرية الدوحة.

ودشنت دولة قطر «الجنوب» في السابع عشر من مايو الماضي كأول ملعب يتم بنائه من الصفر ليستضيف نهائيات بطولة كأس العالم 2022، ويتسع الملعب لـ40 ألف مشجعًا.

وأوضح الموقع أن تقنية التبريد المتطورة المزود بها الملعب والتي يتم تشغيلها بالطاقة المتولدة من المياه الباردة، والتي ستعمل على تلطيف الأجواء في الإستاد الواقع في بيئة ذات مناخ صحراوي قاس.

اقرأ أيضاً: استاد البيت.. أيقونة معمارية في ملاعب مونديال 2022

وأضاف الموقع أن من بين الإحتياطات الأخرى التي اتخذها القائمون على تنظيم البطولة الضخمة التي تقام مرة واحدة كل أربع سنوات، هي تطبيق آليات تضمن تقليل الانبعاثات الكربونية، عبر استخدام مواد محلية الصنع في بناء الإستاد.

من جهته أكد ناصر الخاطر، الرئيس التنفيذي لشراكة «كأس العالم فيفا قطر 2022» التي أطلقت مؤخرًا، بالتعاون بين قطر والاتحاد الدولي لكرة القدم، أنه لن يكن ثمة أية مشكلات تتعلق بالهواء في البلد الخليجي الغني بالغاز الطبيعي المسال، موضحًا أن الجميع سيتنقلون في البلاد بواسطة المترو، الذي لا يصدر عنه أي تلوث بيئي.

الملعب من تصميم المهندسة المعمارية العراقية البريطانية الراحلة زها حديد، يبرز كبنيان دائري متموج في مدينة الوكرة على مسافة نحو 23 كلم من مركز الدوحة، وفي قلب منطقة تشهد عملية بناء متسارعة بين المنازل والفيلات الخاصة، وورشة كبيرة من أعمال تطوير البنى التحتية وشبكة الطرق.

اقرأ أيضا: فندق في استاد البيت.. الرفاهية والمتعة في مشاهدة مباريات مونديال 2022

وبحسب اللجنة العليا للمشاريع والإرث، يستوحى الاستاد تصميمه من «القوارب التقليدية التي استخدمها أهل قطر في الإبحار بحثاً عن اللؤلؤ»، ويغطي سقفه القابل للطي، اللون الأبيض «المستلهم من أشرعة القوارب التقليدية التي ترمز إلى تاريخ مدينة الوكرة الساحلية وتجسد ارتباط أهلها بالبحر».

ومن المقرر أن تقام على الملعب مباريات المونديال حتى الدور ربع النهائي. وبعد البطولة، سيتم خفض مقاعد الملعب إلى 20 ألفا، وسيتحول إلى ملعب لنادي الوكرة الرياضي.

اخبار ذات صلة