كأس العالم

استياء مغربي إثر تواصل ضغوطات ترامب.. وتورام: هذه ليست رياضة!

أعرب الوفد المغربي المسؤول عن ملف تنظيم كأس العالم 2026 عن استيائه لما وصفه بالتدخل من قبل الرئيس الأمريكي دونالد ترامب لتوجيه الرأي العام داخل الاتحاد الدولي لكرة القدم لصالح ملف أمريكا الشمالية المشترك المقدم من بلاده وكندا والمكسيك.

0
%D8%A7%D8%B3%D8%AA%D9%8A%D8%A7%D8%A1%20%D9%85%D8%BA%D8%B1%D8%A8%D9%8A%20%D8%A5%D8%AB%D8%B1%20%D8%AA%D9%88%D8%A7%D8%B5%D9%84%20%D8%B6%D8%BA%D9%88%D8%B7%D8%A7%D8%AA%20%D8%AA%D8%B1%D8%A7%D9%85%D8%A8..%20%D9%88%D8%AA%D9%88%D8%B1%D8%A7%D9%85%3A%20%D9%87%D8%B0%D9%87%20%D9%84%D9%8A%D8%B3%D8%AA%20%D8%B1%D9%8A%D8%A7%D8%B6%D8%A9!

أظهرت المغرب حالة من الاستياء إزاء ما تعتبره «تدخلا» من قبل الرئيس الأمريكي دونالد ترامب في السباق الماراثوني لتنظيم مونديال كأس العالم 2026، في وقت تحظر فيه قواعد الاتحاد الدولي لكرة القدم «فيفا» التدخلات السياسية في الفاعليات الرياضية.

وأطلق ترامب الشهر الماضي تغريدة على حسابه الشخصي على موقع التدوينات المصغرة «تويتر» حذر فيها أي دولة تفكر في التكتل ضد ملف ترشح الولايات المتحدة لاستضافة كأس العالم 2026، والذي قدمته بالاشتراك مع كل من المكسيك وكندا، ولوح بقطع الدعم الذي تقدمه واشنطن للدول التي ستقدم على تلك الخطوة.

وقال ترامب: «الولايات المتحدة قدمت عرضا مشتركا قويا مع كل من كندا والمكسيك لاستضافة كأس العالم 2026».

وأضاف: «سيكون عارا إذا ما أقدمت الدول التي ندعمها دائما على التكتل ضد الطلب الأمريكي»، وأتم: «لماذا ينبغي علينا أن ندعم تلك الدول إذا لم تدعمنا؟».

ووفقا لصحيفة «جارديان» البريطانية، قال ليليان تورام، نجم المنتخب الفرنسي السابق والذي يعد من أقوى مؤيدي ملف المغرب لاستضافة مونديال 2026: «حينما أفكر فيما ينبغي أن تقدمه الرياضة لأطفالنا، وهو الالتزام بالقواعد، واللعب النظيف... أجد أن دونالد ترامب لا يمضي على نفس المسار. وفي تقديري أنه يفعل ذلك بدافع من (لعبة السلطة)».

وأضاف تورام: «إنه يؤمن باستخدام السلطة لممارسة الضغط، وأن الأقوى يستطيع الهيمنة على الضعيف، وأن الغني يستطيع احتقار الفقراء».

وأفاد تورام، اللاعب الأكثر تحقيقا للبطولات في تاريخ منتخب الديوك: «ما نحتاجه هو أن نفهم أن هذا هو سلوكه. وأنه يظن، من خلال ما يقوله أو يفعله، أنه يساعد على تعزيز ملف بلاده المشترك. إنه يحاول مجددا فرض آرائه».

وتابع: «إنها لعبة السلطة، ولهذا فإنني أعتقد أنه من المهم أن نختار الأشخاص الذين يحترمون قواعد اللعبة. ومن المهم أيضا أن نربي أطفالنا على الانحياز للأشخاص الذين يحترمون قواعد اللعبة، وإلا فسوف ينشئون ويكبرون على المعتقد القائل إن الشخص الأقوى هو الصحيح دائما».

كان الوفد المسؤول عن الملف الأمريكي الشمالي المشترك لتنظيم كأس العالم 2026 قد دافع عن حق المناطق الأربع الخاضعة للحكم الأمريكي في التصويت على استضافة البطولة في أعقاب شكوى قُدمت إلى «فيفا» ضد تلك الخطوة على أساس أنها تعكس حالة واضحة من تضارب المصالح.

كان الوفد المغربي قد تقدم برسالة خطية إلى «فيفا» يشكو فيها من السماح للمناطق الخاضعة للحكم الأمريكي- جزيرة جوام وبورتريكو وجزيرة ساموا وجزر فيرجن- بالتصويت على الملف الفائز بتنظيم كأس العالم 2026، لكن لم يتلق ردا بعد.

ويضم الاتحاد الدولي لكرة القدم 211 اتحادًا، لكن 207 فقط منها لها حق التصويت، مع استبعاد الدول المترشحة.

وسيتم التصويت على اختيار الملف الفائز باستضافة مونديال 2026 خلال جلسة التصويت التي ستتم من قبل الجمعية العمومية للاتحاد الدولي لكرة القدم في العاصمة الروسية موسكو، أي قبل يوم واحد من انطلاق مونديال روسيا في الـ14 من يونيو المقبل.

جدير بالذكر أن المغرب لم يحالفه الحظ في المرات الأربع التي تقدم بها في السابق لتنظيم كأس العالم في نسخه بأعوام 1994 و 1998 و 2006 و 2010. وحل الملف الذي تقدمت به المغرب ثانيا بعد أمريكا في 1994، وبعد فرنسا في 1998.

.