كأس العالم

مدير عام سبيتار: شراكة ناجحة بين المؤسسة والاتحاد الآسيوي لكرة القدم

بدأت في العاصمة القطرية الدوحة الدورة الثالثة لمتخصصي العلاج الطبيعي الرياضي بالتعاون مع مؤسسة سبيتار وتحت رعاية الاتحاد الآسيوي لكرة القدم

0
%D9%85%D8%AF%D9%8A%D8%B1%20%D8%B9%D8%A7%D9%85%20%D8%B3%D8%A8%D9%8A%D8%AA%D8%A7%D8%B1%3A%20%D8%B4%D8%B1%D8%A7%D9%83%D8%A9%20%D9%86%D8%A7%D8%AC%D8%AD%D8%A9%20%D8%A8%D9%8A%D9%86%20%D8%A7%D9%84%D9%85%D8%A4%D8%B3%D8%B3%D8%A9%20%D9%88%D8%A7%D9%84%D8%A7%D8%AA%D8%AD%D8%A7%D8%AF%20%D8%A7%D9%84%D8%A2%D8%B3%D9%8A%D9%88%D9%8A%20%D9%84%D9%83%D8%B1%D8%A9%20%D8%A7%D9%84%D9%82%D8%AF%D9%85

بدأت اليوم الإثنين في مستشفى الطب الرياضي وجراحة العظام «سبيتار» بالعاصمة القطرية الدوحة الدورة التدريبية الثالثة لاختصاصيي العلاج الطبيعي الرياضي في آسيا بالتعاون بين سبيتار والاتحاد الآسيوي لكرة القدم، والتي تتواصل على مدار ثلاثة أيام بمشاركة مجموعة من أمهر خبراء العلاج الطبيعي من دولة قطر والعالم، بعد النجاح الباهر للنسختين السابقتين التي أقيمتا بسبيتار سنتي 2016 و2018.

الدورة التي ينظمها سبيتار بالتعاون مع الاتحاد الآسيوي كل عامين تهدف إلى مساعدة المتخصصين في مجال العلاج الطبيعي على التعامل مع التحديات والتعقيدات المتغيرة في عالم كرة القدم مع التركيز هذا العام على دور اختصاص العلاج الطبيعي وإسهاماته في عملية شفاء اللاعبين وإعادة تأهيلهم بما يمكنهم من تحقيق أفضل أداء ممكن على أرض الملعب وبمشاركة أزيد من 50 طبيباً ومعالجاً فيزيائياً ممثلين عن 31 بلدًا من مختلف أنحاء القارة الآسيوية.

وفي رسالة وجهها للمشاركين، قال محمد خليفة السويدي، مدير عام سبيتار: «الدورة تعد مؤشرًا دائمًا على الشراكة القيّمة والناجحة بين سبيتار والاتحاد الآسيوي، وتعد هذ الشراكة بين الطرفين عاملاً مهماً في تحقيق رؤية سبيتار «أن يكون رائدا في الطب الرياضي خلال عام 2020»، وبالإضافة إلى استضافة هذه الدورة، هناك العديد من المشاريع التي نتعاون فيها من بينها دراسة بحثية حول مراقبة الإصابات في مسابقة دوري أبطال آسيا وكذلك التعاون في تنظيم المؤتمرات الطبية.

اقرأ أيضًا: سبيتار تحسم مصير 3 لاعبين بالدوري القطري

من جانبه، قال نائب رئيس اللجنة الطبية في الاتحاد الآسيوي، داتو جورشاران سينج: «منذ الدورة الافتتاحية التي نظمناها بقطر في 2016، حققت كرة القدم الآسيوية تقدماً لا يصدق في مجال علوم الرياضة والطب، ويلعب العلاج الطبيعي دوراً أساسياً في ضمان التأهيل الجيد والتعافي السريع في بيئة آمنة وممكنة، وتقديم خدمة ذات جودة عالية في آن واحد».

وأضاف داتو: «تصميم هذه الدورة التي تدوم لثلاثة أيام بالتعاون مع سبيتار، الشريك الدائم للاتحاد الآسيوي لكرة القدم، وسوف يستفيد المشاركون من مواضيع متنوعة متعلقة بكرة القدم، وبالمناسبة أود أن أعبر عن تقديري لسبيتار لاحترافيتهم وشراكتهما المتميزة».

كما عبر منصور الأنصاري الأمين العام لاتحاد كرة القدم القدم القطري عن شكره وامتتنانه لسبيتار لاحتصان هذه الدورة، وقال خلال حضوره الافتتاح: «فخورون جدا باختيار الاتحاد الآسيوي لكرة القدم لقطر لاحتضان هذه الدورة الثالثة للمعالجين الفيزيائيين، إنها شهادة من الاتحاد الآسوي لمكانة سبيتار وتقدم الطب الرياضي في قطر، وهي فرصة مهمة للحضور للاستفادة منها».

وشهد اليوم الأول بالإضافة إلى المحاضرات التعليمية، تنظيم جولة للحضور للتعرف على الإمكانيات التي يتوفر عليها سبيتار، بالإضافة إلى تنظيم مباراة استعراضية بين فريق سبيتار والوفد المشارك من الاتحاد الآسيوي ضمن سلسلة البرامج الترفيهية والثقافية المصاحبة للدورة التدريبية.

وتتضمن الدورة التدريبية مجموعة من ورش العمل والعروض التقديمية والأنشطة العملية، والتي يشرف عليها خبراء سبيتار حيث تتيح الفرصة أمام المشاركين من مختلف البلدان الآسيوية لاستكشاف أفضل الممارسات المتبعة في مجال العلاج الطبيعي وزيادة معرفتهم وتعميق فهمهم بهذا المجال من خلال تزويدهم بأمثلة عملية قائمة على دليل وبحوث سريرية مكثّفة.

ويندرج تنظيم سبيتار لهذه الدورة التدريبية ضمن دوره المحوري كأحد مراكز التميز في الطب الرياضي المعتمدة من الاتحاد الدولي لكرة القدم (فيفا)، وتمثل كذلك دليلًا عمليًا على الشراكة القائمة بين الاتحاد والمستشفى والتي أسهمت بشكل كبير في تحقيق تقدم ملحوظ في الرعاية المقدمة للرياضيين في آسيا وتطور علوم الطب الرياضي في كرة القدم على المستوى القاري بما يعود على اللاعبين بفوائد عظمى عبر الاستفادة من الأبحاث التطبيقية والتعليم.

وتتضح تلك الشراكة بين سبيتار والاتحاد جليًا من خلال عدة مشاريع مشتركة ومن بينها دراسة مراقبة الإصابات والأمراض في عام 2017 وذلك في ضوء مساعي سبيتار لتحقيق رؤيته بريادة مجال الطب الرياضي وعلوم التمارين عالميًا خلال عام 2020.

الجدير بالذكر أن أربعة أطباء ممثلين لدول: الكويت، تايلند بوتان ولبنان قد أنهوا للتو تلقي التعليم في سبيتار ضمن برنامج زمالة في إطار المنحة المعروفة باسم «سفراء طب كرة القدم» والتي يرعاها الاتحاد الآسيوي لكرة القدم، حيث تم توقيع مذكرة تفاهم في نوفمبر 2011 مع مستشفى سبيتار لجراحة العظام والطب الرياضي كشريك للاتحاد الآسيوي لتطوير الطب الرياضي في آسيا من خلال برنامج تعليمي متكامل في الطب الرياضي.

.