كأس العالم

أوسوريو يواجه مصيرًا مجهولًا مع منتخب المكسيك

الشائعات تحيط مصير المدرب الكولومبي خوان كارلوس أوسوريو مع منتخب المكسيك

0
%D8%A3%D9%88%D8%B3%D9%88%D8%B1%D9%8A%D9%88%20%D9%8A%D9%88%D8%A7%D8%AC%D9%87%20%D9%85%D8%B5%D9%8A%D8%B1%D9%8B%D8%A7%20%D9%85%D8%AC%D9%87%D9%88%D9%84%D9%8B%D8%A7%20%D9%85%D8%B9%20%D9%85%D9%86%D8%AA%D8%AE%D8%A8%20%D8%A7%D9%84%D9%85%D9%83%D8%B3%D9%8A%D9%83

ما زالت الشائعات تحيط بمصير الكولومبي خوان كارلوس أوسوريو المدير الفني لمنتخب المكسيك، رغم وجود مقترح بتمديد تعاقده مع «التري كولوري»، في ظل تكهنات الصحافة المحلية باقتراب رحيله بعد عديد العروض التي تلقاها.

وحصل أوسوريو صاحب الستة وخمسين عامًا، على عرض من الاتحاد المكسيكي لكرة القدم للاستمرار في قيادة المنتخب المكسيكي، رغم وجود عرض محتمل من الاتحاد الكولومبي لتعويض رحيل الأرجنتيني خوسيه بيكرمان الوشيك.

بالمثل، يسعى منتخب الولايات المتحدة للظفر بخدمات المدرب، ويبدو أن أقوى دوافع أوسوريو للرحيل تتمثل في الأجواء السلبية التي تحيط به.

وعلى عكس التأهل الصعب لمنافسات مونديال البرازيل 2014 ، أبلت المكسيك حسنا في مونديال روسيا 2018 منذ المباراة الأولى.

وتتمحور انتقادات الصحافة المحلية لأوسوريو حول سياسة تدوير اللاعبين من مباراة لأخرى، وبرز على رأس المنتقدين الأرجنتيني ريكاردو لافولبي والمكسيكيان هوجو سانشيز وميجل إيريرا والذين لم يقدم المنتخب اللاتيني أداء جيدا تحت إمرتهما.

وحققت المكسيك تحت قيادة أوسوريو الفوز في 33 مباراة وتعادلت في تسع وخسرت عشر مباريات، وتأهلت بأريحية لمونديال روسيا حيث فازت لأول مرة في تاريخها على حامل اللقب، ألمانيا.

.