كأس العالم

الاحتراف الأوروبي.. خطوة تنقص لاعبي قطر قبل مونديال 2022

عقب عودة بعثة قطر إلى الدوحة صرح اللاعب المعز علي مهاجم العنابي ونادي الدحيل بأنه لن يتردد في الاحتراف بأوروبا في حالة وصول العرض المناسب للاحتراف في أوروبا

0
%D8%A7%D9%84%D8%A7%D8%AD%D8%AA%D8%B1%D8%A7%D9%81%20%D8%A7%D9%84%D8%A3%D9%88%D8%B1%D9%88%D8%A8%D9%8A..%20%D8%AE%D8%B7%D9%88%D8%A9%20%D8%AA%D9%86%D9%82%D8%B5%20%D9%84%D8%A7%D8%B9%D8%A8%D9%8A%20%D9%82%D8%B7%D8%B1%20%D9%82%D8%A8%D9%84%20%D9%85%D9%88%D9%86%D8%AF%D9%8A%D8%A7%D9%84%202022

أكدت تجربة مشاركة منتخب قطر لكرة القدم في كوربا أمريكا الحالية بالبرازيل مدى الحاجة إلى منح لاعبي العنابي الفرصة للاحتراف في أوروبا من أجل اكتساب المزيد من الخبرات، لاسيما أن الإبقاء على اللاعبين داخل الدوري القطري لن يحقق النتائج المأمولة وستكون هناك صعوبات وفوارق كبيرة عند مواجهة المنتخبات القوية والأعلى في التصنيف الكروي على مستوى العالم.

ورغم الحالة الجيدة التي كان عليها لاعبو قطر في مشوارهم بالدور الأول لـكوبا أمريكا بعد التعادل من باراجواي والخسارة أمام كولومبيا 0-1 والأرجنتين 0-2 على التوالي، من ثم وداع المسابقة مبكرا، إلا أن المنتخب كان يمكن أن يحقق الأفضل لو امتلك عددًا أكبر من اللاعبين القادرين على صناعة الفارق بعدما اعتمد المدرب الإسباني سانشيز على تشكيلة ثابتة لعب بها أول مباراتين، وعند غياب الثنائي عبد الكريم حسن وعاصم مادبو لتراكم البطاقات ظهرت الإشكالية الكبيرة في عدم توافر البديل الجاهز والقادر على سد فراغ غياب اللاعب الأساسي.

اقرأ أيضًا: المشاريع والإرث أكبر المستفيدين من معرض الطريق نحو قطر 2022

وعقب عودة بعثة قطر إلى الدوحة صرح اللاعب المعز على مهاجم العنابي ونادي الدحيل بأنه لن يتردد في الاحتراف بأوروبا في حالة وصول العرض المناسب للاحتراف في أوروبا، لاسيما أن هذا الأمر من شأنه أن يصقل موهبته ويطور مستواه ويجعله أكثر خبرة في مباريات كأس العالم عام 2022.

وسبق للمعز على الفوز بجائزتي أفضل لاعب والهداف في كأس آسيا الأخيرة 2019 والتي فاز بها المنتخب القطري للمرة الأولى في تاريخه، وعقب البطولة تردد بأن العز لديه عرض من أحد الأندية الإيطالية، ولكن لم يحدث شيء، وحتى اللحظة لا توجد عروض رسمية لأحد من لاعبي منتخب قطر للانتقال إلى الدوريات الأوروبية.

ومن ثم فإن هذه الوضعية لن تكون مفيدة مع قرب انطلاق كأس العالم في قطر بعد 3 سنوات ونصف من الآن، وبالتالي أصبحت الحاجة ملحة لفتح الأبواب أمام اللاعبين الدوليين للاحتراف في أوروبا حتى ولو في دوريات من المستوى الثاني أو الثالث لتكون بوابة نحو عروض أفضل وفى دوريات كبرى مستقبلا.

.