كأس العالم

الشيخ ثامر بن حمد آل ثاني يفنّد دعوات المقاطعة لمونديال قطر 2022

الشيخ ثامر بن حمد آل ثاني مساعد مدير مكتب الاتصال الحكومي للشؤون الإعلامية في قطر تحدث عن دعوات مقاطعة مونديال قطر 2022.

0
%D8%A7%D9%84%D8%B4%D9%8A%D8%AE%20%D8%AB%D8%A7%D9%85%D8%B1%20%D8%A8%D9%86%20%D8%AD%D9%85%D8%AF%20%D8%A2%D9%84%20%D8%AB%D8%A7%D9%86%D9%8A%20%D9%8A%D9%81%D9%86%D9%91%D8%AF%20%D8%AF%D8%B9%D9%88%D8%A7%D8%AA%20%D8%A7%D9%84%D9%85%D9%82%D8%A7%D8%B7%D8%B9%D8%A9%20%D9%84%D9%85%D9%88%D9%86%D8%AF%D9%8A%D8%A7%D9%84%20%D9%82%D8%B7%D8%B1%202022

تناول الشيخ ثامر بن حمد آل ثاني مساعد مدير مكتب الاتصال الحكومي للشؤون الإعلامية في قطر بمقابلة أجراها مع صحيفة «لو فيجارو» الفرنسية دعوات المقاطعة لمونديال قطر 2022.

وقال الشيخ ثامر بن حمد آل ثاني إن تلك الدعوات بنيت على تقارير إعلامية مضللة مضيفا أن أصحاب هذه الدعوات تجاهلوا التقدم الذي احزرته دولة قطر في إصلاح قانون العمل وتعزيز حقوق العمالة الوافدة، وقال إنه من الجيد إدراك العديد من اتحادات كرة القدم والمنظمات غير الحكومية وجماعات المشجعين أن المقاطعة ليست بنتيجة بناءة.

وأوضح الشيخ ثامر بن حمد آل ثاني أن دولة قطر تدعم لاعبي واتحادات كرة القدم ممّن يستخدمون منصاتهم لتعزيز حقوق الإنسان، إلا أن انتقاداتهم لبطولة كأس العالم لكرة القدم 2022 ليست في محلها، فقد أحرزت دولة قطر تقدمًا ملموسًا في إصلاحات سوق العمل، وبرهنت على التزامها بمواصلة جهودها بالتعاون مع شركائها الدوليين.

وأكد الشيخ ثامر بن حمد آل ثاني أن المزاعم حول وفاة 6,500 عامل لقوا حتفهم خلال عملهم في مشاريع مرتبطة ببطولة كأس العالم مضلل و”لا يمت للواقع بصلة“ على حد وصفه.

وأشار إلى أن هذه الإحصائيات تشمل جميع الوفيات بين المقيمين في دولة قطر من كل من الهند وسريلانكا وباكستان ونيبال على مدى السنوات العشر الماضية، ولم يكن جميع هؤلاء الأشخاص يعملون في مشاريع البناء.

وأضاف الشيخ ثامر بن حمد آل ثاني بقوله: «من بين الوافدين من هذه الدول طلاب وكبار في السن وعاملون في مكاتب ومحلات بيع التجزئة ومدارس ومستشفيات أيضًا. يوجد في دولة قطر أكثر من 1.4 مليون وافد من هذه الدول، 20% منهم فقط يعملون في قطاع البناء، وهو ما يمثل أقل من 10% من إجمالي الوفيات في الفترة ما بين عام 2014 وعام 2019».

كما أكد أن دولة قطر قامت بتعزيز معايير الصحة والسلامة، إذ يُحظر العمل في الهواء الطلق خلال ساعات النهار الأشد حرارة في فصل الصيف، كما تم تبني تقنية جديدة تحافظ على برودة العمال خلال عملهم في مواقع العمل، فضلًا عن بناء مساكن حديثة للعمال في جميع أنحاء البلاد، وزيادة صلاحيات مفتشي العمل لمراقبة ظروف العمل ومساكن العمال».

وعلى صعيد التعاون مع المنظمات الدولية قال الشيخ ثامر بن حمد آل ثاني: «قامت دولة قطر بتوسعة نطاق اتفاقياتها مع منظمة العمل الدولية التابعة للأمم المتحدة في جنيف، حيث افتتحت عام 2018 مكتبًا لها في قطر لدعم برنامج إصلاح العمل في الدولة».

.