كأس العالم

المنتخب الإيراني يحول مشاكله إلى مصدر إلهام

كارلوس كيروش المدير الفني للمنتخب الإيراني، أكد أن خطط فريقه تعمل الآن بشكل جيد وأن الفريق قادر على تحويل المشاكل إلى مصدر إلهام.

0
%D8%A7%D9%84%D9%85%D9%86%D8%AA%D8%AE%D8%A8%20%D8%A7%D9%84%D8%A5%D9%8A%D8%B1%D8%A7%D9%86%D9%8A%20%D9%8A%D8%AD%D9%88%D9%84%20%D9%85%D8%B4%D8%A7%D9%83%D9%84%D9%87%20%D8%A5%D9%84%D9%89%20%D9%85%D8%B5%D8%AF%D8%B1%20%D8%A5%D9%84%D9%87%D8%A7%D9%85

مع الفوز الثمين الذي حققه المنتخب الإيراني على نظيره المغربي في بداية مشوار الفريقين ببطولة كأس العالم 2018 بروسيا، أكد البرتغالي كارلوس كيروش المدير الفني للمنتخب الإيراني، أن خطط فريقه تعمل الآن بشكل جيد وأن الفريق قادر على تحويل المشاكل إلى مصدر إلهام.

وانتزع المنتخب الإيراني فوزا غاليا للغاية على نظيره المغربي بهدف من نيران صديقة في الدقيقة الخامسة من الوقت بدل الضائع لمباراتهما أمس الجمعة على استاد «كريستوفسكي» بمدينة سان بطرسبرج الروسية، وذلك ضمن مباريات المجموعة الثانية بالدور الأول للبطولة.

وحقق المنتخب الإيراني بفوزه على المغرب الفوز الثاني له فقط في تاريخ مشاركاته ببطولات كأس العالم.

وأشار كيروش، إلى أن فريقه نجح في تحويل المشاكل التي حاصرته في فترات ماضية إلى مصدر إلهام.

وسيطر المنتخب المغربي على معظم فترات المباراة، ولكن المنتخب الإيراني سجل الهدف في الوقت بدل الضائع، حيث أحرزه المهاجم المغربي البديل عزيز بوحدوز عن طريق الخطأ في مرمى فريقه ليتصدر المنتخب الإيراني المجموعة بعدما انتهت المباراة الأخرى في المجموعة بالتعادل 3-3 بين المنتخبين الإسباني والبرتغالي.

معاناة ما قبل المونديال

وعانى المنتخب الإيراني من عدم وجود استعدادات جيدة قبل المونديال وذلك بعد اعتذار منتخبي اليونان وكوسوفو عن عدم خوض وديتين أمام الفريق، كما رفضت شركة «نايكي» الأمريكية للملابس والأدوات الرياضية توفير احتياجات الفريق بسبب العقوبات المفروضة من الولايات المتحدة على إيران.

ورغم هذا، طالب كيروش لاعبيه يوم الخميس بتحويل المشاكل إلى وقود يدفعهم للأمام في المونديال الروسي، وهو ما فعله الفريق بالضبط في مباراة الأمس.

وقال كيروش، إلى الصحفيين بعد المباراة: «ما نريد التأكيد عليه والتحدث عنه هو الأجواء الرائعة في الفريق والإخلاص والروح وحماس لاعبي الفريق.. جئنا إلى هنا دون خوض مباريات ودية، رفض فريقان اللعب أمامنا، كما قلت قبل المباراة، تحويل هذه الصعوبات إلى مصدر إلهام وتحفيز أمر خاص للغاية».

وأضاف: «مسؤوليتي هي أن أقول: دعوا لاعبينا يلعبون كرة القدم، إنهم مجرد مجموعة من اللاعبين مثل باقي اللاعبين حول العالم.. يريدون فقط التعبير عن أنفسهم ولعب الكرة، كل مرة يلعبون فيها يضعون في رأسهم شيئًا واحدًا وهو وضع فريقهم في مكانة جيدة».

واستنكر كيروش أن يكون فوز فريقه على المغرب جاء بسبب الحظ، علمًا بأنه الفوز الأول للفريق ببطولات كأس العالم منذ الفوز على نظيره الأمريكي 2-1 في مونديال 1998.

وصنع المنتخب المغربي العديد من فرص التهديف، لكنه لم يهز الشباك ما سمح للمنتخب الإيراني بالدخول تدريجيا في أجواء اللقاء بالشكل الذي سعى إليه كيروش مدرب ريال مدريد سابقا.

وأشار كيروش: «استراتيجيتنا كانت خلق شعور بالإحباط لدى لاعبي المغرب، ثم السيطرة عليهم، وبالفعل اخترقنا خطوطهم في الشوط الثاني، الفوز ليس معجزة، ولم نفز في هذه المباراة بالسحر».

وكانت الهزيمة في مباراة الأمس بمثابة نهاية سيئة لأسبوع محبط بالنسبة للمغرب، حيث سكب الملح على جروح المغرب بعد خسارة الملف المغربي خلال التصويت على حق استضافة مونديال 2026.

.