كأس العالم

إبراهيموفيتش يكشف عن وعده لمدرب السويد.. وموقفه من شارة القيادة والرقم 11

عاد زلاتان إبراهيموفيتش البالغ من العمر 39 عامًا إلى السويد هذا الشهر وشدد على أنه قام بتصفية الأجواء مع المدرب، وأنه مستعد للمساهمة في المنتخب الوطني.

0
%D8%A5%D8%A8%D8%B1%D8%A7%D9%87%D9%8A%D9%85%D9%88%D9%81%D9%8A%D8%AA%D8%B4%20%D9%8A%D9%83%D8%B4%D9%81%20%D8%B9%D9%86%20%D9%88%D8%B9%D8%AF%D9%87%20%D9%84%D9%85%D8%AF%D8%B1%D8%A8%20%D8%A7%D9%84%D8%B3%D9%88%D9%8A%D8%AF..%20%D9%88%D9%85%D9%88%D9%82%D9%81%D9%87%20%D9%85%D9%86%20%D8%B4%D8%A7%D8%B1%D8%A9%20%D8%A7%D9%84%D9%82%D9%8A%D8%A7%D8%AF%D8%A9%20%D9%88%D8%A7%D9%84%D8%B1%D9%82%D9%85%2011

أكد زلاتان إبراهيموفيتش مهاجم فريق ميلان الإيطالي إنه وعد سي تي يان أندرسون بأنه سيكون حاسما مع منتخب السويد، وأنه عليه الآن إثبات ذلك في الفترة المقبلة.

وعاد اللاعب البالغ من العمر 39 عامًا إلى السويد هذا الشهر وشدد على أنه قام بتصفية الأجواء مع المدرب، وأنه مستعد للمساهمة في المنتخب الوطني.

قال إبراهيموفيتش في مؤتمر صحفي «التقينا للمرة الأولى، بمفردنا في غرفة، وتحدثنا عن كل شيء».

وأضاف: «لقد كان اجتماعا إيجابيا حيث واجهنا بعضنا البعض، وفي النهاية، اخترنا ما هو الأفضل للسويد».

وأكمل: «كلانا يعرف ما هو الأفضل للمنتخب الوطني واليوم أنا جالس هنا أمامك. إذا كنت هنا، فهذا ليس لأن اسمي زلاتان إبراهيموفيتش، ولكن لأنني أستحق أن أكون هنا».

وواصل: «كل ما فعلته من قبل لا يعني شيئًا. أشعر أنني لائق، أريد أن أشارك وأشعر أنه لا يزال بإمكاني المساهمة في المنتخب الوطني».

وتابع: «أنا مجرد قطعة من اللغز، إذا سألتني، فأنا الأفضل في العالم، لكن هذا لا يساعد هنا».

وواصل إبراهيموفيتش: «أريد فقط أن أضع خبرتي تحت تصرف الفريق وقد وعدت المدرب بأنني سأكون حاسما، لكن الآن علي إثبات ذلك على أرض الملعب».

وقال المخضرم إنه لا يتطلع إلى تولي القيادة من أندرياس جرانكفيست، لكنه اعترف بأنه طلب من ألكسندر إيزاك مهاجم ريال سوسيداد الحصول على القميص رقم 11.

وقال: «في رأسي، القبطان هو أندرياس جرانكفيست. ولكن بعد ذلك، الأمر متروك للمدرب ليقرر».

وأضاف: «سألت ألكساندر عما إذا كان بإمكاني الحصول على القميص رقم 11. لقد أعطاني الموافقة، طالما أنه يمكنه استعادتها في غضون ست أو سبع سنوات، "ضحك"».

وأكمل: «فورسبيرج عرض علي المركز العاشر، لكنني فضلت الرفض لأن هذا فصل جديد ومن الصواب أنه حصل عليه».

وأختتم: «وبعد ذلك، الرقم لا يهم حقًا»

وتواجه السويد جورجيا وكوسوفو في المجموعة الثانية من تصفيات كأس العالم هذا الشهر، وتختتم التوقف الدولي بمباراة ودية ضد إستونيا في 31 مارس.

.