كأس العالم

«الشياطين الحمر» يتحفز للهروب من ألاعيب «راقصي السامبا»

مارتينيز يراهن على مثلث الرعب «هازارد- دي بروين- لوكاكو».. وتيتي يتسلح بمهارات نيمار وكوتينيو وويليان

0
%C2%AB%D8%A7%D9%84%D8%B4%D9%8A%D8%A7%D8%B7%D9%8A%D9%86%20%D8%A7%D9%84%D8%AD%D9%85%D8%B1%C2%BB%20%D9%8A%D8%AA%D8%AD%D9%81%D8%B2%20%D9%84%D9%84%D9%87%D8%B1%D9%88%D8%A8%20%D9%85%D9%86%20%D8%A3%D9%84%D8%A7%D8%B9%D9%8A%D8%A8%20%C2%AB%D8%B1%D8%A7%D9%82%D8%B5%D9%8A%20%D8%A7%D9%84%D8%B3%D8%A7%D9%85%D8%A8%D8%A7%C2%BB

في مباراة وصفتها وسائل الإعلام العالمية بأنها قد تكون الأجمل في نهائيات كاس العالم 2018 بروسيا على صعيد الفنيات والمهارات الفردية، تتجه أنظار عشاق الساحرة المستديرة مساء اليوم الجمعة، صوب استاد كازان ارينا، بمدينة كازان الروسية من أجل متابعة المباراة المرتقبة بين المنتخبين البرازيلي والبلجيكي ضمن منافسات دور الثمانية للبطولة.

وتعتبر مباراة الليلة التي تنطلق عند الساعة 18:00 بتوقيت جرينتش، الثامنة مساء بتوقيت القاهرة والتاسعة بتوقيت مكة المكرمة، مواجهة بين مجموعة من أمهر لاعبي البطولة حتى الأن على صعيد المهارات الفردية، لاسيما أن المباراة تجمع بين المنتخب البرازيلي الذي يملك كل لاعبوه تقريباً المهارات الفردية وكلهم من حبات عناقيد الموهبة، والمنتخب البلجيكي الذي يوجد لديه الكثير من العناصر التي تمتلك الموهبة الكبيرة مثل كيفين دي بروين وإيدن هازارد ومارتينيز.

أما على صعيد القيمة التسوقية لنجوم المنتخبين، فتجمع المباراة بين المنتخب الثاني على لائحة أغلى منتخبات المونديال، المنتخب البرازيلي وقيمته مليار و150 مليون دولار تقريباً، والمنتخب البلجيكي صاحب المركز الرابع في اللائحة بـ 882 مليون دولار.

فضلاً عن كل ذلك، فعلى الصعيد الفني قدم المنتخبان أسلوب لعب مختلف في المباريات الخمس التي خاضاها في البطولة، كما أن بلجيكا تتمتع بأفضل هجوم في المونديال حتى الآن بـ 12 هدفاً، وتلقت شباكها 4 أهداف فقط.

أما المنتخب البرازيلي فسجل في البطولة 7 أهداف وتلقت شباكه هدف واحد فقط في المباراة الأولى ضد سويسرا (في الدقيقة 50)، لتحافظ على نظافة شباكها بعد ذلك خلال 310 دقائق، وهى مفاجأة كبيرة في البطولة الحالية حيث لم يعتد منتخب السامبا هذه الصلابة الدفاعية على مدار تاريخه.

مشوار البرازيل

بدأ المنتخب البرازيلي مشوار النهائيات في المجموعة الخامسة، وتصدرها بعد التعادل مع سويسرا (1-1) والفوز على كوستاريكا وعلى صربيا بنفس النتيجة (2-صفر)، وفي دور الستة عشر التقى نظيره المكسيكي في قمة لاتينية حسمها رجال المدرب تيتي لصالحهم بثنائية نظيفة.

ويعتمد المدرب تيتي على عدد من اللاعبين المميزين أصحاب المهارات خاصة النجم الكبير نيمار العائد في البطولة الحالية بعد إصابة طويلة، ومعه نجم برشلونة كوتينيو أفضل لاعبي البرازيل في البطولة الحالية، وجناح تشيلسي الخطير ويليان، ورأس حربة مانشستر سيتي جيسوس.

كما يملك الفريق دائماً ورقة رابحة ممثلة في رأس حربة ليفربول الإنجليزي فيرمينيو الذي سجل هدفاً حتى الأن، وصنع أخر.

وسيطرت على الجهاز الفني حالة من الارتياح بعد عودة الظهير البرازيلي مارسيلو للتدريبات أمس بعد خروجه مصاباً في الدقائق الأولى أمام المكسيك.

من جهته قال تيتي في تصريحا نقلتها وسائل إعلام عالمية قبل مباراة اليوم: «مستوانا تحسن كثيراً ونتقدم من مباراة لأخرى، المباراة أمام بلجيكا صعبة، لكننا جاهزون لها وقادرون على حسمها والوصول للمربع الذهبي للبطولة».

ولم يغب المنتخب البرازيلي بطل العالم خمس مرات، عن ربع النهائي منذ عام 1994، واحرز لقبه الأخير في 2002، وفي هذه البطولة التقى المنتخب البلجيكي وتغلب عليه في الدور ثمن النهائي بهدفين لريفالدو ورونالدو.

مشوار بلجيكا

أما المنتخب البلجيكي، فأبهر متابعي البطولة الحالية بالمستوى الجيد الذي ظهر عليه، وإجادة لاعبيه للهجوم حيث سجلوا 12 هدفاً حتى الأن يتصدروا بها أكثر المنتخبات تسجيلاً في البطولة.

وبلغ منتخب بلجيكا في البطولة الحالية الدور ربع النهائي للمرة الثالثة في تاريخه والثانية تواليا، ويسعى لتعويض خروجه في نسخة 2014 من ربع النهائي على يد الأرجنتين (صفر-1)، والذهاب نحو تكرار افضل نتيجة له عبر تاريخه في نهائيات كاس العالم حين حل رابعاً في مونديال 1986.

وتصدر المنتخب البلجيكي مجموعته السابعة في الدور الأول بثلاث انتصارات مدوية على بنما بثلاثية نظيفة، وعلى تونس 5-2، ثم بهدف وحيد على إنجلترا، بعدما لعب الفريقان المباراة بتشكيلة رديفة بعدما ضمنا تأهلهما للدور الثاني.

وفي دور الستة عشر واجه المنتخب البلجيكي اختباراً صعباً أمام نظيره الياباني، حيث تأخر بهدفين، لكن ماكينة الهجوم البلجيكية شغلت التروس سريعاً ونجحت في تسجيل ثلاثة أهداف متتالية لتخطف بطاقة العبور إلى دور الثمانية.

من جهته، قال الإسباني روبرتو مارتينيز المدير الفني لمنتخب بلجيكا بأنه ولاعبيه على موعد مع مباراة حلم مصيرية أمام نجوم السامبا المهرة، وشدد على أنه سيحاول إغلاق كل الطرق أمام نجوم البرازيل إلى مرماه ويحاول ضرب شباكهم عبر سرعة ومهارة خطه الهجومي المكون من هازارد ودي بروين ولوكاكو.

.