كأس العالم

الإسباني ويليامز موراليس: استاد الجنوب المونديالي غير مجرى حياتي

المهندس الإسباني ويليامز موراليس أكد فخره بالإسهام في رحلة بناء ستاد الجنوب الذي يعد أول ستاد يشيّد خصيصاً لاستضافة منافسات كأس العالم قطر 2022.

0
اخر تحديث:
%D8%A7%D9%84%D8%A5%D8%B3%D8%A8%D8%A7%D9%86%D9%8A%20%D9%88%D9%8A%D9%84%D9%8A%D8%A7%D9%85%D8%B2%20%D9%85%D9%88%D8%B1%D8%A7%D9%84%D9%8A%D8%B3%3A%20%D8%A7%D8%B3%D8%AA%D8%A7%D8%AF%20%D8%A7%D9%84%D8%AC%D9%86%D9%88%D8%A8%20%D8%A7%D9%84%D9%85%D9%88%D9%86%D8%AF%D9%8A%D8%A7%D9%84%D9%8A%20%D8%BA%D9%8A%D8%B1%20%D9%85%D8%AC%D8%B1%D9%89%20%D8%AD%D9%8A%D8%A7%D8%AA%D9%8A

يعد استاد الجنوب ثاني استادات مونديال قطر 2022 جاهزية بعد استاد خليفة الدولي، حيث افتتح في مايو 2019 خلال نهائي كأس الأمير، وشهد حفل الإعلان عن تدشين الاستاد تكريم المعمارية الراحلة زها حديد التي أبدعت تصميم هذه التحفة المونديالية الفريدة.

عن هذا الاستاد يؤكد المهندس الإسباني ويليامز موراليس فخره بالإسهام في رحلة بناء الاستاد الذي يعد أول استاد يشيّد خصيصاً لاستضافة منافسات كأس العالم FIFA قطر 2022.

وعن بداية رحلته مع اللجنة العليا للمشاريع والإرث قال موراليس: تلقيت عام 2013 اتصالاً هاتفياً كان سبباً في تغيير مجرى حياتي بشكل كامل، كنت آنذاك أعمل مهندساً في مدينة البصرة العراقية، حيث كنت أتولى الإشراف على تشييد مدينة رياضية تضم استاداً بسعة 65 ألف مشجع، وفندقاً من فئة الخمس نجوم، ومرافق رياضية، ولم أكن أعلم بأن هذا الاتصال سيضعني على أعتاب المشاركة في استضافة قطر لأول مونديال في العالم العربي، وأتاح لي العمل في قطر فرصة ذهبية للمّ شمل أسرتي واستقدامها للعيش معي، والاستمتاع بما تزخر به قطر من تجارب ثقافية واجتماعية متنوعة.

وأضاف موراليس في تصريحات نشرها موقع (Qatar2022.qa) الخاص بمونديال قطر: كان الموقع أرض خالية تماماً من كل شيء عدا كتل الرمال وكبائننا المبعثرة هنا وهناك، وكان أول تحدي واجهناه هو حفر الموقع وبدء أعمال البناء وتنفيذ التصميم المستوحى من أشرعة المراكب التقليدية، وتحويله إلى واقع على الأرض، وبفضل جهود فريق العمل، نجحنًا في تحقيق الحلم وبناء استاد رائع يعكس تراث مدينة الوكرة، ويُجسد تاريخها العريق الذي طالما ارتبط بالبحر ، ويعتبر السقف المنحني وواجهة الاستاد من أكثر الهياكل تعقيداً على الإطلاق. وعملياً، يتطلب بناء هذه العناصر تصاميم مفصلة دقيقة وتعاون لوجستي كبير بين خبراء ومتخصصين من كافة أنحاء العالم لترى هذه التحفة المعمارية الهندسية الفريدة النور. وقد نجحنا في إنجاز ذلك بفضل تكاتف جهود كافة فرق العمل.

ويستذكر موراليس سعادته وفخره لحظة افتتاح الاستاد، مشيراً إلى الصعوبات التي سبقت تدشين الاستاد المونديالي وقال: كانت الشهور الأخيرة قبيل افتتاح الاستاد مرهقة للغاية، إذ تطلبت منا التأكد من استكمال كافة الجوانب التشغيلية مع حرصنا الشديد على كافة التفاصيل، وحين بدأ حفل الافتتاح، شعرت براحة وسعادة تعجز الكلمات عن وصفها وتيقنت بأننا حصدنا ثمار جهودنا على مدى سنوات.

وحول دوره الحالي في استاد الجنوب يقول موراليس: من الرائع قراءة تعابير وجوه الزوار ومشاهدة مدى انبهارهم بهذا الصرح الرياضي عندما تطأ أقدامهم أرضية الاستاد، نستقبل ضيوفاً من شتى أنحاء العالم كرؤساء دول، وطلبة مدارس وجامعات، ولاعبين ومدربين وغيرهم، ونسعد بتعريفهم على استاد الجنوب وما يحمل في زواياه من حكايا وتفاصيل تستحق السرد، وأشعر بسعادة غامرة عندما أستقبل نجوم كرة القدم مثل تشافي، وروبيرتو كارلوس، وكافو، وصامويل إيتو، وغيرهم من أساطير كرة القدم، ولا يمكنني وصف شعوري ونحن نركل الكرة على أرضية هذا الاستاد المبهر.

.