الأمس
اليوم
الغد
12:00
انتهت
سيشيل
جنوب السودان
14:00
سريلانكا
لبنان
11:30
الفلبين
الصين
11:45
سنغافورة
أوزبكستان
12:00
طاجيكستان
اليابان
12:00
غوام
سوريا
12:30
إندونيسيا
فيتنام
13:30
الهند
بنجلاديش
16:00
الأردن
نيبال
08:00
مونجوليا
قيرغيزستان
17:10
تايوان
أستراليا
18:45
إسرائيل
لاتفيا
18:45
رومانيا
النرويج
18:45
جزر الفارو
مالطا
18:45
اليونان
البوسنة و الهرسك
18:45
فنلندا
أرمينيا
18:45
جبل طارق
جورجيا
08:30
كوريا الشمالية
كوريا الجنوبية
11:30
كمبوديا
العراق
16:00
انتهت
اسكتلندا
سان مارينو
18:45
انتهت
بولندا
مقدونيا الشمالية
13:00
انتهت
تشاد
ليبيريا
16:00
انتهت
جامبيا
جيبوتي
16:00
انتهت
ساو تومي وبرينسيبي
موريشيوس
16:00
انتهت
قبرص
روسيا
16:00
انتهت
المجر
أذربيجان
18:45
انتهت
سلوفينيا
النمسا
18:45
السويد
إسبانيا
01:30
بيرو
أوروجواي
17:00
انتهت
مصر
بوتسوانا
00:00
بوليفيا
هايتي
18:00
انتهت
مصر ـ الأوليمبي
جنوب إفريقيا ـ الأوليمبي
18:45
ليختنشتاين
إيطاليا
18:45
انتهت
فرنسا
تركيا
18:45
انتهت
بلغاريا
إنجلترا
18:45
سويسرا
أيرلندا
12:00
انتهت
البرازيل
نيجيريا
19:00
الجزائر
كولومبيا
14:00
انتهت
الأرجنتين
الإكوادور
18:45
انتهت
أوكرانيا
البرتغال
18:45
انتهت
مولدوفا
ألبانيا
13:00
انتهت
كازاخستان
بلجيكا
12:00
تايلاند
الإمارات
18:45
انتهت
كوسوفو
مونتنجرو
16:00
انتهت
بيلاروسيا
هولندا
13:00
فلسطين
السعودية
16:30
البحرين
إيران
18:45
انتهت
ايسلندا
أندورا
18:45
انتهت
استونيا
ألمانيا
16:30
قطر
عمان
18:45
انتهت
ليتوانيا
صربيا
18:45
انتهت
ويلز
كرواتيا
مدرب منتخب مصر يكشف حقائق الخروج من كأس أمم إفريقيا 2019

مدرب منتخب مصر يكشف حقائق الخروج من كأس أمم إفريقيا 2019

منتخب مصر خسر بهدف نظيف، وخرج من البطولة في مفاجأة من العيار الثقيل، تسببت في الإطاحة بالجهاز الفني بقيادة المدير الفني المكسيكي خافيير أجيري.

طلال أبو سيف
طلال أبو سيف

ودع المنتخب المصري منافسات بطولة كأس أمم إفريقيا 2019 لكرة القدم «كان 2019»، والمقامة على أرضه، على يد منتخب جنوب إفريقيا في دور الـ16.

منتخب الفراعنة خسر بهدف نظيف، وخرج من البطولة في مفاجأة من العيار الثقيل، تسببت في الإطاحة بالجهاز الفني بقيادة المدير الفني المكسيكي خافيير أجيري.

كما تسببت الهزيمة أمام الأولاد والخروج من البطولة في استقالة الاتحاد المصري لكرة القدم، برئاسة هاني أبوريدة، وذلك عقب الهجوم الكبير من جانب الجماهير المصرية.

هاني رمزي المدرب المساعد في الجهاز الفني السابق للمنتخب المصري، تحدث لوسائل إعلام مصرية عن أسباب الخروج من البطولة، ووضح بعض الحقائق عن ما حدث في معسكر الفراعنة.

اقرأ أيضًا: «آس آرابيا» تكشف كواليس عرض تدريب منتخب مصر على حسن شحاتة

اختيارات أجيري

في البداية تحدث رمزي عن اختيارات أجيري، وأكد أن رأيه كان استشاريًَا فقط، وأن المكسيكي كان المسؤول الأول عن الاختيارات التي شاركت في البطولة.

وقال رمزي إن خط أجيري اختلفت بعد استضافة مصر للبطولة، وأنه في البداية كان ينوي تجهيز منتخب قادر على التأهل والمشاركة في بطولة مونديال 2022.

وأضاف، في البداية تم ضم بعض العناصر الشابة مثل صلاح محسن وطاهر محمد طاهر ومصطفى محمد، لكن المدير الفني فضل ضم عناصر أكثر خبرة بعض استضافة مصر للبطولة.

وبالنسبة لاستبعاد بعض اللاعبين مثل عبدالله جمعة وعمر السولية، قال أنه كان يرغب في ضم الثنائي وتحدث بالفعل مع أجيري لكنه رفض وفضل ضم عناصر أخرى.

وعن العناصر التي ضمها أجيري وكان هناك علامة استفهام حولها قال، تعجبت من عدم انضمام بديل لمحمد النني وطلبت أن يكون عمرو السولية من يقوم بهذا الدور، كما طالبت ضم عبد الله جمعة محمود عبد المنعم كهربا ورمضان صبحي ورجب بكار.

وواصل، لم أكن أرغب أيضًا في انضمام علي غزال ومحمود حمدي الونش والأخير لا أعرف سبب انضمامه ولدينا لاعبين قادرين على اللعب في مركزه ومراكز أخرى مثل أيمن أشرف وأحمد أيمن منصور وباهر المحمدي.

كما أكد أنه لم يرحب بانضمام أحمد أبو الفتوح قبل انضمام البطولة، وطلب من أجيري ضم عبدالله جمعة، لكن المدرب شاهد اللاعب في مباراة مع فريق سموحة وفضل ضمه.

وبالنسبة لضم وليد سليمان، قال، أجيري فضل ضمه ليكون بديلا لمحمد صلاح، وقال أنه البديل المناسب لنجم فريق ليفربول.

دور سالجادو

وعن دور ميشيل سالجادو مع الجهاز الفني، قال رمزي إنه لا يعرف ما هو الدور الذي كان يقوم به الإسباني، وأنه لم يتدخل في الأمور الفنية وكان يكتفي بالتواجد اثناء التدريبات واثناء تناول المنتخب للطعام.

وأضاف أن أجيري لم يحدد الدور الذي يقوم به سالجادو، ولم يحدد أيضًا الاتحاد المصري وظيفته مع الجهاز الفني لكنه لم يتدخل نهائيا في الأمور الفنية.

تعامل أجيري مع اللاعبين

وعن تعامل أجيري مع اللاعبين، كشف رمزي أنه كان يطلب دائمًا من المدير الفني المكسيكي التعامل مع اللاعبين بشكل أكثر شدة، خاصة أن اللاعب المصري يحتاج لذلك، لكنه كان يرفض ويقول أنهم لاعبين محترفين.

وواصل الحديث في هذا الأمر، اللاعبين لم يشعروا بأهمية البطولة والمسؤولية الكبيرة التي كانوا يحملونها على عواتقهم، كانوا لا يشعرون بقيمة البطولة وأهميتها بالنسبة للجمهور.

وأكمل، كان هناك أربع لاعبين فقط يلعبون بروح قتالية وهم طارق حامد ومحمد الشناوي وأحمد حجازي ومحمود علاء، وهذا أمر لا يمكنك من الفوز باللقب، كان من المفترض أن يحدث العكس ويكون العدد الأكبر يقاتل في الملعب.

وكشف رمزي أنه تحدث مع هاني أبوريدة رئيس الاتحاد المصري وأخطره بضرورة التحدث مع اللاعبين والمدير الفني، خاصة أن المعسكر يحتاج لمزيد من الشدة والانضباط، وأنه وعده بالتحدث مع اللاعبين.

وفي نهاية حديثه، أكد رمزي أنه يتحمل المسؤولية مع الجهاز الفني، لكنه أراد أنه يوضح بعض الحقائق للجماهير المصرية، بعد الخروج من البطولة.

اخبار ذات صلة