عودة أحمد أحمد إلى سباق رئاسة الاتحاد الإفريقي لكرة القدم تثير الجدل

لا يزال الجدل قائمًا حول أهلية أحمد أحمد بالتقدّم لولاية ثانية لمنصب رئيس الاتحاد الافريقي لكرة القدم، بعد إعلان لجنة التحكيم في الاتحاد القاري السماح بخوض السباق.

0
اخر تحديث:
%D8%B9%D9%88%D8%AF%D8%A9%20%D8%A3%D8%AD%D9%85%D8%AF%20%D8%A3%D8%AD%D9%85%D8%AF%20%D8%A5%D9%84%D9%89%20%D8%B3%D8%A8%D8%A7%D9%82%20%D8%B1%D8%A6%D8%A7%D8%B3%D8%A9%20%D8%A7%D9%84%D8%A7%D8%AA%D8%AD%D8%A7%D8%AF%20%D8%A7%D9%84%D8%A5%D9%81%D8%B1%D9%8A%D9%82%D9%8A%20%D9%84%D9%83%D8%B1%D8%A9%20%D8%A7%D9%84%D9%82%D8%AF%D9%85%20%D8%AA%D8%AB%D9%8A%D8%B1%20%D8%A7%D9%84%D8%AC%D8%AF%D9%84

لا يزال الجدل قائمًا حول أهلية أحمد أحمد بالتقدّم لولاية ثانية لمنصب رئيس الاتحاد الافريقي لكرة القدم، بعد إعلان لجنة التحكيم في الاتحاد القاري السماح له بالنزول في السباق.

وكان أحمد أحمد استبعد من التقدم لولاية ثانية بعد إيقافه من قبل فيفا لخمس سنوات عن كل الأنشطة الكروية بسبب قضايا فساد في 23 نوفمبر الماضي.

ووجهت لجنة التحكيم الجمعة رسالة إلى الأمانة العامة جاء فيها أنه بعد تعليق محكمة التحكيم قرار فيفا في 29 يناير الماضي أصبح المرشح أحمد أحمد مؤهلًا لمنصب رئيس الاتحاد الافريقي لكرة القدم.

في المقابل، أشارت تقارير صفية إلى أن الهيئة التنفيذية للاتحاد الافريقي اختارت السبت تجاهل قرار لجنة التحكيم ورمي الكرة في ملعب الاتحاد الدولي ليقول الكلمة الأخيرة.

وكانت محكمة التحكيم أعلنت الأسبوع الماضي أنها سرّعت استئناف أحمد لإيقاف فيفا، للسماح له بخوض الانتخابات.

قالت في بيان أنها اتفقت مع أحمد وفيفا على إجراء عاجل وستبدأ جلسة استماعه في 2 مارس المقبل، علمًا بأن الانتخابات مقررة في 12 مارس في الرباط.

وأضافت محكمة التحكيم أنها تنوي إصدار حكم نهائي بعد فترة وجيزة من جلسة الاستماع قبل 12 مارس.

وتابعت أنه إذا صدر القرار بعد الانتخابات سيكون هناك خطر إلحاق ضرر لا يمكن إصلاحه بالنسبة لأحمد وأنها وافقت على وقف حظر فيفا طوال مدة انتخابات الاتحاد الافريقي.

وأدانت الغرفة القضائية في لجنة الأخلاقيات في فيفا أحمد (61 عاما) الذي يرأس الاتحاد القاري منذ 2017، بخرق عدة مواد متعلقة بواجب الولاء، عرض وقبول هدايا أو مزايا أخرى وإساءة استخدام المنصب، بالإضافة إلى سوء إدارة الأموال.

وكان أحمد قد أوقف لفترة قصيرة وخضع للتحقيق في فرنسا في يونيو 2019 بشبهات فساد قبل إخلاء سبيله، علمًا بأنه وصل الى منصبه منهيًا حكمًا دام 29 عاماً لعيسى حياتو بنيله 34 صوتاً مقابل 20 للكاميروني الواسع النفوذ الذي لاحقته أيضا فضائح فساد عديدة.

وشارك أحمد السبت في أول اجتماع لاتحاده القاري منذ إيقافه في نوفمبر الماضي وغرّد في حسابه على تويتر: سعيد جدًا لترأس اجتماع اللجنة التنفيذية للاتحاد الافريقي في ياوندي في الكاميرون، على هامش كأس أمم إفريقيا للاعبين المحليين.

وصادق فيفا في نهاية يناير على اعتماد أربعة مرشحين لمنصب الرئيس هم الموريتاني أحمد ولد يحيى، الجنوب افريقي باتريس موتسيبي، السنغالي أوغوستين سنغور والعاجي جاك أنوما.

ويملك كل من الاتحادات الـ54 المنضوية صوتًا في الانتخابات، في حين يفوز من يحقق الأكثرية البسيطة في الجولة الأولى. 


.