كأس العالم

«لوف» يرجح غياب هوميلز عن ألمانيا أمام السويد

قال يواخيم لوف المدير الفني للمنتخب الألماني الأول لكرة القدم: إنه من المرجح بشكل كبير غياب المدافع ماتس هوميلز عن المباراة المقررة أمام المنتخب السويدي

0
%C2%AB%D9%84%D9%88%D9%81%C2%BB%20%D9%8A%D8%B1%D8%AC%D8%AD%20%D8%BA%D9%8A%D8%A7%D8%A8%20%D9%87%D9%88%D9%85%D9%8A%D9%84%D8%B2%20%D8%B9%D9%86%20%D8%A3%D9%84%D9%85%D8%A7%D9%86%D9%8A%D8%A7%20%D8%A3%D9%85%D8%A7%D9%85%20%D8%A7%D9%84%D8%B3%D9%88%D9%8A%D8%AF

قال يواخيم لوف المدير الفني للمنتخب الألماني الأول لكرة القدم اليوم الجمعة: إنه من المرجح بشكل كبير غياب المدافع ماتس هوميلز عن المباراة المقررة أمام المنتخب السويدي غدا السبت في الجولة الثانية من دور المجموعات بـكأس العالم بسبب مشاكل في الرقبة.

وتعرض هوميلز لإصابة في الرقبة خلال المران في مدينة سوتشي، وقال لوف إن المشكلة لم تتحسن على مدار اليوم.

وأضاف لوف عشية مباراة الفريق في المجموعة السادسة بكأس العالم: «يرجح بشكل كبير ألا يتمكن من اللعب».

وشدد لوف على أن المنتخب الألماني بحاجة إلى مدافعين أقوياء في الالتحامات الهوائية خاصة أمام الأطوال التي يتسم بها لاعبو المنتخب السويدي، مضيفًا أنه من غير المنطقي أن يلعب هوميلز في هذه المباراة.

وقد يكون البديل المنتظر لهوميلز هو نيكلاس شول، خاصة أنه يلعب بجانب جيروم بواتينح مع بايرن ميونخ.

ورغم سماعه للعديد من التساؤلات طوال الأسبوع الماضي حول الحالة الذهنية للاعبين والتشكيل المتوقع عقب الخسارة صفر / 1 أمام المنتخب المكسيكي، قال لوف إنه لا يوجد سبب لإجراء تغييرات كبيرة في خطة اللعب أو في التشكيل.

وقال المدرب: «لسنا بحاجة للتشكيك في طريقة لعبنا».

وأضاف: «الثقة التأسيسية في لاعب، يقدم أداء في مستويات عليا لمدة ثلاثة أو أربعة أعوام- أو حتى أكثر- لا يمكن أن تكون محل تساؤلات بعد مباراة واحدة سيئة. هذا من شأنه أن يكون مهلكًا».

بالإضافة لإجراء تغييرات تكتيكية بسيطة، قال لوف إنه ركز خلال الأسبوع الماضي لجعل فريقه جاهز ذهنيًا. وأوضح المدرب أن مستوى اللعب لم يكن في الحقيقة هو العامل الحاسم بين الفوز والخسارة في روسيا.

وقال: «يجب أن تمتلك الشغف وأن تدافع بكل ما تملك، كيف تلعب، موقفك والقوة التي تمتلكها مهمة أيضًا».

وأعرب لوف عن ثقته في تفهم فريقه كيفية فك الدفاع السويدي، حيث إنها لن تكون مهمة سهلة.

وأكد لوف أن «المنتخب السويدي يدافع بشكل مميز، هذا ما يحبون أن يفعلوه. لا توجد مساحات كبيرة، الفريق معتاد على عدم تلقي الأهداف، ولكن لدينا الوسائل اللازمة لخلق الفرص وتسجيل الأهداف، أحد أكبر عوامل القوى في المنتخب السويدي أنهم يلعبون كفريق».

وأضاف لوف: «إنهم يستطيعون العودة ولا يستسلمون أبدًا. أتذكر عندما تقدمنا 4 / صفر (في التصفيات الأوروبية المؤهلة لمونديال 2014 في تشيرين أول/أكتوبر 2012) وتعادلوا معنا 4/4».

في الجانب الآخر، يواجه المنتخب السويدي معاناة عدد من لاعبيه بمشاكل في المعدة.

وقال جان أندرسون، المدير الفني للمنتخب السويدي الأول لكرة القدم، اليوم الجمعة: إن ثلاثة لاعبين مرضى من المنتخب لم يسافروا مع الفريق إلى سوتشي فيما غاب المهاجم إسحاق كيزه ثيلين عن المران بسبب إصابة في الكاحل.

ويعاني فيليب هيلاندير وبنتوس جانسون وماركوس رودين من مشاكل في المعدة، ولكن مازال بإمكانهم المشاركة مع المنتخب السويدي أمام أبطال العالم.

وقال أندرسون، في مؤتمر صحفي: «مازلنا نعتقد أنهم سيأتون في وقت لاحق».

وشارك جانسون في التشكيل الأساسي للمنتخب السويدي في المباراة، التي فاز فيها على منتخب كوريا الجنوبية 1 / صفر، بعدما استبعد فيكتور لينديلوف بسبب الحمى، وربما يعود لينيدلوف للتشكيل الأساسي.

أما بالنسبة للاعبين الثلاثة، فلم يشارك أي منهم في المباراة الأولى باستثناء كيزه ثيلين حيث شارك كبديل.

وقال أندرسون: «إنها مباراة تعد لها طوال حياتك، طوال مسيرتك. إنها فرصة عظيمة أن تلعب مثل هذه المباراة في مثل هذه البطولة».

وقال أندرياس جرانكفيست قائد المنتخب السويدي، الذي سجل ركلة الجزاء أمام المنتخب الكوري الجنوبي: إن الضغط سيكون على المنتخب الألماني.

وأضاف: «إن المنتخب الألماني هو الفريق المرشح قبل انطلاق البطولة، وإذا تغلبنا عليهم الآن، ربما لن يمكنوا من التأهل للأدوار الإقصائية. هذا لم يكن أمرًا متصورًا قبل انطلاق البطولة».

.