حسام البدري مع منتخب مصر.. أزمات وأداء باهت

حالة من التخبط يعيشها منتخب مصر منذ أن تولى حسام البدري مهام تدريب المنتخب حيث ظهرت العديد من الأزمات سواء الفنية أو على صعيد الأفراد

0
%D8%AD%D8%B3%D8%A7%D9%85%20%D8%A7%D9%84%D8%A8%D8%AF%D8%B1%D9%8A%20%D9%85%D8%B9%20%D9%85%D9%86%D8%AA%D8%AE%D8%A8%20%D9%85%D8%B5%D8%B1..%20%D8%A3%D8%B2%D9%85%D8%A7%D8%AA%20%D9%88%D8%A3%D8%AF%D8%A7%D8%A1%20%D8%A8%D8%A7%D9%87%D8%AA

حقبة جديدة دخلها منتخب مصر تحت قيادة حسام البدري، المدير الفني الحالي، الذي تولى مقاليد الأمور داخل الفراعنة بعد رحيل المكسيكي خافيير أجيري بعد الخروج المدوي من بطولة كأس الأمم الإفريقية 2019 من دور الـ 16.


ويعد حسام البدري أحد المدربين الوطنيين الذين لهم باع كبير في الكرة الإفريقية، حيث سطر إنجازات كبيرة رفقة النادي الأهلي، حيث توج بالعديد من البطولات منها الدوري المحلي ودوري أبطال إفريقيا واللعب في كأس العالم للأندية وغيرها من الإنجازات.


أداء باهت


ولكن منذ أن تولى البدري قيادة المنتخب المصري، ولم يتم ملاحظة أي تغيير على أداء الفراعنة، فهناك حالة كبيرة من الفوضى الفنية، فضلا عن تقديم أداء باهت على مدار المباريات التي أشرف عليها.


ليس فقط ظهور منتخب مصر بشكل باهت، بل أيضًا كانت هناك العديد من الأزمات التي ظهرت وبكل قوة خلال قيادة حسام البدري للمنتخب المصري في الآونة الأخيرة.

وعلى الرغم من لعب حسام البدري لـ 3 مباريات فقط رسمية حتى الآن، إلا أن هناك حالة كبيرة من القلق داخل الشارع المصري بسبب أداء منتخب بلادهم، في التصفيات المؤهلة لكأس الأمم الإفريقية.


وخاض منتخب مصر في التصفيات 3 مباريات، تعادل في اثنين، أمام كينيا وجزر القمر، بينما فاز في مباراة واحدة فقط أمام توجو، وتنتظره مباراة الإياب غدًا الثلاثاء.


منتخب مصر صاحب الرقم القياسي في التتويج بكأس الأمم الإفريقية أصبح يعاني وبشدة أمام المنتخبات الصغرى في القارة السمراء، فلم يقدر البدري على كسب ثقة الجماهير من خلال الأداء الجيد.


أزمات بالجملة


واستهل البدري مشواره مع منتخب مصر بالعديد من الأزمات كان أولها مع النجم المصري محمد صلاح الذي غاب عن أولى معسكرات المنتخب تحت قيادة البدري خلال مواجهتي كينيا وجزر القمر، حيث ظهر اللاعب في المعسكر مصابا وجاء إلى مصر من أجل إثبات إصابته ثم عاد إلى إنجلترا.


وربطت بعض التقارير الصحفية أن محمد صلاح لم يكن لديه الرغبة في اللعب تحت قيادة البدري.

كما أن أزمة شارة قيادة المنتخب التي تفجرت في الآونة الأخيرة جعلت هناك حالة من الغضب على حسام البدري، بعدما أعلن أحمد فتحي لاعب فريق بيراميدز أنه تم الطلب منه أن يتنازل عن شارة القيادة، لكنه رفض، ليتم استبعاده بعد ذلك.


ليس هذا فقط بل حدثت أزمة مع مهاجم منتخب مصر مصطفى محمد بعدما خرج بتصريحات تحدث فيها بشكل غير مناسب عن اللاعب، الذي يعد مستقبل الفراعنة في الخط الأمامي.

آخر الأزمات كانت في مواجهة توجو وكانت مع لاعب الوسط طارق حامد، الذي كان غاضبا بسبب جلوسه على مقاعد البدلاء، إلا أنه حل بديلا في الدقيقة 81، لتظهر علامات الغضب على وجه اللاعب، بالإضافة إلى أنه عقب انتهاء المباراة انفعل اللاعب بسبب عدم مشاركته أساسيا.


أزمات بالجملة وأداء باهت للمنتخب الوطني منذ أن تولى حسام البدري مهام تدريب المنتخب الأول، ولكن لا أحد يدري ما الذي ستحمله الأيام المقبلة.

.

اخبار ذات صلة