كأس العالم

أعشاب البحر.. كلمة السر في حيادية الكربون بمونديال 2022

تعتمد دولة قطر على أعشاب البحر وأشجار المانجروف في دعم النسخة حيادية الكربون الأولى من بطولة كأس العالم التي سينظمها البلد الخليجي في العام 2022

0
%D8%A3%D8%B9%D8%B4%D8%A7%D8%A8%20%D8%A7%D9%84%D8%A8%D8%AD%D8%B1..%20%D9%83%D9%84%D9%85%D8%A9%20%D8%A7%D9%84%D8%B3%D8%B1%20%D9%81%D9%8A%20%D8%AD%D9%8A%D8%A7%D8%AF%D9%8A%D8%A9%20%D8%A7%D9%84%D9%83%D8%B1%D8%A8%D9%88%D9%86%20%D8%A8%D9%85%D9%88%D9%86%D8%AF%D9%8A%D8%A7%D9%84%202022

من المقرر أن تستضيف دولة قطر بطولة كأس العالم في العام 2022، وهي النسخة الأولى على الإطلاق حيادية الكربون.

وقد تسببت مشروعات البنية التحتية الضخمة المتمثلة في الإستادات والمنشآت الرياضية الملحقة بها، وكذا تأسيس شبكة مترو وشبكة طرق جديدة، وطرق سريعة، كلها في ارتفاع مستويات الانبعاثات الكربونية.

ومما لا شك فيه أن الأعداد العفيرة من الجماهير التي ستتدفق بالملايين على البلد الخليجي الصغير من حيث المساحة، ولكن الزاخر بالموارد الطبيعية، من أجل مشاهدة مباريات مونديال قطر 2022، الحدث الرياضي الأهم عالميا، من شأنه أن يضيف المزيد من الانبعاثات.

والسؤال الذي يطرح نفسه هنا: هل ستلعب أشجار المانجروف وأعشاب البحر التي يكثر وجودها في دولة قطر، وكذا أعشاب البحر دورا لا يُستهان به في دعم النسخة الأولى حيادية الكربون في تاريخ بطولات كأس العالم في قطر 2022؟

اقرأ أيضًا: تشافي ولاعبو السد يزورون ملعبي الريان والمدينة التعليمية

والإجابة هي أجل، فأشجار المانجروف وأعشاب البحر تعمل على امتصاص الانبعاثات الكربونية التي تعتبر المصدر الأساسي لظاهرة التغيرات المناخية، ناهيك عن كونها توفر مناطق جذب سياحية.

وتنتشر غابات المانجروف في قطر بوفرة شمال مدينة الخور الساحلية على مساحة شاسعة مزدهرة بالنباتات الطبيعية وسط الصحراء المحيطة بها من كل جانب.

ولأشجار المانجروف وأشعاب البحر فوائد عديدة بالنسبة للإنسان والبيئة ولكافة أشكال الحياة فيها ومن بينها أنها تعمل على إنتاج الأوكسجين وإمتصاص غازات الكربون و الغازات السامة وهذا ما يساعد بشكل كبير في تقليص الإحتباس الحراري. وتخلص الجو من الغبار والمعلقات الضارة في الهواء.

وتحافظ تلك النوعية من الأشجار النادرة على درجة الحرارة المناسبة للحياة الشاطئية وخاصة في تقليص الفوارق الحرارية بين النهار والليل. وتحافظ على رطوبة ودورة المياه في التربة وعلى جلب الأمطار. تلعب نباتات المانجروف دورا هاما في منع ظاهرتي الإنجراف والتعرية للتربة الشاطئية. وتنظم حركة الرياح والسحب والأمطار وتوزيعها على سطح الأرض.

.