كأس العالم

إبراهيم سعيد لـ«آس آرابيا»: مصر تحتاج هيرفي رينارد لبناء منتخب قوي

أرشح البرازيل للفوز باللقب.. الدفاع يهدد الحلم الإسباني.. كرواتيا مفاجأة البطولة.. ومنتخب إنجلترا تطور كثيرًا

0
%D8%A5%D8%A8%D8%B1%D8%A7%D9%87%D9%8A%D9%85%20%D8%B3%D8%B9%D9%8A%D8%AF%20%D9%84%D9%80%C2%AB%D8%A2%D8%B3%20%D8%A2%D8%B1%D8%A7%D8%A8%D9%8A%D8%A7%C2%BB%3A%20%D9%85%D8%B5%D8%B1%20%D8%AA%D8%AD%D8%AA%D8%A7%D8%AC%20%D9%87%D9%8A%D8%B1%D9%81%D9%8A%20%D8%B1%D9%8A%D9%86%D8%A7%D8%B1%D8%AF%20%D9%84%D8%A8%D9%86%D8%A7%D8%A1%20%D9%85%D9%86%D8%AA%D8%AE%D8%A8%20%D9%82%D9%88%D9%8A

كشف إبراهيم سعيد، مدافع منتخب مصر السابق، عن أسباب انهيار منتخب مصر في نهائيات كأس العالم 2018، والصورة السلبية التي ظهرت عليها المنتخبات العربية في روسيا، كما كشف عن رؤيته للمنتخبات المرشحة للفوز بلقب كأس العالم الحالية، والظواهر البارزة في البطولة، وكيف أن الاتحاد الدولي لكرة القدم ظلم منتخب نيجيريا من أجل عيون ميسي ومنتخب الأرجنتين، وإلى نص الحوار الذي اختص به «آس آرابيا»:

** كيف ترى مونديال 2018 حتى الآن؟

المونديال في نسخته الحالية مثير، فأنت بعد نهاية الدور الأول لا يمكنك أن تتوقع المنتخب الفائز باللقب خاصة بعد خروج ألمانيا، وهناك منتخبات خارج التوقعات وقدمت مستوى مميزًا مثل المكسيك والسويد، وذلك على عكس الماضي كنا نقول مثلاً البرازيل ستفوز بكأس العالم وتحقق اللقب بالفعل.

** وماذا عن أبرز الظواهر حتى الآن في البطولة؟

الكرة الأفريقية ممثلة في السنغال ونيجيريا أرى أن المنتخبين قدما كرة قدم رائعة وجميلة، وتعرضا للظلم خاصة المنتخب النيجيري أمام الأرجنتين، فقد كانت الفيفا تريد تأهل ميسي ورفاقه فظلموا نسور نيجيريا، أما منتخب السنغال فكان ضحية لوائح الفيفا.

«فيفا» كان يريد تأهل الأرجنتين فظلم نيجيريا.. والسنغال ضحية لوائح فيفا

** وهل صحيح أن الحكم يتأثر بالنجوم والمنتخبات الكبيرة؟

بالطبع لا شك، فالحكم يعمل ألف حساب للنجوم الكبار والمنتخبات الكبيرة، والحكم يخشى من تعرضه للهجوم والعقوبات، فيفضل عدم الدخول في مشاكل مع نجم مثلاً بحجم رونالدو، خاصة إذا كان لهذا النجم شعبية كبيرة خارج الملعب وثقل داخل الملعب.



** ما هي المنتخبات التي ترشحها الآن للمنافسة على اللقب؟

المنتخب البرازيلي، الأقرب من وجهة نظري ولديهم لاعبون أصحاب خبرات ويقدمون بطولة جيدة كما أن لديهم روح البطولة، ومن بعدها منتخب كرواتيا مفاجأة البطولة حتى الآن من وجهة نظري، ومنتخب بلجيكا، أما منتخب إسبانيا فلا أشعر به حتى الآن، كما أن تأثير رحيل المدير الفني لوبيتيجي قبل انطلاق البطولة مباشرة، أثر على المنتخب بشكل واضح.

"أسود الأطلس» رفع رأس العرب.. وهيرفي رينارد لن يرحل عن تدريب المغرب

** وما هي المشاكل الفنية التي يعاني منها منتخب إسبانيا من وجهة نظرك؟

أرى أن الدفاع السيئ أبرز ظواهر المنتخب حالياً، ولا يوجد تفاهم بين راموس وبيكيه بشكل كامل، وانعكس الصراع بين ريال مدريد وبرشلونة على أدائهما في الملعب، كما أن حارس المرمى دي خيا بعيد كثيراً عن مستواه، وغير منظمين في الملعب واهتزت شباكهم 5 مرات في المباريات الثلاث، وهذا كثير جداً، وأرى أن الدفاع هو الذي يهدد معظم المنتخبات في البطولة الحالية باستثناء منتخب السويد الذي قدم أداءً متوازنًا حتى الآن.

** كيف ترى منتخب إنجلترا في البطولة الحالية خاصة أنه كان لديك تجربة احترافية سابقة في الدوري الإنجليزي؟

المنتخب الإنجليزي تطور مستواه كثيراً، فلم يعد يعتمد على الدفاع القوي فقط والكرات الطولية لرأس حربة وحيد، وحالياً لديهم عدد من المهاجمين البارزين في القائمة فنجد هاري كين وراشفورد وستيرلينج وجيمي فاردي وجيسي لينجارد، بعد أن كان في الماضي تجد مهاجماً واحداً في تشكيلة المنتخب، وبشكل عام المنتخب الإنجليزي أفضل في هذه البطولة من سنوات كثيرة ماضية.

** كيف ترى المباراة المتوقعة في دور الثمانية بين الأرجنتين والبرتغال حال عبورهما دور الستة عشر؟

بداية البرتغال ستفوز على أوروجواى، وستكون فرصتها في الفوز على الأرجنتين كبيرة، حال عبور التانجو لعقبة ديوك فرنسا، لأن البرتغال أفضل وأكثر تنظيماً، ومؤثرين على المرمى بشكل أكبر، ودفاعياً أيضاً أفضل من الأرجنتين، كما أن الفريق به عدد من اللاعبين الجيدين وليس فريق النجم الواحد الذي يعتمد على رونالدو فقط.

كوبر والعشوائية وسوء التنيظم سبب انهيار الفراعنة.. وكان يجب الدفع بسعد سمير

** كيف تقيم مشاركة المنتخبات العربية في البطولة؟

بداية لا يمكن أن نحكم عليهم جميعاً في إجابة واحدة، ولكن يجب الوقوف عند كل منتخب، فمصر عانت من عدم الاستعداد الجيد للبطولة والتخبط الإداري وهو ما نتج عنه مشكلات كثيرة، وفكر كوبر العقيم، ووضح أنه لا يوجد تنظيم بدليل أنه اصطحب 35 لاعباً قبل البطولة بأسبوعين فقط، كما أن كوبر لم يصنع البديل المميز في المنتخب وكانت رؤيته وتغييراته في كل المباريات محفوظة وممثلة في رمضان صبحي وعمرو وردة وكهربا، ولم يدرس خصومه جيداً، كما أن سعد سمير كان يجب أن يلعب بجوار أحمد حجازي وليس علي جبر البعيد عن المشاركة منذ 4 شهور قبل البطولة، وشيكابالا أيضًا كان يجب أن يكون له دور.



أما السعودية، فصدمت بحمى البداية أمام روسيا فسقطت بخمسة أهداف، وبعد ذلك ارتفع مستواهم في البطولة ونظموا صفوفهم، كما أن أوروجواى لعبت المباراة أمامهم على قدر المطلوب ففازت بهدف، وكان للسعودية هدف واضح في مباراة مصر وهو عدم الخسارة ونجحوا في تحقيقه وخطفوا هدفاً في الثانية الأخيرة.

المغرب، كانت الأفضل بين المنتخبات العربية وتواجدت في مجموعة موت، ورفعت رأس العرب، وكان بإمكانهم التأهل لو حالفهم بعض الحظ، كما أن رينارد صنع منتخباً رائعاً جدير بالاحترام، وخاصة إمرابط الذي كان ظاهرة وتألق رغم تغيير مركزه إلى الظهير.

وأخيراً منتخب تونس، فلم يظهر بصورة جيدة ولم يقدموا ما يؤكد أنهم المنتخب الأعلى تصنيفاً في أفريقيا وعلى العرب.

** ما رأيك في أزمة سعد سمير وكهربا في روسيا؟

المشكلة هنا أن ما حدث من سعد سمير تم تصويره، ولكنه في النهاية كان هزارًا بين اللاعبين، ولا يستحق كل هذه الضجة التي أثيرت حوله.

** من وجهة نظرك ماذا تحتاج مصر في الفترة المقبلة؟

مدرب أجنبي متميز، واستبعاد فكرة المدرب الوطني تماماً لان من ينادون بها هم أصحاب المصالح فقط.

** اطرح لنا أسماء بعينها قادرة على قيادة منتخب مصر لاستعادة بريقه؟

في البداية الفرنسي هيرفي رينارد المدير الفني للمنتخب المغربي، ولكنه للأسف لن يرحل عن تدريب المنتخب المغربي، ومن بعده الهولندي فان مارفيك المدير الفني لإستراليا في المونديال، كما أنني أرى أن مصر قد يكون من الجيد أن يشرف عليها في الفترة المقبلة مدرب من المدرسة الإيطالية او الإسبانية أو الألمانية أيضاً بعد نجاحها من قبل مع الأهلي سنوات طويلة.

.