كأس العالم

إصابة 4 أعضاء من طاقم منتخب إيطاليا الفني بفيروس كورونا «كوفيد 19»

الاتحاد الإيطالي لكرة القدم يعلن إصابة أربعة أعضاء من الطاقم الفني لـ«الأتزوري» بعدوى فيروس كورونا المستجد «كوفيد 19»، خلال فترة التوقف الدولي.

0
%D8%A5%D8%B5%D8%A7%D8%A8%D8%A9%204%20%D8%A3%D8%B9%D8%B6%D8%A7%D8%A1%20%D9%85%D9%86%20%D8%B7%D8%A7%D9%82%D9%85%20%D9%85%D9%86%D8%AA%D8%AE%D8%A8%20%D8%A5%D9%8A%D8%B7%D8%A7%D9%84%D9%8A%D8%A7%20%D8%A7%D9%84%D9%81%D9%86%D9%8A%20%D8%A8%D9%81%D9%8A%D8%B1%D9%88%D8%B3%20%D9%83%D9%88%D8%B1%D9%88%D9%86%D8%A7%20%C2%AB%D9%83%D9%88%D9%81%D9%8A%D8%AF%2019%C2%BB

أعلن الاتحاد الإيطالي لكرة القدم عن إصابة أربعة أعضاء من الطاقم الفني لمنتخب إيطاليا بعدوى فيروس كورنا المستجد «كوفيد 19»، وذلك بعد فوز «الأتزوري» على ليتوانيا في الجولة الثالثة من تصفيات أوروبا المؤهلة إلى بطولة كأس العالم، قطر 2022.

وبعدما توجه أحد أعضاء طاقم منتخب إيطاليا الفني إلى بلاده، بعدما شعر بتوعك بعد فوز «الأتزوري» في بلغاريا يوم السبت، كشف الاتحاد الإيطالي لكرة القدم أن نتيجة اختباره الخاص بالكشف عن فيروس كورونا المستجد «كوفيد 19»، جاءت إيجابية.

لتثبت بعدها إصابة ثلاثة أعضاء آخرين من طاقم روبرتو مانشيني بالفيروس التاجي المستجد، وتم الإعلان عن نتائج الاختبارات الثلاثة فقط بعد صافرة النهاية لمباراة منتخب إيطاليا أمام ليتوانيا في الجولة الثالثة من تصفيات أوروبا المؤهلة إلى كأس العالم.

وأعلن بيان الاتحاد الإيطالي لكرة القدم أن أعضاء الجهاز الفني تم عزلهم عن باقي أعضاء الفريق في ليتوانيا، لكن من المحتمل أن يكون هذا أن أمضوا كل يوم معًا في التحضير لتلك المباراة.

ويعد التوقيت الذي حدده البيان مصدر قلق، لأنه يشير إلى أن جميع اختبارات «كوفيد 19» التي أجريت يوم الاثنين جاءت سلبية، ثم أصيب أحد الموظفين بالتهاب في الحلق يوم الثلاثاء، ليعود إلى إيطاليا بدلًا من السفر مع المجموعة إلى ليتوانيا.

ومساء الأربعاء، ثبتت إصابة 3 أعضاء آخرين من الموظفين الذي كانوا على اتصال وثيق بالحالة الأولى.

ويصعب تتبع فيروس كورونا المستجد «كوفيد 19» والسيطرة عليه، لأنه يحظى بفترة حضانة أطول بكثير من معظم الفيروسات، لذلك قد يستغرق ما يصل إلى 14 يومًا حتى يتطور بشكل كامل داخل الجسد بعد الإصابة الأولية.

وخلال فترة الحضانة، من الممكن أن يظل الشخص قادرًا على نقل العدوى إلى الآخرين، حتى لو لم تمكن نتيجة اختباره إيجابية.


.