كأس العالم

«فيفا» يقيم قاعدة «اللعب النظيف» عقب نهاية مونديال روسيا

أزمة خروج السنغال بفارق البطاقات الصفراء أمام اليابان مازالت تلقي بصداها على المونديال

0
%C2%AB%D9%81%D9%8A%D9%81%D8%A7%C2%BB%20%D9%8A%D9%82%D9%8A%D9%85%20%D9%82%D8%A7%D8%B9%D8%AF%D8%A9%20%C2%AB%D8%A7%D9%84%D9%84%D8%B9%D8%A8%20%D8%A7%D9%84%D9%86%D8%B8%D9%8A%D9%81%C2%BB%20%D8%B9%D9%82%D8%A8%20%D9%86%D9%87%D8%A7%D9%8A%D8%A9%20%D9%85%D9%88%D9%86%D8%AF%D9%8A%D8%A7%D9%84%20%D8%B1%D9%88%D8%B3%D9%8A%D8%A7

قرر مسؤولو الاتحاد الدولي لكرة القدم، تقييم تجربة الفصل بين المنتخبات المتأهلة في المجموعات حال التساوي في كل شيء، من خلال قاعدة اللعب النظيف، عقب نهاية مباريات مونديال روسيا 2018 في منتصف الشهر الجاري.

وتم اللجوء إلى قاعدة «اللعب النظيف» التي يتم تطبيقها لأول مرة في المونديال الروسي مرة واحدة خلال هذه البطولة، وتحديداً لحسم الفريق صاحب المركز الثاني المتأهل عن المجموعة الثامنة مع منتخب كولومبيا، من بين منتخبي اليابان والسنغال.

وكان المنتخبان قد تساويا في كل شيء من حيث 4 نقاط ونفس فارق الأهداف ما له وما عليه، ليتم اللجوء إلى قاعدة اللعب النظيف، التي وقفت في صف المنتخب الياباني بعد حصول لاعبيه على 4 بطاقات صفراء فقط، مقابل 6 للاعبي المنتخب السنغالي.

ونقلت صحيفة «صن» البريطانية، اليوم الأحد، تصريحات لكولين سميث، المدير التنفيذي للاتحاد الدولي لكرة القدم «فيفا» أكد خلالها أن ملف اللعب النظيف سيتم مراجعته.

وقال سميث: «هذه هي المرة الأولى التي تستخدم فيها قواعد اللعب النظيف في بطولة كأس العالم، وبعد انتهاء البطولة سنراجع التجربة ونقيمها».

وتابع: «كنا نريد تجنب الاحتكام للقرعة الذي كان يتم اللجوء إليه في البطولات السابقة، وقد تم إدخال هذه التجربة من أجل توفير معيار جديد إضافي قبل الرجوع لسحب القرعة، نريد أن تركز الفرق على اللعب فقط وأرض الملعب، وليس التفكير في القرعة».

وأضاف: «سنرى ما هي الملاحظات، وما هو الوضع ، ولكن في الوقت الحالي ، لا نرى أي حاجة لتغيير القاعدة التي تم وضعها».

.