كأس العالم

«المشاريع والإرث» تؤكد اهتمامها بالصحة الذهنية لموظفيها في زمن فيروس كورونا

اللجنة العليا للمشاريع والإرث تولى اهتمامًا كبيرًا بالعاملين في اللجنة بمختلف التخصصات، وقبل فيروس كورونا كان هذا الأمر واضحًا عبر مجموعة من الأسس التي يتم العمل بها داخل مقر اللجنة.

0
%C2%AB%D8%A7%D9%84%D9%85%D8%B4%D8%A7%D8%B1%D9%8A%D8%B9%20%D9%88%D8%A7%D9%84%D8%A5%D8%B1%D8%AB%C2%BB%20%D8%AA%D8%A4%D9%83%D8%AF%20%D8%A7%D9%87%D8%AA%D9%85%D8%A7%D9%85%D9%87%D8%A7%20%D8%A8%D8%A7%D9%84%D8%B5%D8%AD%D8%A9%20%D8%A7%D9%84%D8%B0%D9%87%D9%86%D9%8A%D8%A9%20%D9%84%D9%85%D9%88%D8%B8%D9%81%D9%8A%D9%87%D8%A7%20%D9%81%D9%8A%20%D8%B2%D9%85%D9%86%20%D9%81%D9%8A%D8%B1%D9%88%D8%B3%20%D9%83%D9%88%D8%B1%D9%88%D9%86%D8%A7

شاركت دانة النعيمي، نائب المستشار العام للجنة العليا للمشاريع والإرث - الجهة المسؤولة عن مشروعات ومبادرات كأس العالم لكرة القدم المقررة في قطر عام 2022-، مؤخرًا في ندوة عبر الاتصال المرئي استضافها مجلس الأعمال الأمريكي القطري بعنوان (مدلولات منحنى الإصابات.. العودة إلى أماكن العمل في قطر).

وأكدت النعيمي خلال مشاركتها في الندوة أن الفريق المختص الذي شكلته اللجنة العليا للمشاريع والإرث تعامل سريعًا مع التطورات التي فرضها انتشار فيروس كورونا المستجد «كوفيد-19» عبر التواصل الفعال مع الموظفين، وساعد ذلك في ضمان إتباع أفضل الممارسات في برج البدع حيث يقع مقر عمل اللجنة العليا للمشاريع والإرث، والذي يضم موظفين من 50 جنسية يعملون معًا للوصول إلى الهدف المنشود بتنظيم بطولة مميزة لنهائيات كأس العالم عام 2022.

اقرأ أيضًا: مونديال قطر 2022| استاد الريان ينتظر الموعد الرسمي للافتتاح

وألقت النعيمي الضوء على أهمية منح الأولوية للصحة الذهنية للموظفين عند بدء العمل عن بعد، وقالت: حرصنا على التواصل المتكرر مع موظفينا عبر مختلف القنوات، بما في ذلك تخصيص خط ساخن يبث عبره الموظفون ما يساورهم من قلق خلال الأزمة الراهنة، وعندما نعود إلى العمل الفترة القادمة ، فإن أهم شيء قامت به اللجنة العليا للمشاريع والإرث هو إعطاء الأولوية لصحة الموظفين، ومن الأمور الحاسمة لتحقيق ذلك وجود تردد عالي للاتصالات من خلال مجموعة متنوعة من القنوات المختلفة التي تضمن الوصول إلى هذا الهدف.

الجدير بالذكر أن اللجنة العليا للمشاريع والإرث تولى اهتمامًا كبيرًا بالعاملين في اللجنة بمختلف التخصصات، وقبل فيروس كورونا كان هذا الأمر واضحًا عبر مجموعة من الأسس التي يتم العمل بها داخل مقر اللجنة ببرج البدع المطل على كورنيش الدوحة، وبعد الأزمة زاد الاهتمام بهذا الأمر حفاظًا على صحة الموظفين ولضمان السلامة التامة لهم جميعًا.

.