كأس العالم

الذوادي: كوبا أمريكا 2019 تؤهلنا للإعداد الجيد لمونديال قطر 2022

حسن الذوادي الأمين العام للجنة العليا للمشاريع والإرث يؤكد على الاستفادة الكبرى التي حققتها قطر خلال مشاركتها في بطولة كوبا أمريكا 2019 في سبيل الاستعداد لكأس العالم 2022

0
%D8%A7%D9%84%D8%B0%D9%88%D8%A7%D8%AF%D9%8A%3A%20%D9%83%D9%88%D8%A8%D8%A7%20%D8%A3%D9%85%D8%B1%D9%8A%D9%83%D8%A7%202019%20%D8%AA%D8%A4%D9%87%D9%84%D9%86%D8%A7%20%D9%84%D9%84%D8%A5%D8%B9%D8%AF%D8%A7%D8%AF%20%D8%A7%D9%84%D8%AC%D9%8A%D8%AF%20%D9%84%D9%85%D9%88%D9%86%D8%AF%D9%8A%D8%A7%D9%84%20%D9%82%D8%B7%D8%B1%202022

شكلت مشاركة منتخب قطر الأول لكرة القدم في منافسات بطولة كوبا أمريكا 2019، المقامة حاليا في البرازيل محطة هامة للكرة القطرية على طريق الإعداد لمونديال قطر 2022، في ظل الرغبة في الاستفادة من البطولات الكروية الكبرى سواء في إعداد اللاعبين لكأس العالم، وكذلك أطقم العمل الإدارية والأمنية من أجل اكتساب الخبرات، والتعلم قبل استضافة كأس العالم بعد 3 سنوات ونصف من الآن.

وعن هذه المشاركة يقول حسن الذوادي الأمين العام للجنة العليا للمشاريع والإرث، وهى اللجنة المسئولة عن مشروعات ومبادرات كأس العالم: «فخور جدا بعطاء العنابي في كوبا أمريكا بعدما قدم مباراة كبيرة أمام باراجواي، وخسر بصعوبة أمام كولومبيا، ولعب بجرأة ضد الأرجنتين في وجود ليونيل ميسي، والحصول على نقطة واحدة في 3 مباريات لا يقلل من الإشادة بالمنتخب، خاصة وأن خبراء كرة القدم في العالم أكدوا أن العنابي من أفضل المنتخبات التي لعبت كرة قدم في هذه البطولة، وهذا المستوى سيكون دافعًا كبيرًا للاعبين من أجل مواصلة العمل للوصول إلى أفضل مستوى من الجاهزية في كأس العالم عام 2022».

اقرأ أيضًا.. 5 استفادات قيّمة من مشاركة قطر في كوبا أمريكا 2019

وأضاف الذوادي: «اللجنة العليا للمشاريع والإرث حريصة في كل بطولة تتواجد فيها على اكتساب الخبرة من جميع النواحي والتعلم من جميع التفاصيل الموجودة في البطولات الكبيرة تنظيميا، وإعطاء الأهمية الأكبر للثقافة المجتمعية وهو ما جعلنا نفهم آلية عمل اتحاد أمريكا الجنوبية، كونميبول، وفهمنا أسلوبهم عن قرب، وملامسة طرق التعامل مع الجمهور من قلب أمريكا الجنوبية وهذا سيساعدنا للوصول إلى أفضل استعداد قبل كأس العالم في قطر عام 2022».

وتابع: «كما أن هدفنا التواجد في كل البطولات الكبيرة لتعريف الجميع بقطر، وإثارة الشغف والفضول لديهم وهذا جاء من خلال المنطقة التي أقمناها بمدينة ساو باولو البرازيلية بالتعاون مع اتحاد الكرة ومبادرة، جول كليك، بالمملكة المتحدة، بغية التعريف بشغفنا بكرة القدم لتصحيح المغالطات الموجودة لدى البعض، وإيصال رسالة إلى الثقافة الكروية موجودة في المجتمع القطري والعربي».

واختتم الذوادي تصريحاته قائلًا: «خلال المعرض الذي أقيم في كوبا أمريكا كان هناك عرض بسيط عن كأس العالم مع القمصان المختلفة من جميع البطولات، فضلا عن تذاكر من مباريات كأس العالم منذ البطولة الأولي في أوروجواي 1930 وحتى آخر بطولة في روسيا».

.