Web Analytics Made
Easy - StatCounter
 الذوادي: مونديال قطر 2022 بطولة لجميع الشعوب

 الذوادي: مونديال قطر 2022 بطولة لجميع الشعوب

حسن الذوادي الأمين العام للجنة العليا للمشاريع والإرث يتحدث خلال جلسة نقاشية عقدت ضمن فعاليات قمة كونكورديا 2019، ويؤكد أن قطر تفتح أبوابها للجميع في مونديال 2022.

آس آرابيا
آس آرابيا
تم النشر

خلال جلسة نقاشية عقدت ضمن فعاليات قمة كونكورديا 2019 على هامش اجتماعات الدورة الرابعة والسبعين للجمعية العامة للأمم المتحدة في نيويورك، أكد حسن عبد الله الذوادي، الأمين العام للجنة العليا للمشاريع والإرث «الجهة المسئولة عن مشروعات ومبادرات كأس العالم، قطر عام 2022» أن مونديال 2022 سيكون بطولة للجميع، وأن قطر سترحب بكل من يتطلع للاستمتاع بالنسخة الأولى من المونديال في الشرق الأوسط.

وشدد الذوادي في جلسة بعنوان «دور الرياضة في إحداث تغيير إيجابي في المجتمعات.. بطولة كأس العالم الأولى في الشرق الأوسط»، وأدارها أيمن محيي الدين، مذيع ومراسل قناة إن بي سي التلفزيونية الأمريكية، شدد على أن قطر تفتح أبوابها للجميع، وقال: «سيجمع مونديال قطر تحت رايته الجميع رغم اختلافاتهم، فهذه ستكون النسخة الأولى من البطولة الكروية في المنطقة، وهي بلا شك فرصة عظيمة نؤكد من خلالها على أنه بالرغم من اختلاف نظرتنا، ورأينا تجاه مختلف القضايا، لكن لا ينبغي أن يفرّق ذلك بيننا، وعلينا التركيز على القواسم المشتركة التي تجمع بين الشعوب».

وأضاف الذوادي: «قطر بلد مضياف، ولطالما شعر زوارها بالأمان على أرضها، وسنستضيف في 2022 بطولة ترحب بالجميع».

وحول دور البطولة في تعزيز الترابط بين الشعوب، قال الذوادي: «تسهم البطولة حاليًا في توحيد شعوب المنطقة وذلك قبل نحو ثلاثة أعوام من انطلاق منافساتها، وكافة شعوب المنطقة تدعم استضافة كأس العالم في قطر، الأمر الذي تجلى عند فتح باب التسجيل للتطوع، حيث استقبلت اللجنة العليا طلبات أكثر من 200 ألف شخص من المنطقة يؤكدون رغبتهم في التطوع معنا على الطريق نحو استضافة المونديال، وأطلقنا أوائل الشهر الجاري شعار مونديال 2022، حيث عرضناه على مبان ومعالم سياحية شهيرة في مختلف مدن العالم، وقد سعدنا حقاً بما تلقيناه من دعم وتفاعل إيجابي من الناس من كافة أنحاء العالم مما يؤكد إيماننا بدور الرياضة في توحيد الشعوب».

اقرأ أيضًا: الذوادي: مونديال قطر سيساهم في توحيد الشعوب

وعن رعاية العمال قال الذوادي: «سجلت قطر التزامها بإجراء إصلاحات في مجال رعاية العمال قبل عام 2010، وبعد تسليط الضوء عليها عالمياً عقب فوزها بحق استضافة المونديال، واستفادت الدولة من هذه الفرصة لتكون حافزاً لتسريع وتيرة تنفيذ هذه الإصلاحات، ومنذ ذلك الحين تعاونا مع مؤسسات دولية وحققنا تقدماً كبيراً في مجالات عدة من بينها الصحة والسلامة، ومن بين الإنجازات التي نفخر بتحقيقها على صعيد رعاية العمال هي سداد رسوم التوظيف للعمال، حيث يضطر كثير من العمال إلى دفع رسوم غير شرعية مقابل منحهم فرصة السفر إلى الخارج للعمل ومساعدة أسرهم».



وحول الإرث الذي ستتركه البطولة، أكد الذوادي أن قطر عازمة على أن يترك مونديال 2022 إرثًا يبقى أثره لأعوام طويلة بعد إسدال الستار على منافساتها، وقال: «أرى أن معيار النجاح سيتضح في عامي 2025 و2026 عندما نرى الشباب وقد استفادوا بصورة مباشرة أو غير مباشرة من استضافة قطر للمونديال، سيتجسد النجاح حينها في أشخاص أسهمت البطولة في تغيير حياتهم نحو الأفضل».

الجدير بالذكر أن قمة كونكورديا السنوية انطلقت عام 2011، وتستضيف فعالياتها مدينة نيويورك على هامش اجتماعات الجمعية العامة للأمم المتحدة، وتشهد القمة مشاركة أبرز رواد الأعمال وقادة الحكومات والمؤسسات غير الربحية في العالم لمناقشة القضايا الأكثر إلحاحاً في العالم، وتعزيز سبل التعاون، وإثراء الحوار، وبناء شراكات فاعلة، بهدف تطوير مجتمعات العالم.

اخبار ذات صلة