Web Analytics Made
Easy - StatCounter
الأمس
اليوم
الغد
20:00
إشبيلية
مايوركا
18:00
فنرباهتشة
سيفاس سبور
11:00
ولفرهامبتون
إيفرتون
14:00
ثون
نيوشاتل
14:00
سيرفيتي
سانت جالن
14:00
لوزيرن
لوجانو
15:15
جنوى
سبال
16:15
زيورخ
سيون
15:30
أنقرة جوتشو
جالاتا سراي
18:15
بيلينينسيس
موريرينسي
17:30
فيورنتينا
هيلاس فيرونا
17:30
كالياري
ليتشي
17:30
بارما
بولونيا
17:30
أودينيزي
سامبدوريا
18:00
دينيزلي سبور
طرابزون سبور
18:00
أنطاليا سبور
ألانياسبور
18:00
جوزتيبي
غنتشلر بيرليغي
18:30
بازل
يانج بويز
19:15
انتهت
أستون فيلا
مانشستر يونايتد
20:00
انتهت
ريال مدريد
ديبورتيفو ألافيس
19:45
نابولي
ميلان
14:00
ليفربول
بيرنلي
15:30
توتنام هوتسبر
أرسنال
17:30
ريال بلد الوليد
برشلونة
17:30
انتهت
ريال سوسيداد
غرناطة
17:00
انتهت
بورنموث
توتنام هوتسبر
13:15
أستون فيلا
كريستال بالاس
17:00
انتهت
إيفرتون
ساوثامبتون
20:30
انتهت
باسوش فيريرا
سبورتينج براجا
19:00
برايتون
مانشستر سيتي
16:30
شيفيلد يونايتد
تشيلسي
18:00
انتهت
بشكتاش
قاسم باشا
18:15
انتهت
سبورتنج لشبونة
سانت كلارا
18:00
بورنموث
ليستر سيتي
17:30
ليجانيس
فالنسيا
16:00
انتهت
فيتوريا غيمارايش
جل فيسنتي
15:30
انتهت
تشايكور ريزه سبور
قيصري سبور
19:45
يوفنتوس
أتالانتا
20:00
أتليتكو مدريد
ريال بيتيس
15:00
ليفانتي
أتليتك بلباو
18:00
انتهت
غازي عنتاب سبور
قونيا سبور
12:00
إسبانيول
إيبار
19:45
انتهت
هيلاس فيرونا
إنتر ميلان
11:30
نورويتش سيتي
وست هام يونايتد
17:30
انتهت
سبال
أودينيزي
11:30
واتفورد
نيوكاسل يونايتد
20:00
انتهت
أتليتك بلباو
إشبيلية
17:30
بريشيا
روما
17:30
انتهت
مايوركا
ليفانتي
15:15
لاتسيو
ساسولو
17:30
انتهت
إيبار
ليجانيس
15:00
أوساسونا
سيلتا فيجو
16:00
انتهت
ريو أفي
بورتيمونينسي
20:30
انتهت
فاماليساو
بنفيكا
18:15
انتهت
تونديلا
بورتو
18:30
انتهت
لوجانو
سانت جالن
خاص| بصير يحمل «الحظ» مسؤولية الخروج المغربي.. ويرشح الجزائر للقب

خاص| بصير يحمل «الحظ» مسؤولية الخروج المغربي.. ويرشح الجزائر للقب

صلاح الدين بصير أسطورة منتخب المغرب يتحدث عن سبب خروج أسود الأطلس من العرس القاري، كأس أمم إفريقيا 2019 بمصر، ويرشح منتخب الجزائر للقب.

محمد الأوشي
محمد الأوشي
تم النشر
آخر تحديث

تحدث اللاعب المغربي السابق صلاح الدين بصير، نجم أسود الأطلس سابقًا والذي شارك معهم في العديد من المحافل الدولية والقارية، عن خروج منتخب المغرب من كأس أمم إفريقيا 2019 المقامة بمصر، وحلل أسباب الفشل.

الحظ

وقال بصير في تصريحات خاصة لـ«آس آرابيا»: «أعتقد أن وداع المغرب لكأس إفريقيا كان بسبب سوء الحظ.. لأن المغرب حققت العلامة الكاملة وفازت على فرق كبيرة مثل كوت ديفوار، تصدر مجموعة هي الأقوى في البطولة باستحقاق.. وأيضًا الأداء كان جيدا خاصة مواجهة كوت ديفوار، والكل توقع بعد ذلك أن المغرب ستكون في النهائي».

وأضاف: «الهزيمة أمام بنين وبـ 10 لاعبين مفاجأة غير متوقعة، لكن سوء الحظ كان فاصلا في اللقاء.. ضيعنا فرصا كثيرة لتسجيل الأهداف، ومن يضيع يقبل لتتحول المباراة لركلات الحظ ولم نوفق بها، نهاية مؤسفة لجيل غالبيته مقدمة على الاعتزال».

المشكلات

وعن المشكلات التي واجهت منتخب المغرب في البطولة، قال بصير: «واجهنا صعوبة بالتأكيد لكن كما قلت الصدارة كانت عن استحقاق.. المغرب كان فريقا متكاملا وناضجا وفي كامل تركيزه وحاول خطف الفوز في كل المباريات وهذا ما حققه، لم تحدث مشكلات في رأيي، سوء الحظ فقط، يوجد مثل مغربي يقول (كي طيح البقرة تكثر سكاكينها) الكل يريد أن يذبح في المنتخب، هذه سحابة صيف عابرة وأتمنى أن يبدأ الاتحاد المغربي لكرة القدم التفكير في جيل جديد لإعداده لمونديال قطر».

عبدالرزاق حمدالله

وعن احتمالية تأثير أزمة استبعاد عبدالرزاق حمدالله من المنتخب المغربي قبل البطولة، قال بصير: «سلاح ذو حدين، عبد الرزاق حمد الله حرمنا من الاستفادة منه كهداف من الطراز العالي وأنا بصفتي مهاجما كنت أتمنى وجود حمدالله مع المنتخب، وأنا ممن طالبوا بضمه وإعطاء الفرصة لأنه في أي لحظة قادر على تسجيل الأهداف، شاهدنا فرصا كثيرة للمنتخب المغربي في البطولة وأضعناها، إذا وجد حمد الله كان سيسجل نصفها على الأقل، كان سيسجل هدفين أو ثلاثة في كل مباراة بسهولة، أزمته أثرت في البداية لأن كل الصحافة كانت تتحدث عن هذا وأثرت على اللاعبين بالتأكيد».

سبب عدم المنافسة

وعن سبب ابتعاد المغرب عن المنافسة على بطولات أمم إفريقيا عبر التاريخ، إذ لم تتوج بالبطولة سوى في مرة واحدة، قال بصير: «صحيح، السبب الرئيسي هو سوء الحظ في معظم البطولات.. وفي بعض المرات كانت المنافسة تقام في أجواء إفريقية حارة ورطوبة عالية في الوقت الذي يشارك فيه لاعبو المنتخب المغربي في أوروبا ويلعبون في الأجواء الباردة، لكن في وسط إفريقيا الجو صعب جدًا، حتى مصر، الحرارة والرطوبة عاليتان، وظهر هذا في آخر مواجهة ضد بنين وأثرت على اللياقة البدنية لبعض اللاعبين وفقدوا التركيز».

الفارق بين جيلين

أما عن الفارق بين الجيل الماضي للمغرب الذي كان يضم إلى جانب بصير نجومًا من طراز مصطفى حاجي ونور الدين نيبت وعبد السلام وادو وعبدالجليل حدا وغيرهم من المهاجمين المتميزين، قال بصير: «اختلافات كثيرة.. جيلنا تعلم كرة القدم في المدارس، المغرب التي كانت وقتها هاوية، وحدة الفريق كانت قوية والفريق كان منسجما، لأن لاعبيه لعبوا في البطولة المغربية كثيرًا، لغة واحدة لنا هي كرة القدم توحدنا حولها من أجل المغرب، كنا نهتم بالعائلة والصحافة والجمهور المغربي ماذا سيكون رد فعلهم بعد المباريات ونسعى لإسعادهم».

وأضاف في ذات السياق: «الجيل الحالي نشأ في أوروبا وعندهم نضج احترافي أكثر من جيلنا وربما هذا ما ساعدهم على الظهور بهذا الشكل في وقت قليل والتأهل المونديالي.. لو لم يكن لديهم هذا النضج لما حققوا أي شيء للمغرب، ينقصهم انضمام بعض العناصر من البطولة المحلية ليضيفوا لهم الروح لأنهم يفتقدونها، أبناء البطولة المحلية يعيشون مع الجماهير في المغرب ويعرفون ما يحتاجه الجماهير».

المدرب المقبل

وعن المدرب الذي يفضله بصير لقيادة أسود الأطلس في الفترة المقبلة، قال: «بالنسبة لي الأمر سيان، لا يهم أكان وطنيا أم أجنبيا، ما يهمني هو إعطاء الفرصة للاعبين الذين يلعبون في البطولة المغربية، نملك طاقات ومواهب كبيرة ينقصها الحصول على فرصة».

المنتخب المرشح

وعن وجهة نظره في الفريق المرشح للتتويج بكأس أمم إفريقيا، قال بصير: «قبل انطلاق البطولة رشحت الرباعي المغرب ومصر والسنغال والجزائر، لكن ودعت المغرب مبكرا أمام فريق متواضع يلعب بـ10 لاعبين، مصر لم تفاجئني لأنها عانت كثيرًا في المباريات رغم تأهلها بالعلامة الكاملة، كان الأداء غير مقنعًا، السنغال أيضًا لم تقدم أداء مقنعًا، يبقى المنتخب الجزائري هو الأفضل حتى الآن وسيذهب لأبعد نقطة ويحقق اللقب».


اقرأ أيضًا: حوار| صلاح الدين بصير: زياش «القلب النابض».. وهذه فرص المغرب في «الكان»

الأكثر قراءة
اخبار ذات صلة