كأس العالم

بالأرقام | قطر القوة الكروية الصاعدة بسرعة الصاروخ في سماء الكرة العالمية

بسرعة الصاروخ تنطلق دولة قطر نحو تسطير مجد لها في عالم كرة القدم بعد أن نجحت في تطوير بنيتها التحتية الرياضية، حتى فاز في العام 2010 بشرف تنظيم بطولة كأس العالم 2022

0
%D8%A8%D8%A7%D9%84%D8%A3%D8%B1%D9%82%D8%A7%D9%85%20%7C%20%D9%82%D8%B7%D8%B1%20%D8%A7%D9%84%D9%82%D9%88%D8%A9%20%D8%A7%D9%84%D9%83%D8%B1%D9%88%D9%8A%D8%A9%20%D8%A7%D9%84%D8%B5%D8%A7%D8%B9%D8%AF%D8%A9%20%D8%A8%D8%B3%D8%B1%D8%B9%D8%A9%20%D8%A7%D9%84%D8%B5%D8%A7%D8%B1%D9%88%D8%AE%20%D9%81%D9%8A%20%D8%B3%D9%85%D8%A7%D8%A1%20%D8%A7%D9%84%D9%83%D8%B1%D8%A9%20%D8%A7%D9%84%D8%B9%D8%A7%D9%84%D9%85%D9%8A%D8%A9

بالنسبة لدولة صغيرة ناشئة في عالم كرة القدم، حصدت قطر بعض الإنجازات الكبيرة التي أهلتها بالفعل لكي تنال شرف استضافة بطولة كأس العالم في العام 2022.

ونجحت دولة قطر، بطل كأس أمم آسيا في نسختها الأخيرة، في أن تصبح القوة الصاعدة بقوة الصاروخ في عالم كرة القدم.

وفي تقرير أوضحت اللجنة العليا للمشاريع والإرث، الجهة المسؤولة عن تنفيذ مبادرات ومشروعات كأس العالم 2022، أسباب الصعود السريع لقطر كقوة كروية ناشئة.

دخلت كرة القدم في قطر في أواخر الأربعينيات من القرن الماضي، حيث شهدت اللعبة تطورا سريعا في العقد التالي، حينما أصبح إستاد الدوحة هو الأول من نوعه بملعب كرة قدم في منطقة الخليج. وافتتح الإستاد رسميًا في العام 1962، لكن كانت تقام عليه مباريات رسمية منذ أوائل الخمسينيات من القرن الماضي.

وبحلول العام 1973، استضاف هذا الملعب الأيقوني التاريخي الواقع بالقرب من كورنيش الدوحة كلا من الملاكم العالمي محمد علي ونجم الكرة العالمية الساحر البرازيلي بيليه، والذي لعب مع فريق سانتوس البرازيلي وأبهر الجماهير بمهاراته الفذة حينها.

اقرأ أيضا: مونديال قطر 2022| المشاريع والإرث تؤكد: بيروت في قلوبنا



وبحلول نهاية السبعينيات من القرن الماضي بنت قطر مركزا جديدًا لفريقها الوطني في شكل إستاد خليفية الدولي والذي استضاف العديد من البطولات الإقليمية الكبرى.

وبحلول العام 1981 فاجأت قطر العالم ببلوغها نهائي بطولة كأس العالم تحت 20 عاما في أستراليا، حيث هزمت كلا من البرازيل (3-2) وإنجلترا (2-1) وفي طريقها إلى النهائي.

ولم تتوقف إنجازات قطر عند هذا الحد ولكن بحلول العام 1984، تأهل منتخب العنابي إلى أول دورة للألعاب الأولمبية، وتعادل مع فرنسيا بهدفين لمثله في المباراة الافتتاحية في دورة لوس أنجلوس قبل أن يخرج من دور المجموعات.

وفي العام 1988 استضافت قطر كأس أمم آسيا للمرة الأولى في تاريخها، وبعدها بأربع سنوات أبهرت قطر العالم حينما تأهل منتخبها الأول لكرة القدم إلى دور ربع نهائي دورة الألعاب الأولمبية في برشلونة في العام 1992، لتخسر أمام منتخب بولندا بهدفين دون رد على إستاد الكامب نو، معقل نادي برشلونة.

وفي العام 1995 استضافت قطر بطولة كأس العالم تحت 20 عاما. وفي العام 2006 فازت قطر بكأس أمم آسيا بعد أن تغلبت على العراق في النهائي بهدف نظيف.

وفي العام 2014 حصدت منتخب قطر أيضا بطولة كأس الخليج التي استضافتها المملكة العربية السعودية في العام 2014.

.