كأس العالم

السنغال وبولندا|المدربين الوطنيين يتصدرون المشهد

المدرب الشاب يحلم بتكرار إنجازه الشخصي، ومنافسه يأمل في كسر عقدة 32 عاماً

0
%D8%A7%D9%84%D8%B3%D9%86%D8%BA%D8%A7%D9%84%20%D9%88%D8%A8%D9%88%D9%84%D9%86%D8%AF%D8%A7%7C%D8%A7%D9%84%D9%85%D8%AF%D8%B1%D8%A8%D9%8A%D9%86%20%D8%A7%D9%84%D9%88%D8%B7%D9%86%D9%8A%D9%8A%D9%86%20%D9%8A%D8%AA%D8%B5%D8%AF%D8%B1%D9%88%D9%86%20%D8%A7%D9%84%D9%85%D8%B4%D9%87%D8%AF

تقام في الثالثة من عصر اليوم الجمعة بتوقيت جرينيتش المباراة الأولى في الجولة الأولى من منافسات المجموعة الثامنة في كأس العالم روسيا 2018 بين بولندا والسنغال.

وبالحديث عن المباراة، يستعرض معكم موقع «آس آرابيا» السيرة الذاتية للبولندي أدم ناوالكا والسنغالي أليو سيسيه المديرين الفنيين للمنتخبين.

آدم ناوالكا

البولندي ذو الـ60 عاماً من المدربين ذو الاسم الذائع في عالم كرة القدم، على الرغم من أنه لم يحقق أي بطولة من قبل، سواء على مستوى الأندية أو المنتخبات.

تولى ناوالكا مهمة تدريب المنتخب البولندي في أكتوبر 2013، أي منذ خمسة سنوات، قاد خلالهم النسور البيض في 47 مباراة، نجح خلالهم في الفوز في 25 مباراة، والتعادل في 15، بينما خسر 7 فقط.

الفرق التي دربها

قاد ناوالكا عدد من الفرق البولندية على مدار 13 عاماً، منذ عام 2000 عندما بدأ مع نادي وسلا كراكوف، وحتى عام 2013 عندما ترك تدريب جورنيك زابجه ليتولى تدريب المنتخب الوطني البولندي.

أرقامه

شارك ناوالكا في المونديال مرة واحدة كلاعب في كأس العالم 1978، والتي حصل فيها المنتخب البولندي على المركز الثالث، لكنه لم يشارك أبداً كمدير فني.

ويعتمد ناوالكا على 3-4-3 ليستفيد أكبر استفادة ممكنة من الهجوم القوي الذي يملكه.

أليو سيسيه

السنغالي ذو الـ42 عاماً يعتبر مشروع مدير فني جديد على الساحة العالمية، حيث بدأ مسيرته التدريبة عام 2013 مع المنتخب الأوليمبي السنغالي، قبل أن يصبح مديراً فنياً للمنتخب الأول عام 2015.

سيسيه تمكن في هذه الفترة من إعادة المنتخب السنغالي إلى الساحة مرة أخرى، بقيادتهم في 28 مباراة، فاز منهم في 16 مباراة، وتعادل في 8 وخسر 4 فقط.

أرقامه

أليو سيسيه كان أحد أفراد الجيل الذهبي للمنتخب السنغالي، حيث كان قائد المنتخب الذي تأهل إلى كأس العالم 2002 في كوريا واليابان، وحقق إنجازاً كبيراً بالتأهل إلى دور ربع النهائي، لكنه لم يشارك في كأس العالم كمدرب من قبل.

يعتمد أليو على خطة 4-3-3، وفي بعض الأحيان تتغير إلى خطة 4-2-4 معتمداً في ذلك وجود وفرة وجودة كبيرة في المنطقة الهجومية لأسود التيرانجا.

.