كأس العالم

المعز علي: أسباير صقلت موهبتي.. ومونديال قطر 2022 حلمي الكبير

المعز علي نجم نادي الدحيل ومنتخب قطر يتحدث عن الدور الذي لعبته أكاديمية أسباير في تطوره، وحلمه في بطولة كأس العالم، قطر 2022.

0
%D8%A7%D9%84%D9%85%D8%B9%D8%B2%20%D8%B9%D9%84%D9%8A%3A%20%D8%A3%D8%B3%D8%A8%D8%A7%D9%8A%D8%B1%20%D8%B5%D9%82%D9%84%D8%AA%20%D9%85%D9%88%D9%87%D8%A8%D8%AA%D9%8A..%20%D9%88%D9%85%D9%88%D9%86%D8%AF%D9%8A%D8%A7%D9%84%20%D9%82%D8%B7%D8%B1%202022%20%D8%AD%D9%84%D9%85%D9%8A%20%D8%A7%D9%84%D9%83%D8%A8%D9%8A%D8%B1

يعد المعز علي مهاجم منتخب قطر الأول لكرة القدم ونادى الدحيل القطري، وأحد أبرز خريجي أكاديمية التفوق الرياضي «أسباير» من أفضل المواهب التي ظهرت على خريطة الكرة القطرية في السنوات الأخيرة بعدما استطاع خلال سنوات وجيزة أن يضع لنفسه مكانا وسط نجوم الرياضة القطرية بشكل عام وكرة القدم بشكل خاص.


ونجح المعز علي في خطف الأضواء خلال كأس آسيا 2019، حيث سجل رقماً قياسياً في عدد الأهداف، 9 أهداف، وساهم بدور كبير في تتويج منتخب قطر بلقب البطولة للمرة الأولى في تاريخه، كما فاز بجائزتي أفضل لاعب والهداف.


ويشيد المعز بما قدمته أكاديمية أسباير في قطر، والتي نجح من خلالها في صقل مهاراته، حيث يقول: «مرحلة أكاديمية أسباير كانت مهمة جداً وصعبة بالنسبة لي كلاعب في سن صغيرة، كان المستوى عالياً، وكنا نجري تدريبات صعبة بشكل يومي، وكان جميع اللاعبين على مستوى احترافي يلعبون في أندية كبيرة بينما كنت ألعب مع فريق عادي، والفارق كان كبيراً في المرافق التدريبية، وقد توجب علي التدريب بجهد مضاعف من أجل تقليص الفارق مع زملائي في أسباير، كان الأمر صعباً، ولكن مستوى التدريبات وإرشادات المدربين كانوا مفيدين، وكذلك ساعدني الفريق علي تحسين مهاراتي».


وعن مونديال قطر 2022 يقول المعز علي: «أتطلع لمساعدة منتخب قطر علي تحقيق المزيد من الإنجازات خلال كأس العالم 2022 التي تقام على أرضه، والمشاركة والمنافسة في كأس العالم كان حلمي منذ الطفولة، وهو حدث رائع يحلم كل لاعب كرة قدم بالمشاركة فيه، وأروع شيء في كأس العالم 2022 هو أننا سنستمتع بأفضلية اللعب على أرضنا، وسوف نلعب أمام جماهيرنا».



وقال المعز علي في مقابلة نشرتها له صحيفة «جولف تايمز» القطرية والتي تصدر باللغة الانجليزية: «خبرة كأس آسيا ساعدتني في تطوير نفسي كلاعب، وكنت أبلغ من العمر 22 عندما توجت بجائزة هداف كأس آسيا، والآن أبلغ من العمر 24 عاماً، وخلال هذين العامين تعلمت أن الضغط النفسي أمر واقع، ولكن يمكن التعامل معه من خلال التركيز والعمل المتواصل، وسأركز على الفوز، واستغل جميع الفرص، بصراحة تسبب التتويج لي بالمزيد من الضغط في البداية، ولكن الأمر خف مع الوقت، والآن يمكنني اللعب بالمزيد الهدوء والسيطرة».


وسجل المعز 26 هدفاً في 58 مباراة دولية مع منتخب قطر، حيث أكد أنه مصمم دائماً على تحقيق إنجازات كبيرة كلاعب، وقال: «كلاعب شاب، كان عندي طموحات كبيرة في أن أصبح نجماً مثل اللاعبين القطريين الذين كنت أتابعهم وأنا صغير، مثل خلفان إبراهيم وحسن الهيدوس والهداف سيباستيان سوريا، طموحي كان دائماً الوصول إلى مثل هذا المستوى من الإنجازات».


واختتم المعز علي كلامه قائلا: «التأهل إلى كأس العالم تحت 20 عاماً في نيوزلندا عام 2015 كان البداية الفعلية لمسيرتي، حيث فزنا بلقب بطولة آسيا تحت 19 عاماً 2014، وكان التأهل إلى كأس العالم بمثابة الحلم الذي تحول إلى حقيقة، والمرة السابقة التي تأهل فيها منتخب وطني إلى كأس العالم كانت قبل ذلك بـ28 عاماً، وكان لي الشرف في أن أكون هدافا الفريق بكأس العالم تحت 20 عاماً، عندما كنت أبلغ من العمر 19 عاماً فقط».


.