كأس العالم

الحكم الذي أغضب كريستيانو رونالدو يكسر صمته: «لقد اعتذرت»

تحدث الحكم الهولندي داني ماكيلي بعد إلغائه لهدف كريستيانو رونالدو مع منتخب البرتغال أمام منتخب صربيا في التصفيات المؤهلة لكأس العالم قطر 2022.

0
اخر تحديث:
%D8%A7%D9%84%D8%AD%D9%83%D9%85%20%D8%A7%D9%84%D8%B0%D9%8A%20%D8%A3%D8%BA%D8%B6%D8%A8%20%D9%83%D8%B1%D9%8A%D8%B3%D8%AA%D9%8A%D8%A7%D9%86%D9%88%20%D8%B1%D9%88%D9%86%D8%A7%D9%84%D8%AF%D9%88%20%D9%8A%D9%83%D8%B3%D8%B1%20%D8%B5%D9%85%D8%AA%D9%87%3A%20%C2%AB%D9%84%D9%82%D8%AF%20%D8%A7%D8%B9%D8%AA%D8%B0%D8%B1%D8%AA%C2%BB

من المحتمل أن يكون الحكم الدولي الهولندي داني مكيلي الشخص الأقل تقديرًا في البرتغال هذه الأيام، بعدما رفض احتساب هدف كريستيانو رونالدو في الدقائق الأخيرة من من مباراة منتخب البرتغالي أمام منتخب صربيا في الجولة الأولى من التصفيات المؤهلة لبطولة كأس العالم قطر 2022.

وأدى رفض الحكم داني مكيلي إلى منح هدف جدلي في مرمى صربيا إلى غضب هائل من كريستيانو رونالدو، مهاجم فريق يوفنتوس الإيطالي، الذي ألقى شارة القيادة على أرض الملعب وتوجه إلى غرفة خلع الملابس في حين لم تنته المباراة بعد.

وعلى الرغم من أن فرناندو سانتوس، المدير الفني لمنتخب البرتغال، كشف بالفعل بعد اللقاء أن الحكم قد اعتذر بعد الحادث، إلا أن مكيلي كسر صمته في حوار مع صحيفة «أ بولا» البرتغالية، ليؤكد أنه أدرك خطأه عندما شاهد الصور بعد المواجهة.

وقال الحكم الهولندي داني مكيلي: «وفقًا لسياسة الفيفا، كل ما يمكنني قوله هو أنني اعتذرت للمدرب الوطني، السيد فرناندو سانتوس، وإلى المنتخب البرتغالي على ما حدث، وكفريق من الحكام، نعمل دائمًا بجد لاتخاذ قرارات جيدة، وعندما نكون مركز الأخبار بهذه الطريقة، فهذا لا يرضينا إطلاقا».

جدير بالذكر أن كريستيانو رونالدو تحصل على بطاقة صفراء بسبب احتجاجه بقوة على مساعد الحكم، وبعد ذلك، أثار ضجة كبيرة قبل أن يتم إطلاق صافرة النهاية، بعدما قام بالخروج من المباراة وقام بخلع شارة القائد وألقى بها على الأرض، ووفقًا لصحيفة «إيو سبورت» الإسبانية، يمكن تفسير هذا على أنه انتهاك للمادة 11 من قانون الانضباط الخاص بالاتحاد الدولي لكرة القدم «فيفا» بسبب: «السلوك العدواني أو انتهاك مبادئ اللعب النظيف»، وهو ما يعني أنه قد يتعرض للعقوبة.

وتحدث كريستيانو رونالدو، البالغ من العمر 36 عامًا، عما بدر منه بإلقاء شارة القيادة وكتب على حسابه على موقع إنستجرام: «كوني قائدا لمنتخب البرتغال، هو واحد من أعظم الإنجازات ومصادر الفخر بالنسبة لي في حياتي، ودائما ما منحت وسأمنح كل ما لدي لبلادي، وهذا لن يتغير أبدا، ولكن أحيانا يصعب التعامل مع بعض المواقف، خاصة حين نشعر بأن بلدنا يتأذى، أبقوا رؤوسكم عالية وواجهوا تحدينا المقبل، هيا يا برتغال!».

.